الصحةمعلومات طبية

اعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها 

الجلطة القلبية أحد الأمراض المزمنة للقلب والتي يعاني منها الكثير من الأشخاص بسبب عدم الانتباه لظهور اعراضها أو الذهاب إلى الطبيب في المراحل المتأخرة، وتحدث الجلطة بسبب انقطاع وصول الدم إلى القلب عبر الأوعية الدموية، أو انسداد الشريان التاجي، أو تراكم الدهون الثلاثية في تلك الشرايين وتحدث تلك الحالة عند نقص نسبة الأكسجين في الخلايا.

ما هي أعراض جلطة القلب؟

الأعراض متعددة وتختلف شدتها من شخص إلى آخر، وفيما يلي سوف نوضح أبرز تلك الأعراض:

  • الإحساس بألم أو ضغط بمنتصف الصدر، ومن الممكن أن يستمر ذلك الشعور لبضعة دقائق ويختفي ثم يعود مرة أخري.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي، ومن الوارد أن يصاحبه ضيق في الصدر؛ الجدير بالذكر أن ذلك العرض في بعض الحالات وليس كلها.
  • قد يمتد الشعور بالألم في مناطق أخرى بالجسم منها: البطن، الرقبة، الظهر، الفك، وفي أغلب الحالات يؤثر ذلك الألم على الذراع الأيسر.
  • التعرق بشكل مفرط.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • اضطراب النوم والشعور بالأرق.
  • عسر الهضم والشعور بحرقة في المعدة.
  • ملاحظة خطوط حمراء في الأوردة.
  • تورم القدم بسبب حدوث تجلط الأوردة، والتي تسبب عدم وصول الدم إلى الأعضاء الحيوية.
  • حدوث اضطراب في ضربات القلب.

أسباب حدوث الجلطة القلبية 

الشعور بالجلطة له العديد من الأسباب والتي سنتعرف عليها فيما يلي:

  • زيادة نسبة كوليسترول الدم الضار.
  • تراكم الدهون في الشريان التاجي، وينتج عن ذلك صعوبة وصول الدم الذي يحمل الاكسجين إلى القلب؛ لذلك تحدث جلطة القلب.
  • الإصابة بتصلب الشرايين.
  • زيادة نسبة الدهون في الجسم تعتبر من الأسباب الشائعة للإصابة بالجلطة القلبية؛ علاوة على ذلك فإنها تكون مصاحبة لارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين بكل أنواعه.
  • الإصابة بمرض الداء السكري والذي يحدث بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، وينتج عن ذلك اختلال الشريان التاجي.
  • زيادة نسبة الدهون الثلاثية بالجسم والتي تسبب انسداد الشرايين وحدوث جلطة القلب

الطرق المتبعة في التشخيص

هناك الكثير من الطرق الطبية التي يتبعها الأطباء في التشخيص

  • عمل فحص سريري للشخص الذي يعاني من أعراض الجلطة.
  • استخدام أجهزة الأشعة مثل: الأشعة السينية، الأشعة المقطعية.
  • التعرف على الأعراض البؤرية من خلال عمل فحص التخطيط الكهربائي والذي يساعد على تقييم وظائف القلب.
  • عمل فحص “اختبار إجهاد للقلب” والذي يسمى بفحص إيكو.
  • إجراء تحليل الدم من الحالة لمعرفة نسبة السكر والدهون الثلاثية، فإذا وجدت إنزيمات القلب صارت مرتفعة، فإنها تدل على حدوث جلطة.
  • استخدام تقنية التصوير المغناطيسي بالرنين.
  • استخدام الأشعة السينية في تصوير الأوعية والشرايين من خلال وضع مادة التباين داخل الشريان السباتي.

طرق علاج الجلطة القلبية

بعد تحديد درجة التشخيص يتم تحديد طريقة العلاج التي تتناسب مع كل حالة، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على أفضل طرق للعلاج:

  • في بعض الأحيان يقوم الطبيب بوصف الأسبرين الذي يساعد في خفض حالات تجلط الدم، وتوصيل الدم إلى القلب.
  • أدوية السيولة والتي تمنع حدوث الجلطة مرة أخري، والحفاظ على سريان الدم في الأوعية إلى القلب.
  • الأدوية التي تنظم نسبة الصفائح الدموية في الجسم، وتمنع التعرض إلى زيادتها.
  • وصف الأدوية التي تعمل على تنظيم نسبة الكوليسترول وتجنب ارتفاع تلك النسبة لمنع حدوث جلطة القلب.
  • في حالة الجلطة الحادة يتم اللجوء إلى الجراحة، وتتم عبر القسطرة الشريانية ويأخذ المريض البنج الموضعي في المكان الذي توضع القسطرة فيه.
  • استخدام تقنية التردد الحراري أو الليزر والتي ساهمت في إزالة الدهون المتراكمة بالشرايين الأوعية.

لكي تتجنب حدوث الجلطة القلبية يجب إتباع نظام غذائي للقلب وتجنب تناول الكربوهيدرات والدهون بشكل كبير؛ بالإضافة إلى التوقف عن التدخين، وممارسة الرياضة بشكل يومي؛ حتى تنشط من الدورة الدموية، وإذا شعرت بأعراض الجلطة يجب على الفور الذهاب إلى الطبيب حتى لا تصل إلى المراحل المتأخرة.

شاهد أيضا: أفضل أطعمة صحية للقلب | أطعمة متنوعة تحافظ على صحة القلب 2021

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى