النجاح والسعادة

إنجازات السيدات في المجتمع

إنجازات السيدات في المجتمع، للسنة السابعة على التوالي، يواصل برنامج لوريال -اليونسكو للمرأة في مجال العلوم في الشرق الأوسط، بالشراكة مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الاعتراف والعالمات العربيات من دول مجلس التعاون الخليجي لبحوثه الثورية في مجالات علوم الحياة والعلوم الفيزيائية والرياضيات وعلوم الحاسوب.

دور النساء في المجال العلمي

إنجازات السيدات في المجتمع
إنجازات السيدات في المجتمع
  • يعد البرنامج الإقليمي جزءًا من مبادرة L’Oréal-UNESCO العالمية التي اعترفت بأكثر من 3400 باحثة استثنائية منذ إنشائها قبل 22 عامًا.
  • في هذا العام، منح البرنامج ستة فائزين في فئتي الباحثين ما بعد الدكتوراة وطلاب الدكتوراة:
  • حيث حصل كل من الدكتورة لمى العبدي (المملكة العربية السعودية)
  • والدكتورة إسراء مرعي (قطر) والدكتورة مريم طارق خليل الهاشمي (الإمارات العربية المتحدة) على 20،000 يورو لكل منهم.
  • فئة الباحثين بعد الدكتوراه، حصل كل من أسرار دام (المملكة العربية السعودية) ودانا زاهر (الإمارات العربية المتحدة) وميناء العاني (الإمارات العربية المتحدة) على 8000 يورو في فئة طلاب الدكتوراه.

إنجازات السيدات في المجتمع

دور المراة
إنجازات السيدات في المجتمع

فئة ما بعد الدكتوراه

  • لما العبدي (السعودية): بحثها عن الكروماتين وتنظيم الجين، مشروع فقدان البصر.
  • اسراء مرعي (قطر): أبحاثها نحو تطوير منصات ثلاثية الأبعاد لفحص الأدوية الوعائية بالاعتماد على الخلايا البطانية السلفية.
  • مريم طارق خليل الهاشمي (الإمارات العربية المتحدة): أبحاثها حول المواد التحفيزية المهندسة من أجل الإنتاج المستدام للمواد الكيميائية

فئة طلاب الدكتوراه

  • أسرار دام (المملكة العربية السعودية): أبحاثها حول تصميم وتصنيع جهاز مساعد للقلب – من القلب.
  • دانا زاهر (الإمارات): أبحاثها حول دور إعادة البرمجة الأيضية في حساسية سرطان الثدي للعلاج الكيماوي والعلاج المناعي.
  • منى العاني (الإمارات العربية المتحدة): من أجل بحثها عن طريقة علاجية جديدة لفئران مصابة بالتهاب الدماغ والنخاع الذاتي التجريبي باستخدام الهرسبتين (تراستوزوماب) للسنة الثانية على التوالي.
  • تلقى البرنامج تأييد سعادة سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة الدولة للتكنولوجيا المتقدمة.

لقد حوّلت الجائحة عام 2020 إلى عام تحوّل في مختلف جوانب المجتمع، ولا يزال الاعتراف بالمرأة في مجالات العلوم حيوياً كما كان في أي وقت مضى في السعي إلى إزالة التحيزات الجنسانية في جميع أنحاء الصناعة.

إنجازات السيدات في المجتمع و العالم

انجازات المراة
إنجازات السيدات في المجتمع
  • في الشرق الأوسط، يفوق عدد النساء اللائي يحصلن على درجات علمية في المواضيع المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عدد الرجال، وهي دراسة كشفت عنها مؤخرًا مجلة الإيكونوميست.
  • تم الاحتفال بيوم 11 فبراير كأول يوم عالمي للنساء والفتيات في مجال العلوم، ومن أهداف اليونسكو في تحديد هذا اليوم تشجيع المزيد من النساء على الالتحاق بالدراسات والوظائف ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
  • يتضاءل عدد النساء المشاركات في درجة الدكتوراه المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والمهن مقارنة بالرجال.
  • من الواضح أنه على الرغم من أن الشرق الأوسط لا يواجه مشكلة في معدل التحاق النساء بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فإنه يواجه مشكلة في استبقاء أن وتوفير الفرص لهن للنمو والنجاح في مجال دراستهم الذي يختارونه.
  • وهناك تسرب واضح بين إكمال التعليم العالي في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وهو ما تتمتع المرأة العربية بقدرة أكبر من قدرتها، وتحقيق البحوث المتقدمة في هذا المجال.
  • في المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، على الرغم من أن هناك عدد أكبر من الطالبات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من الرجال، إلا أن 29 في المائة فقط يتابعن التعليم في هذه المواضيع بعد درجة البكالوريوس، وفقا لليونسكو، وأقل من 1 في المائة من الباحثين هم من النساء.
  • تعود أسباب الانفصال بين التعليم والقوة العاملة إلى عدم وجود نماذج يُحتذى بها، وانعدام الفرص التي تتيح للمرأة التوفيق بين المعايير الاجتماعية والثقافية مع السعي في الوقت نفسه إلى تحقيق مزيد من التنمية الشخصية، وضعف فرص الدعم المالي عندما يتعلق الأمر بالمنح الدراسية الموجهة إلى المرأة.

النساء والعلم

  • النساء في الصناعات المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ممثلات تمثيلاً ناقصاً على المستويين الإداري والتقني في جميع أنحاء العالم، بل أكثر من ذلك في الشرق الأوسط.
  • قائمة الأعمال العربية من أقوى 100 امرأة عربية لديها أقل من 20 في المئة من النساء في العلوم والبناء (ذات الصلة بالهندسة) أو صناعات تكنولوجيا المعلومات.
  • يحدث أن غالبية النساء في مواضيع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تأتي إما من دول الخليج العربي أو لبنان،
  • وتعمل بقية النساء في تجارة التجزئة أو في الثقافة والمجتمع أو في الصناعات التجارية والمالية.
  • دون التقليل من احترام النساء الرائعات وإنجازاتهم القوية، يمكن للمرء أن يقول إن هذه القائمة دليل على فشل الحكومات والثقافة والمجتمع في تعزيز بيئة تشجع المرأة على الازدهار في المجالات التقنية المتصلة بالعلم والتكنولوجيا والهندسة والتكنولوجيا.
  • ومع ذلك، فإن النماذج القدوة تلهم النساء لتحقيق آفاق أعلى،
  • فالحصول على قدوة من خلفيات تعليمية وثقافية ونقدية مماثلة يجعل النجاح يبدو أكثر واقعية وقابلية للتحقيق، وبالتالي يدفع النساء إلى العمل بجهد أكبر.
  • إن الحجة لصالح إشراك المزيد من النساء العربيات في المهن المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لا تتعلق فقط بالسماح لهن بتحقيق أحلامهن ــ بل تتعلق أيضاً بالاقتصاد.
  • إشراك المرأة في المهن المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أمر أساسي للنهوض بالمنطقة.
  • صناعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات هي بعض من أسرع الصناعات نمواً في العالم.
  • لا يمكن للشرق الأوسط أن يتوقع اللحاق ببقية العالم، أو حتى أن يكون على قدم المساواة معه، إذا كان يترك 50 في المئة من سكانه متخلفا.

دور المرأة العربية في البحث العلمي والابتكار

عندما يتم دحر الجائحة في نهاية المطاف، سيُرحب بلا شك بالعلماء الذين ابتكروا لقاحات في وقت قياسي باعتبارهم جلادين الوقاية من فيروس كورونا.

كذلك خبراء التكنولوجيا الذين ساعدوا من خلال الإغلاق في نقل الوظائف والبنية التحتية إلى الفضاء الرقمي.

على الرغم من التقدم الأخير، لا تزال النساء أقلية في مهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، وخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA).

فيما يلي بعض الأمثلة لدور المرأة العربية في البحث العلمي والابتكار:

فايزة الخرافي

فايزة الخرافي
إنجازات السيدات في المجتمع
  • فايزة الخرافي هي عالمة كويتية معروفة درست العلوم في عين شمس في مصر، منذ سن مبكر.
  • فقد فازت بجائزة لوريال -اليونسكو للنساء في مجال العلوم لعام 2011 لعملها في مجال تآكل المعادن، وهي المشكلة التي تشكل أهمية أساسية لمعالجة المياه وصناعات النفط (ومن الواضح أنها تشكل أهمية قصوى بالنسبة للكويت).
  • في عام 1993، أصبحت رئيسة جامعة الكويت، لتصبح أول امرأة ترأس مثل هذا المعهد التعليمي الكبير في البلاد.
  • بالنسبة للكثير من الفتيات والنساء مع طموحات في العلوم أصبحت رمزاً وإلهام، وهي اليوم نائبة رئيس أكاديمية العلوم في العالم النامي، ومؤيدة قوية للعلماء الإناث في العالم العربي.

نادية العوضي

نادية العوضي
إنجازات السيدات في المجتمع
  • غالباً ما حددت نادية العوضي مسار الصحافة العلمية في العالم العربي، كطبيبة من خلال التدريب، انتقلت إلى الصحافة العلمية وأصبحت داعمة قوية لهذه المهنة في العالم العربي خلال طفولتها.
  • كانت الرئيسة المؤسسة لجمعية الصحفيين العلميين العرب في عام 2007.
  • في عام 2009، أصبحت رئيسة الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين، لتصبح أول عربية تشغل هذا المنصب.

شاهد ايضا :- هل المرأة ضحية المجتمع؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى