العلاقة بين الازواج

اضطراب ما بعد الجماع

يتغير مزيج الكثيرين بعد الانتهاء من عملية الجماع، و يسمى ذلك اضطراب ما بعد الجماع، و هي ظاهرة شائعة لدى الطرفين لكن النساء بنسبة أكبر. ذلك ما يجعلها في حيرة من أمرها و تبحث عن إجابة مقنعة تفسر بها ما يحصل معها، خاصة و أنه من المتعارف عليه أن الجماع يحسن المزاج. و مع هذا فالمرأة تشعر بالحزن الشديد و أحيانا يصل بها الأمر للبكاء دون أن ينتبه زوجها، رغم أن كل شيء مر على أحسن ما يرام.

اخترت هذا الموضوع لأشرح لكن مفهوم اضطراب ما بعد الجماع و أسبابه و الطرق المناسبة لعلاجه أو التخفيف منه.

ماذا نقصد باضطراب ما بعد الجماع؟

اضطراب ما بعد الجماع هو تغير مزاج أحد الطرفين بعد الانتهاء من العلاقة الحميمية، و تختلف مظاهره من شخص لآخر فنجد من ينهار باكيا، و آخرون يغلب عليهم الشعور بالحزن و يرغبون في البقاء بمفردهم و يصل بهم الأمر لتغير طريقة تعاملهم مع الشريك.

يدوم هذا الاضطراب بين 5 دقائق و ساعتين على أقصى تقدير.

أسباب اضطراب ما بعد الجماع:

يعد اضطراب ما بعد الجماع ظاهرة شائعة جدا و تعاني منها الكثير من النساء لكن اغلبهن يجهلن أسبابه، فإليكن الإجابة:

  •  التربية الجنسية: نجد الكثيرات ممن يحتفظن بأفكار نشأن عليها، و التي تقدم الجنس على أنه شيء محرم و يستدعي الحديث عنه الخجل، دون التنبيه لكونه محرم خارج إطار الزواج.
    ترسخ تلك الأفكار الخاطئة في أذهان الكثيرات فينتابهن الخجل من الجماع فيؤثر عليهن ذلك لاحقا.
  • تراجع هرمونات السعادة: أثناء فترة الجماع و خاصة في فترة النشوة ترتفع الهرمونات التي تشعرك بالفرح و السعادة، لكن سرعان ما تنخفض و تزول تدريجيا عند انتهاء العلاقة فتتأثر مشاعر المرأة.
  • التعرض للاعتداء الجنسي: إن تعرض بعض النساء للاعتداء الجنسي في فترة من فترات حياتها يؤثر على نفسيتها و تشعر بالخزي و العار كلما فكرت في إنشاء علاقة أخرى.
  •  مشاعرك تجاه العلاقة: مشاعرك تجاه العلاقة هي المحدد الأول للنتيجة، فإذا كنت تفكرين بطريقة سلبية قبل بداية العلاقة، و واثقة من فشلها فذلك سيؤثر حتما على شعورك و تمضي العلاقة و أنت غير مبالية بما يحصل.
  • حالتك النفسية: تعاني أغلب النساء من الكثير من الضغوطات اليومية خاصة المرأة العاملة، فهي تحاول أن توفق بين العمل و البيت و تربية الأطفال و تعليمهم و الاعتناء بزوجها.

فتكون دائما منشغلة البال مما يؤثر على علاقتها مع زوجها فلا تستمتع بالعلاقة، و تنتظر انتهاءها و حينها سيغلب عليها الشعور بالحزن و الاكتئاب.

  • نظرتك إلى جسدك: أحيانا تشعر بعض النساء بالخجل من أجسادهن، مثل التي تعاني من حروق في جسمها أو اللواتي يعانين من السمنة المفرطة، فهي تخشى ألا تعجب الطرف الآخر و تظل تفكر في الأمر و لا تولي اهتماما بالعلاقة الحميمية.

الحلول للتخلص من اضطراب ما بعد الجماع

أكد المختصون على أنه لا يوجد حل جذري للتخلص من هذا الاضطراب لكن يمكن الحد منه على الأقل باتباع بعض النصائح.
إليك الحلول:

  • مصارحة شريكك: عندما يراودك ذلك الشعور بشكل مستمر، حاولي التحدث مع زوجك و ابحثا معا عن أسباب ذلك ربما تتوصلان إلى حل، فالتفاهم هو أساس نجاح العلاقة.
  • مراقبة تصرفاتك أثناء العلاقة: يرتبط الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمية بقيامك بشيء غير راضية عنه، فيمكنك مراقبة تصرفاتك لتجدي الإجابة الدقيقة و عليك خاصة تجاوز التوتر أثناء ممارسة العلاقة.
  • ابتكار طريقة تنسيك الشعور بالحزن: حاولي أن تبتكري طريقة تشغلين بها نفسك بعد الانتهاء من العلاقة، لأن الفراغ هو ما يجعلك تفكرين بطريقة سلبية.

إن الاكتئاب المتواصل بعد الجماع ناجم عن مشكل نفسي لدى المرأة، و يفسره المختصون بتعرض المرأة لصدمات سابقة و أهمها التعرض للعنف أو الاعتداء الجنسي في الماضي، و في هذه الحالة عليك أن تلجئي لأخصائي نفسي ليتابع حالتك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى