الصحةمعلومات طبية

ما هي أهمية النوم على الأداء البدني والعقلي؟

أهمية النوم هو مفتاح النجاح في كثير من الأحيان ويتم التقليل من شأنه بشكل كبير ويتم نسيانه، ولكن هو أمرًا بالغ الأهمية في الحفاظ على صحة المرء وعلى الرغم من أن معظمنا يعلم أن النوم الجيد ليلاً أمر مهم، فإن عددًا قليلاً من الأفراد يحصل في الواقع على 7 ساعات أو أكثر من النوم كل ليلة ويعتبر النوم مع نظام غذائي متوازن وصحي مهمان لتحسين الأداء الرياضي، ونمو العضلات المستمر، وإصلاح الأنسجة، فضلاً عن تقليل مخاطر الإصابة وزيادة الوزن.

ما هي أهمية النوم لجسمك؟

هناك عدد من النتائج المهمة للحصول على نوم مستمر وكاف ومريح.

  • من فوائد أهمية النوم تحسين الصحة العقلية.
  • غالبًا ما يؤدي قلة النوم الكافي إلى النسيان والتهيج والتعب.
  • يساعد النوم المنعش عقلك على التجدد والعمل بشكل صحيح.
  • يسمح النوم الليلي الجيد لجسمك بإزالة خلايا الدم الميتة وخلايا المخ لمسح المسارات لنقاط الاشتباك العصبي الأحدث التي تساعدك في الحفاظ على أقصى وظائف الدماغ الإدراكية.
  • قلب سليم
  • وفقًا للأبحاث فإن الحصول على أقل من 6 ساعات من النوم لفترة طويلة يزيد من فرص الإصابة بقصور القلب بنسبة 48٪ والمعاناة من السكتة الدماغية بنسبة 15٪.
  • وذلك لأن الحرمان من النوم يعطل العمليات البيولوجية مثل ضغط الدم والالتهابات وأيض الجلوكوز.
  • الجهاز المناعي
  • أهمية النوم كبيرة للجهاز المناعي حيث إذا كنت تبخل باستمرار على الراحة اللازمة، فإن فرص إصابتك بالمرض غالبًا ما تزداد.
  • الحرمان من النوم يضعف جهاز المناعة ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.
  • عندما تنام، ينتج جسمك هرمونات تكافح الأمراض لمحاربة الأمراض والالتهابات.
  • وبالتالي، إذا كنت لا تنام بشكل كافٍ، فإنك تقيد قدرة جسمك على إنتاج هذه المواد مما يجعلك أكثر عرضة لأي فيروس أو بكتيريا تصادفها.
  • تظهر الأبحاث الحديثة أيضًا أن النوم الكافي سيساعدك في الحصول على المزيد من الفوائد الوقائية من اللقاحات.
  • من أهمية النوم  الحصول علي بشرة أكثر صحة.

  • أهمية النوم غذاء لجسمك ودماغك وبشرتك.
  • قلة النوم يمكن أن تسبب أمراضًا جلدية مزمنة وتجعل بشرتك تتقدم في العمر بشكل أسرع.
  • ومع ذلك، عندما تحصل على قسط كافٍ من النوم، ينتج جسمك الكولاجين الجديد الذي يساعد على منع ترهل الجلد، مما يؤدي بدوره إلى تقليل التجاعيد.
  • كما أن النوم الجيد ليلاً يمنح بشرتك الوقت الكافي للتعافي من التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

كم من النوم نحتاج حقًا؟

إذن ما هو مقدار النوم الذي يجب أن يحصل عليه الشخص في الليلة؟ ولذلك يوجد بعض العوامل العديدة التي تؤثر علي أهمية النوم ومن هذه العوامل: العمر، وعلم الوراثة، ونمط الحياة، والصحة، والمهنة، والإجهاد.

ويكون عدد ساعات النوم بالنسبة للطلاب في سن الكلية، يمكن أن يكون هذا في مكان ما بين 6 إلى 10 ساعات، ولكن مع تقدم المرء في السن، يمكن أن يتحول هذا الرقم إلى 5-9 ساعات.

كيف يؤثر النوم على الأداء البدني؟

  • على الرغم من أن بعض آليات النوم لا تزال غامضة، فقد أظهرت الأبحاث أن النوم المناسب يحسن الحالة المزاجية والذاكرة والتركيز والأداء وإصلاح العضلات، بالإضافة إلى العديد من الترميمات الحيوية الأخرى للهرمونات.
  • إذا لم يحصل المرء على قسط كافٍ من النوم، فلن يكون لدى الجسم وقت كافٍ لإكمال جميع المراحل اللازمة لاستعادة النشاط الهرموني الأمثل.
  • تم إثبات أن 25٪ من الليل يوفر الطاقة لكل من الدماغ والجسم مما يسمح لنا بالبقاء في حالة تأهب طوال اليوم.

فكيف يؤثر قلة النوم سلبًا على أداء الشخص؟

  • لقد ثبت أن الحرمان من النوم لا يقلل من الطاقة والتحفيز فحسب، بل يمكن أن يؤثر على أداء الشخص.
  • خلاصة القول هي أنه عندما يكون المرء مرهقًا ويعمل على قدر ضئيل من النوم، فقد يؤدي التمرين في النهاية إلى نتائج عكسية وذلك لأن هرموناتك لا تزال تحاول التعافي والرجوع إلى الطبيعي من قلة النوم من الليلة السابقة وقد يؤدي هذا إلى زيادة فرصة الإصابة بالمرض والإصابة.

أهمية النوم وعلاقته بزيادة الوزن

  • الحفاظ على الوزن أو إنقاصه هدف شائع للعديد من الأشخاص.
  • أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين ينامون عادة أقل من ست ساعات في الليلة هم أكثر عرضة لزيادة الوزن من أولئك الذين ينامون بمعدل سبع ساعات أو أكثر.
  • قلة النوم تزيد من فرص الإصابة بالسمنة.
  • يساعد النوم الكافي جسمك على الحفاظ على توازن صحي في إنتاج الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالجوع والشبع.
  • عندما تحرم جسمك من النوم، فإنه ينتج المزيد من هرمون الجريلين الذي يؤدي في النهاية إلى زيادة شهيتك.
  • إذا بقيت مستيقظًا لساعات أطول، فسيحتاج جسمك إلى مزيد من الطاقة لمساعدتك على البقاء مستيقظًا لفترة أطول و لذلك، تميل إلى تناول المزيد من الطعام.
  • النوم يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم الهرمونات داخل أجسامنا وتساعد هذه الهرمونات في التحكم في الشهية ومعالجة الجلوكوز واستقلاب الطاقة، مما يجعل النوم منظمًا للوزن.
  • تم ربط قلة النوم بزيادة مستويات هرمون التوتر، الكورتيزول.
  • ثبت أن اضطراب الكورتيزول عامل كبير في زيادة الوزن وربما زيادة في مستويات ضغط الدم.
  • يؤدي قلة النوم أيضًا إلى زيادة إفراز الأنسولين وبعد يوم أو يومين فقط من دون مستويات كافية من النوم، لم يعد الجسم قادرًا على استقلاب الجلوكوز بشكل صحيح.
  • ترتبط المستويات المرتفعة من الأنسولين بزيادة الوزن وتزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • من المهم أيضًا معرفة أن قلة النوم تقلل من مستويات هرمون الليبتين في الجسم (هرمون ينبه الدماغ عندما يكون لديه ما يكفي من الطعام) ويزيد من مستويات هرمون الجريلين (يحفز الشهية).
  • نتيجة لذلك، قد يؤدي قلة النوم إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام حتى بعد تناول كمية كافية من السعرات الحرارية.
  • عندما تصاب بالإرهاق، قد تنجذب لا شعوريًا إلى الوجبات الخفيفة غير الصحية التي ترضي رغباتك الشديدة للحصول على تعويض سريع للطاقة.

أهمية النوم على الصحة النفسية

  • العلاقة بين النوم والصحة النفسية معقدة.
  • يمكن لبعض الاضطرابات النفسية مثل الفصام أن تسبب اضطرابًا حادًا في النوم، ويمكن أن يؤدي قلة النوم إلى تفاقم أعراض الحالات النفسية الموجودة مسبقًا.
  • بشكل عام، ترتبط اضطرابات النوم بطريقة ما بمعظم الاضطرابات النفسية.
  • في الآونة الأخيرة، أشارت الأبحاث المستقبلية إلى اتجاه العلاقة السببية بين النوم والاضطراب العقلي وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق لديهم خطر مضاعف للإصابة بالاكتئاب لاحقًا مقارنة بمن لا يعانون من الأرق.
  • بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة واسعة النطاق تبحث في الفعالية السريرية للعلاج السلوكي المعرفي (CBT) أن أولئك الذين تلقوا العلاج السلوكي المعرفي خصيصًا للأرق أظهروا تحسنًا أكبر بشكل ملحوظ في أعراض الاكتئاب والبارانويا والقلق من أولئك الذين لم يتلقوا علاجًا محددًا للأرق.

في النهاية، إذا كنت تواجه صعوبة في النوم، فإليك بعض النصائح لمساعدتك على الغفوة مثل:

  • اعتماد دورة نوم / يقظة منتظمة.
  • تجنب الكحول والوجبات الكبيرة والتدخين قبل النوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • لا تأخذ قيلولة لفترة طويلة أو متأخرة.

لمزيد من المعلومات من الممكن متابعة صفحتنا علي الفيس بوك.

شاهد أيضا: كيف يحافظ النوم على صحة الأطفال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى