الصحة

اضرار عسل النحل للرضع

من يصدق أن عسل النحل الطبيعي الذي يعد من أكثر المواد الغذائية فائدة قد يكون مضراً لفئة معينة؟ هذا ما يحدث هُنا بالفعل، حيث أن معدة الأطفال الرضع وحديثي الولادة تكون حساسة للكثير من الأطعمة وليس فقط عسل النحل، لهذا يتم الاعتماد في الأشهر الأولى من حياة الرضيع على لبن الأم الطبيعي المناسب له، ولكن يا ترى ما هي اضرار عسل النحل للرضع التي يتسبب فيها؟ وكيف يمكن تجنب هذه الأضرار؟ ومتى يمكن للطفل البدء في تناول العسل؟ وما هي الفوائد التي يعطيها العسل للأطفال؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال. 

اضرار عسل النحل للرضع 

عند حديثنا عن اضرار عسل النحل للرضع فإننا هنا نشير إلى الأطفال الرضع ممن لم يجتازوا العام الأول من حياتهم بعد، والذين لا يزالون في مرحلة النمو.

ولذا فإن الجهاز الهضمي الخاص بهم لا يزال غير مكتمل، لذا قد تتسبب بعض الأطعمة في ضرر للجهاز الهضمي.

من هذه الأطعمة عسل النحل والذي سنتحدث عن أضراره فيما يلي: 

التسمم الغذائي 

يعد من أهم اضرار عسل النحل للرضع المحتمل حدوثها، حيث يحدث نوع من التسمم الغذائي يسمى “التسمم السجقي” نتيجة دخول بعض أنواع البكتيريا الموجودة في عسل النحل إلى الجهاز الهضمي للرضيع، ثم تنتقل منه للجهاز العصبي وتتسبب في العديد من الأضرار.

 وهناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت على الرضيع بعد تناوله للعسل في الفترة بين 8-36 ساعة تشير إلى إصابته بالتسمم الغذائي.

وإذا لم يتم اكتشافها وسرعة معالجة الطفل قد تتسبب في حدوث الوفاة، نتعرف عليها فيما يلي:

  • إمساك.
  • صعوبة في البلع، ولا يستطيع الطفل تناول الحليب من ثدي الأم.
  • فقدان شهية الطفل وعدم رغبته في الرضاعة أو تناول أي أطعمة.
  • ضعف عام في عضلات جسم الرضيع أهمها عضلات الذراعين، والأرجل، والرقبة.
  • حدوث بطء أو ثقل في حركة الرضيع.
  • سيلان اللعاب بشكل مفرط.
  • صعوبة في التنفس.
  • ضعف عام في عضلات وجه الرضيع تؤدي إلى ثبات تعابير وجهه.

أضرار متعلقة بمحتوى السكر في العسل

قد تكون اضرار عسل النحل للرضع المتعلقة بالمحتوى السكري أخف من ضرر حدوث التسمم الغذائي، كما أنها تحدث على المدى الطويل.

ولكنها تظل أضراراً خطيرة يجب تجنبها؛ حيث أن عسل النحل يعد مصدر غني بالسكريات حتى ولو كان مصدر طبيعي؛ لهذا قد تتسبب هذه السكريات إذا تم إعطاؤها للرضيع في حدوث ما يلي: 

  • تعود الطفل على السكريات منذ سن مبكرة، وقد تستمر هذه العادة معه حين يكبر، ومن المعروف أن تناول السكريات بكثرة من العادات السيئة التي تسبب السمنة والكثير من الأضرار الأخرى.
  • إصابة الرضيع بتسوس وتلف الأسنان إذا كان يمتلك بعض الأسنان.       عسل النحل

     

 

كيف يمكن علاج تسمم العسل الأبيض للرضع 

ماذا وإن حدث وتم إعطاء الرضيع عسل النحل وظهرت عليه أعراض التسمم الغذائي؟ ماذا يجب على الأهل فعله حتى يمكن حماية الطفل من خطر تطور هذه الأعراض التي قد تؤدي -لا قدر الله- إلى الوفاة؟ 

بالطبع على الأهل سرعة أخذ الطفل للطبيب الذي يقوم في الكثير من الحالات بفعل الآتي: 

  • في الكثير من الحالات يقوم الطبيب بإدخال الأطفال الرضع إلى غرف العناية المشددة لإعطائهم العناية اللازمة.
  • في البداية يقوم الطبيب بإعطاء الطفل مادة تسمى الجلوبيولين المناعي، هذه المادة إحدى المواد المضادة للتسمم التي تمنع مفعول التسمم.
  • قد يلجأ الطبيب لإجراء التنفس الاصطناعي عند تعرض عضلات جهاز الطفل التنفسي للضرر والضعف.
  • لأن التسمم يؤثر على قدرة الطفل على البلع، وبالتالي قد يتعرض لنقص السوائل والجفاف؛ لذا يقوم الطبيب بإعطاء الطفل محلول ملحي حتى يتم تعويض النقص في السوائل.  

متى يأكل الطفل عسل النحل 

لا يمكن أن نقول أن اضرار عسل النحل للرضع هي لجميع الرضع في العموم، ولكنه مضر حتى سن معين.

بعد أن يتجاوز الطفل هذا السن يصبح قادراً على تناول عسل النحل بشكل تدريجي دون الخوف من أي ضرر.

ويرى الكثير من أخصائيّ التغذية وأطباء الأطفال أنه يمكن البدء في تقديم عسل النحل للأطفال بعد 10 شهور الأولى. 

أما البعض الآخر يرون أنه يُفضل عدم إعطاء الأطفال العسل قبل أن يتموا العام الأول.

موضحين أن هذا أفضل للطفل وأكثر حماية له للتأكد من أن عملية الهضم تسير بشكل جيد، وأن الإنزيمات المسئولة عن هضم السكريات تم اكتمال إفرازها، ولتجنب إصابة الطفل بعسر الهضم والغازات والانتفاخ. 

نصائح لتجنب اضرار العسل على الأطفال

هذه أهم النصائح المقدمة من قبل أطباء الأطفال والأخصائيين في علم التغذية وخاصة تغذية الأطفال الرضع لمساعدة الأم على تجنب إصابة طفلها بأية أضرار قد يتسبب بها تناوله للعسل.

نتعرف عليها في النقاط التالية: 

  • لا يجب الاكتفاء بعدم تقديم عسل النحل للطفل الرضيع قبل أن يبلغ العام الأول من عمره فقط.
  • بل يجب أن تتجنب الأم إعطاء الطفل أية منتجات غذائية أو منتجات مصنعة تحتوي بداخلها على عسل النحل كأحد مكوناتها.
  • لذا على الأم قراءة جميع المكونات الموجودة على عبوات المنتجات المصنعة قبل إعطائها للطفل للتأكد من خلوها من أي مكونات قد تضره.
  • عند البدء في إعطاء الطفل عسل النحل بعد العام الأول وبعد استشارة الطبيب، يجب تقديم العسل بشكل تدريجي وبكميات صغيرة في البداية ومراقبة الطفل للتأكد من عدم وجود أي أعراض غريبة.
  • يجب أن تحرص الأم على اختيار أجود أنواع عسل النحل الطبيعي، واختيار أنواع ذات جودة عالية.
  • ثم التأكد من أن العسل مُخزن بشكل صحيح، مع التأكد من تاريخ انتهاء صلاحية العسل، وأن العبوة محكمة الغلق.
  • تجنب إعطاء الطفل العسل مع السكر في آن واحد، حيث أن العسل يعد بديل طبيعي للسكر.

    عسل النحل

فوائد عسل النحل للاطفال 

بعد أن تعرفنا على كل ما يخص اضرار عسل النحل للرضع دعونا نلقي الضوء على أهم الفوائد التي يعطيها عسل النحل للأطفال الذين تجاوزوا العام الأول فيما يلي: 

  • مساعدة الجسم على محاربة العديد من أمراض الجهاز التنفسي من أهمها: التهاب الحلق، الربو، التهاب الأغشية المخاطية.
  • يعد عسل النحل من أكثر الأطعمة التي تمد جسم الطفل بالطاقة والنشاط.
  • كما أنه يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية والمغذيات.
  • يساعد عسل النحل على تدعيم الجهاز المناعي للطفل لمحاربة مختلف الأمراض.
  • عندما يُستخدم العسل بشكل موضعي على الجروح والتقرحات وأمراض الجلد المختلفة فإنه يساعد في شفائها والتئامها.
  • يعمل على مكافحة نزلات البرد والكحة خاصة عند استخدامه مع الليمون.
  • يقوم بتحسين مزاج الطفل، بالإضافة إلى تطوير قدراته العقلية.
  • يحسن من صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، ويكافح بعض أمراض ومشاكل الجهاز الهضمي أهمها: الإمساك، الإسهال، إرتجاع المرئ. 
  • يساعد الأطفال على النوم في الليل بهدوء حيث يخفف من حدة السعال الليلي لدى الأطفال. 

لأن صحة الطفل الرضيع هي أهم ما يجب على الأم الاهتمام به؛ لهذا يجب أن تحرص الأم على استشارة طبيب مختص قبل إعطاء الطفل الرضيع أي نوع من أنواع الأطعمة وليس فقط عسل النحل، كما يجب على الأم أيضاً أن تقرأ الكثير من الكتب حول تغذية الأطفال لتزود نفسها بكافة المعلومات التي تساعدها على تغذية طفلها بشكل صحيح وفقاً لأسس علمية صحيحة، وعدم الاعتماد على تجارب الآخرين أو الوصفات الشعبية التي لا أساس لها من الصحة. 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى