التنمية البشرية

أضرار الغضب الزائد

أضرار الغضب الزائد، يمكن أن يكون الغضب الموجه جيدا شعورا نافعا يدفعك الى صنع تغييرات ايجابية، من ناحية اخرى، الغضب عاطفة قوية، وإذا لم يُعالَج بشكل ملائم، فقد تكون له نتائج مدمرة لك ولمن هم أقرب إليك، الغضب غير المنضبط يمكن أن يؤدي إلى الجدل، والمعارك الجسدية، والاعتداء الجسدي، وإيذاء النفس.

أضرار الغضب الزائد والتأثيرات الجسدية للغضب

الغضب يثير استجابة الجسم “القتال أو الهروب”. وتشمل العواطف الأخرى التي تحفز هذه الاستجابة الخوف والإثارة والقلق. تغمر الغدد الكظرية الجسم بهرمونات الإجهاد، مثل الأدرينالين والكورتيزول. يقوم الدماغ بتحويل الدم بعيدًا عن الأمعاء ونحو العضلات، استعدادًا لبذل جهد بدني. ويرتفع معدل ضربات القلب وضغط الدم والتنفس وترتفع درجة حرارة الجسم وتعرق الجلد. العقل هو شحذ والتركيز.

مشاكل صحية بسبب الغضب

ويمكن أن يؤدي الفيض المستمر من المواد الكيميائية المسببة للضغط والتغيرات الأيضية المرتبطة بها والتي تتوافق مع الغضب المستمر غير الموجه في نهاية المطاف إلى إلحاق الضرر بالعديد من أنظمة الجسم المختلفة. تشمل بعض المشاكل الصحية القصيرة والطويلة الأجل التي ارتبطت بالغضب غير المنظم ما يلي:

  • الصداع
  • مشاكل في الهضم مثل ألم البطن.
  • الأرق.
  • زيادة القلق.
  • الاكتئاب.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • مشاكل جلدية، مثل الأكزيما.
  • نوبة قلبية.
  • سكتة دماغية.

 

طرق التعبير عن الغضب بطرق صحية

تشمل الاقتراحات المتعلقة بكيفية التعبير عن غضبك بطرائق صحية ما يلي:

  • وإذا شعرت أنك فقدت السيطرة، فابتعد عن الوضع مؤقتا حتى تهدأ.
  • الاعتراف بالمشاعر وقبولها كشيء طبيعي وجزء من الحياة.
  • حاولوا أن يحددوا بدقة أسباب غضبكم.
  • بعد أن تحددوا المشكلة، فكروا في وضع استراتيجيات مختلفة لمعالجة الوضع.
  • افعلوا شيئا جسديا، مثل الجري أو ممارسة الرياضة. 
  • تحدث مع شخص تثق به عن مشاعرك.

طرق غير مفيدة للتعامل مع الغضب

كثير من الناس يعبرون عن غضبهم بطرق غير لائقة وضارة، بما في ذلك:

  • انفجارات الغضب -بعض الناس لديهم القليل جدا من السيطرة على غضبهم ويميلون إلى الانفجار في نوبات الغضب، الغضب الشديد قد يؤدي إلى الإيذاء الجسدي أو العنف، والشخص الذي لا يتحكم بمزاجه يستطيع أن يعزل نفسه عن عائلته وأصدقائه، بعض الناس الذين يطيرون إلى الغضب لديهم تقدير منخفض للذات، ويستخدمون غضبهم كوسيلة للتلاعب بالآخرين والشعور بالقوة.
  • قمع الغضب -بعض الناس يعتبرون أن الغضب هو شعور غير لائق أو “سيئ” ويختارون قمعه، ومع ذلك، غالبا ما يتحول الغضب المعبأ إلى الاكتئاب والقلق، بعض الناس ينفسون غضبهم المعبأ على أطراف بريئة، مثل الأطفال أو الحيوانات الأليفة.

 

اقتراحات لإدارة الغضب على المدى الطويل

الطريقة التي تعبرون بها عادة عن غضبكم قد تستغرق بعض الوقت للتغيير، وتشمل الاقتراحات ما يلي:

  • احتفظوا بمذكرات عن نوبات غضبهم، لمحاولة فهم كيف ولماذا غضبكم.
  • التدريب على الثقة بالنفس، أو تعلم أساليب حل الصراعات.
  • تعلَّم تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل واليوڠا.
  • توجه الى طبيب نفسي إذا كنت لا تزال تشعر بالغضب من الأحداث التي وقعت في ماضيك.
  • ممارسه التمارين الرياضيه.

 

فوائد التمارين المنتظمة في إدارة المزاج

الأشخاص الذين يعانون من التوتر هم أكثر عرضة لتجربة الغضب، وقد وثقت العديد من الدراسات في جميع أنحاء العالم أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يحسن المزاج ويقلل من مستويات الإجهاد، وقد يكون ذلك لأن المجهود البدني يحرق المواد الكيميائية المسببة للإجهاد، كما انه يعزِّز انتاج الناقلات العصبية المنظمة المزاج في الدماغ، بما فيها الإندورفين و الكاتيكولامينات.

وهناك أسباب وجيهة لمعالجة الحجج، منها ما يلي:

  • فهذا سيمنحك شعورا بالإنجاز ويجعلك تشعر بمزيد من الإيجابية.
  •  فقد تشعر براحة أكبر وصحة أفضل وقدرة اكبر على نوم مريح.
  • يمكنك تطوير علاقات أقوى. 
  • قد تشعر بسعادة أكبر.

تعليم الأطفال كيفية التعبير عن الغضب

التعبير عن الغضب بشكل مناسب هو سلوك مكتسب، لذلك يجب تدريب الأطفال على التعبير عن الغضب بطريقة صحيحة من خلال الخطوات التالية:

  • القدوة وخاصة من الاباء والاهل.
  • أن الغضب طبيعي ويجب التعبير عنه بشكل مناسب.
  • عامِلوا مشاعر اطفالكم باحترام. 
  • تعلّم المهارات العملية لحل المشاكل.
  • شجِّع على التواصل الصريح والواضح في البيت.
  • اسمح لهم أن يعبِّروا عن غضبهم بطرائق ملائمة.
  • اشرح الفرق بين العدوان والغضب.
  • التدريب على تقنيات الاسترخاء وضبط النفس.

شاهد أيضاً:-التحكم في الغضب وضبط النفس

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى