الصحة

أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا وكيفية اتباع التحصين العلاجي في ظل جائحة كورونا

أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا حيث تلعب اللقاحات دورًا أساسيًا في منع انتشار الأمراض المعدية، وأنقذت حياة الملايين في جميع أنحاء العالم، وخاصة بين الأطفال وكبار السن، يمكن أن تساعد اللقاحات الجسم على بناء استجابة مناعية عن طريق إنتاج أجسام مضادة لحماية نفسه من مرض معين.

أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا

يقلل اللقاح من خطر إصابتك بالعدوى

  • بمجرد أن تتلقى اللقطة الأولى، يبدأ جسمك في إنتاج الأجسام المضادة لفيروس كورونا، وتساعد هذه الأجسام المضادة جهاز المناعة لديك على محاربة الفيروس إذا تعرضت له، لذا فهي تقلل من فرصتك في الإصابة بالمرض.
  • صحيح أنه لا يزال من الممكن أن تصاب بالعدوى بعد التطعيم، ولكن بمجرد تلقيح المزيد من السكان، تقل هذه الفرص بشكل أكبر بفضل ما يسمى مناعة القطيع، لذا، فإن التطعيم لا يقلل فقط من فرص الإصابة بالعدوى، بل إنه يساهم أيضًا في حماية المجتمع، مما يقلل من احتمالية انتقال الفيروس.

يمكن أن يساعد اللقاح طفلك الذي لم يولد بعد أو المولود الجديد

  • وجدت دراسة جديدة أن الأمهات الحوامل اللواتي يتلقين لقاح COVID-19 يصنعن أجسامًا مضادة للفيروس وتنقلها إلى طفلهن الذي لم يولد بعد عبر المشيمة. كما تبين أن الأمهات يمررن أجسامًا مضادة إلى أطفالهن حديثي الولادة من خلال لبن الأم.
  • يشير هذا إلى أن هؤلاء الأطفال حديثي الولادة لديهم بعض المناعة ضد الفيروس، وهو أمر مهم بشكل خاص لأن الأطفال الصغار لا يمكنهم الحصول على اللقاح. تعرف على المزيد حول اعتبارات اللقاح للنساء الحوامل والمرضعات.

شاهد أيضًا: الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا تزامنًا مع موسم عودة المدارس.

يقي اللقاح من المرض الشديد

  • خلال الدراسات، أظهرت اللقاحات الثلاثة المصرح بها أنها فعالة في الوقاية من المرض الشديد.
  • اللقاحات فعالة أيضًا ضد المتغيرات الجديدة التي بدأنا نراها تنتشر، مثل متغير دلتا المشهور.
  • حيث يوجد العديد من اللقاحات الأصلية التي ستحميك من المرض الشديد، وتقلل من احتمالية دخول المستشفى.

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الملقحين الذين أصيبوا بالعدوى يعانون من حالات خفيفة إلى متوسطة من COVID-19 مقارنة بمن لم يتم تطعيمهم

  • القاح هو الخطوة الأخيرة في جهودنا للعودة إلى نمط حياة أكثر طبيعية.
  • تم تنفيذ تدابير الصحة العامة مثل ارتداء الأقنعة والتباعد الجسدي وغسل اليدين لإبطاء انتشار الفيروس، وقد أثبتت فعاليتها، على الرغم من أن الأقنعة لا تزال موصى بها في الأماكن المغلقة في المناطق التي ترتفع فيها معدلات الإصابة.
  • فإن اللقاح هو طريقنا نحو تجاوز هذه الأقنعة في نهاية المطاف.
  • تشير الدلائل إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم والذين قد يكونون مصابين بفيروس كورونا لديهم جزيئات أقل من الفيروس في أنوفهم وفمهم ومن غير المرجح أن ينتقلوا إلى الآخرين.
  • هذه النتيجة مهمة؛ لأن التطعيم الآن لا يحميك فحسب، بل يحد أيضًا من انتشار الفيروس إلى أحبائك وأصدقائك.

سيساعدك اللقاح على إعادة الاتصال بالأصدقاء والعائلة

  • بمجرد تلقي اللقاح وانتظار الوقت الموصي به لجسمك لبناء المناعة، يمكنك زيارة الأشخاص الآخرين الذين تم تطعيمهم دون ارتداء قناع.
  • أيضًا، إذا كنت بالقرب من شخص ثبتت إصابته بفيروس COVID-19، فلن تحتاج إلى الحجر الصحي إذا تم تطعيمك بالكامل ولا تعاني من الأعراض.

تعليمات يجب اتباعها بعد تلقي لقاح فايروس كرونا

هناك بعض التعليمات الواجب اتباعها بعد تلقي اللقاح لكي تتم العملية بسلام وهذه التعليمات هي:

  • ابق في المكان الذي تلقيت فيه التطعيم لمدة 15 دقيقة على الأقل، في حالة تعرضك لرد فعل غير عادي وللسماح للعاملين الصحيين بمساعدتك.
  • تحقق من موعد العودة للجرعة الثانية، إذا لزم الأمر، يتم إعطاء معظم اللقاحات المتاحة على جرعتين.
  • تحقق مع مقدم الرعاية الخاص بك إذا كنت بحاجة إلى جرعة ثانية ومتى تتناولها، تساعد الجرعات الثانية في تحفيز الاستجابة المناعية وتقوية جهاز المناعة.
  • إذا كان لديك رد فعل تحسسي شديد مباشرة بعد حقن جرعتك الأولى من لقاح COVID-19، يجب ألا تتلقى جرعة إضافية من هذا اللقاح، من النادر جدًا أن تُعزى ردود الفعل التحسسية العنيفة بشكل مباشر إلى اللقاحات.
  • لا ينصح بتناول مسكنات الألم مثل الباراسيتامول قبل التطعيم COVID-19، لتجنب الآثار الجانبية.
  • وهذا لأنه غير معروف إلى أي مدى قد تقلل مسكنات الألم من فعالية اللقاح.
  • ومع ذلك، يجب تناول الباراسيتامول أو مسكنات الآلام الأخرى إذا لاحظت بعد التطعيم أي آثار جانبية مثل الألم أو الحمى أو الصداع أو آلام العضلات.

الآثار الجانبية الشائعة من تلقي لقاح فايروس كرونا

على الرغم من أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية والتي تشير إلى أن جسم الشخص يعزز حمايته ضد COVID-19 وهي:

  • ألم في الذراع.
  • حمى خفيفة.
  • متعب.
  • ألم الرأس.
  • آلام العضلات أو المفاصل.

الموانع والاحتياطات الواجب مراعاتها عند تلقي لقاح فايروس كرونا:

بعد التعرف على أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا يجب الأخذ في الاعتبار بعض موانع من تلقي اللقاح ومن بينها:

من يعاني من رد فعل تحسسي للقاح أو لأي مكون من مكونات اللقاح

يُمنع التطعيم في الشخص الذي سبق أن أصيب برد فعل تحسسي بعد إعطاء نفس اللقاح وفي شخص مصاب بفرط حساسية لأي مكون من مكونات اللقاح (باستثناء الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه البيض) وفي هذه الحالة يوصى بإجراء فحص، والذي قد يتطلب إعطاء التطعيم في بيئة خاضعة للرقابة. من المستحسن استشارة طبيب الحساسية.

الربو الشديد

يجب تحسين السيطرة على الربو قبل إعطاء أي لقاح. لا ينبغي إعطاء لقاح الأنفلونزا الحية الموهن للأشخاص الذين يعانون من الربو الحاد، أو أولئك الذين يتنفسون الصفير الذي تطلب التدخل الطبي في السبعة أيام قبل التطعيم. يمكن إعطاء لقاح الأنفلونزا الحية الموهن للربو غير الحاد والمستقر.

المرض الحاد.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية أو نقص المناعة.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية أو الذين يعانون من نقص المناعة استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل تلقي اللقاح.

الأطفال والمراهقون

الأطفال الأصحاء لديهم مخاطر أقل بكثير للإصابة بـ COVID-19 الشديد مقارنة بالبالغين، وتشير إرشادات الخبراء إلى عدم وجود سبب نظري يفسر سبب كون اللقاح ضارًا للأطفال، وبالتالي قد تتغير هذه النصيحة اعتمادًا على نتائج التجارب السريرية في هذه الفئة العمرية الأصغر سنًا.

كبار السن

  • تم العثور على لقاح Pfizer ليكون آمنًا وفعالًا لمن تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
  • حيث بالرغم من عدم وجود مخاوف محددة تتعلق بالسلامة فيما يتعلق بإعطاء اللقاح لكبار السن، وتشير النصائح إلى أنه لا يوجد حد أقصى للعمر لمن يمكنه تلقي لقاح فايزر، فإن الفائدة المحتملة مقابل المخاطر المحتملة للقاح.
  • يُضاف لذلك التأثير السريري للقاح حتى الأحداث الخفيفة لكبار السن الضعفاء فينبغي النظر فيها بعناية ومناقشتها مع المتخصصين الصحيين.

النساء الحوامل والمرضعات، أو اللواتي يخططن للحمل

لا يعتمد الخبراء أن لقاحات COVID-19 تشكل خطرًا على النساء المرضعات أو الرضيع، ويلاحظون أيضًا أنه لا يوجد دليل يشير إلى أن النساء اللائي يحملن بعد تلقي اللقاح معرضات لخطر متزايد من الأذى. لا داعي لتأجيل الحمل بعد تلقي التطعيم.

الاحتياطات اللازم اتباعها تجاه فيروس كورونا

  • إذا لزم الأمر، يجب فصل لقاح فيروس كورونا، واللقاحات الأخرى بفاصل زمني لا يقل عن 14 يومًا.
  • لا يُسمح بإمكانية تبادل لقاحات COVID-19: يجب أن تكون الجرعة الثانية من نفس لقاح COVID-19 الذي تم إعطاؤه كجرعة أولى.

شاهد أيضًا: ما تحتاج معرفته حول لقاح كوفيد- 19.

وختامًا نستخلص من ذلك أن أهمية أخذ لقاح فايروس كرونا لا تعود على الفرد فقط، ولكنها تعود على المجتمع كله.

 

لقاح كورونا: ماذا نعرف عن لقاح كورونافاك الصيني؟ - BBC News عربي

 

ما أهمية الحصول على الجرعة الثانية من لقاح كورونا؟.. إليك ال | مصراوى

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى