العلاقة بين الازواج

الثقافة الزوجية للمرأة

الثقافة الزوجية للمرأة، من الممكن أن يساعدك التحدث حول احتياجاتك الجنسية على التقرب إلى شريكك وإلى تعزيز الإشباع الجنسي، حيث أن الثقافة الزوجية للمرأة شأنها مثل الرجل فهي عنصر هام للسعادة البدنية والعاطفية، ولكن بناة حياة جنسية صحية وكذلك مرضية يفتقر إلى مراجعة النفس وأيضاً التواصل الصريح الذي يتم بين الطرفين، وعلى الرغم من أن الحديث بشأن الحياة الجنسية هو أمر صعب فإنه يستحق المناقشة بجدارة.

الثقافة الزوجية للمرأة

الثقافة الزوجية
الثقافة الزوجية للمرأة

يعتقد معظم الناس أن الرغبة الجسدية في العلاقة الزوجية لدى الجسم هي الحافز على النشاط الجنسي، والذي يؤدي إلى الإثارة الجنسية ومنها إلى النشوة، على الرغم من أن هذا قد يكون صواباً لدى معظم الرجال، فهو بالضرورة ليس صواباً لدى معظم النساء، ثمة عوامل متنوعة تساعد النساء على الشعور بالرغبة الجنسية وكذلك الإثارة، وثمة عوامل أيضًا تثبط تلك الرغبة.

وبالنسبة إلى معظم النساء، وخاصة اللواتي تجاوزن الأربعين من العمر أو اللاتي وصلن إلى سن اليأس وانقطاع الطمث، لا تعتبر الرغبة الجسدية لهن هي الدافع الأساسي نحو الجماع، فقد يكون الدافع هو الشعور بالقرب من شريكها أو إظهار مشاعرها.

ويختلف الإشباع الجنسي من شخص إلى آخر، حيث هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على مدى الاستجابة الجنسية، بما في ذلك ما تشعر به المرأة تجاه زوجها، وكيف تشعر تجاه نفسها وصحتها والتنشئة الثقافية والدينية، فإذا كان لديها مخاوف بشأن الحياة الجنسية أو كانت ترغب في إيجاد سبيل لتعزيز تلك الحياة سوف تجد أن التحدث مع زوجها هو أول الخطوات لذلك.

اقرأ ايضا: – أهم معلومات عن الثقافة الزوجية للرجال 

الصحة الزوجية للمرأة

الصحة الزوجية
الثقافة الزوجية للمرأة

بعد التحدث عن الثقافة الزوجية للمرأة نتحدث الآن عن الصحة الجنسية لها، يمكنك ِ البدء بالتحدث مع الطبيب حول احتياجاتك ِ، وليس من السهل التحدث عن تلك الرغبات الجنسية، ولكن لا يتمكن الزوج عادةً من قراءة أفكاركِ، حيث أن تبادل التوقعات والأفكار عن التجارب الجنسية بهما يجعلهما أكثر تقرباً ويساعد في تحقيق متعة أكبر.

أولاً: يمكنكِ البدء بالتصريح بعدم شعورك بالراحة

حيث أن التحدث عن المخاوف يساعد كثيراً في بدء المحادثة، وذلك مع شرح إن كنتِ تشعرين بالحياء قليلاً حول مناقشة رغباتك لزوجكِ ويمكنكِ أن تطلبي منه أن يطمئنكِ بالترحيب بالمحادثة، كما يساعدكِ التحدث على زيادة مستوى الراحة والثقة بالنفس.

ويمكنكِ أيضًا تحديد مدة زمنية محددة لتجنب إرهاق بعضكما البعض بكثرة الحديث، ومن الأفضل أن تتحدثي بانتظام، وسوف تكون محادثاتكِ عن الجنس أسهل كلما زاد التحدث مع زوجكِ، كما يمكنكِ استخدام فيلماً أو كتاباً عن الصحة الجنسية للمرأة ودعوة زوجكِ إليه، أو توصيته بقراءة أقسام أو فصول تسلط الضوء على المخاوف والأسئلة الخاصة بكِ، وكذلك يجوز استخدام مشهد معين من فيلم كنقطة بداية للمناقشة.

اقرأ ايضا: – الأخطاء التي يفعلها الزوج خلال العلاقة الجنسية

ثانياً: الموضوعات التي من الممكن مناقشتها مع زوجكِ

عندما تتحدثين مع زوجكِ عن حاجاتك للجماع، لابد من أن تكوني محددة بالإضافة إلى التفكير في معالجة تلك الأمور:

1-الوقت

أهم أمر في الثقافة الزوجية للمرأة هو الوقت، هل تقومين بتخصيص الوقت الكافي للجماع؟ إذا لم يكن الأمر كذلك فيمكنكِ أن تفكري جيداً في كيفية مساعدة زوجكِ ومساعدته لكِ من أجل خلق الوقت الكافي وتوفير الطاقة اللازمة للجماع.

2-علاقتكِ بزوجك

الثقافة الزوجية للمرأة
الثقافة الزوجية للمرأة

يمكنكِ تبادل الحديث مع زوجكِ حول الصعوبات التي تنشأ بينكم والتي لها دور في إعاقة الجماع وكيفية معالجتها.

3-الرومانسية

هل يتفق مفهومكِ الخاص عن الرومانسية مع تعريفه لها؟ وهل هي مفقودة؟

وكيف يمكن أن نعيد إشعال جذوتها؟

وكيف للرومانسية أن تمهد طريقاً إلى الاستمتاع بتجربة ناجحة من الجماع؟

4-المتعة

ما هو الشيء الذي يمنحكِ المتعة المتبادلة والمتعة الفردية مع زوجكِ؟ لابد من الاستماع إلى طلبات زوجكِ وكذلك التفاوض حول الخلافات في حالة لم يشعر أحدكما بالارتياح.

5-الروتين

هل أصبح الجماع أمراً روتينياً أو أن أوقاته أصبحت معروفة مسبقاً؟ وما هي التغييرات التي من الممكن القيام بها؟ فعلى سبيل المثال يمكنكِ استكشاف أوقات مختلفة من أجل الجماع أو تجربة أساليب جديدة،

كما يمكنكِ تجربة المزيد من التدليك أو الأحضان أو الإثارة الذاتية، وذلك بحسب ما يثيركِ ويثير اهتماماتك، كما يمكنكِ التحدث عما يعجبكِ وعما لا يعجبكِ وكذلك الأمور التي ترغبين في تجربتها.

5-التقارب العاطفي

لا يعتبر الجماع نشاطاً بدنياً فقط، بل هو فرصة جيدة للتواصل العاطفي الذي يقوم بتعزيز التقارب في العلاقة الزوجية،

لابد من المحاولة في طرح التوتر جانباً الذي يعتري الطرفين أثناء العلاقة الجنسية أو عند بلوغ النشوة الجنسية، يمكنكِ الاستمتاع بملامسة بعضكما البعض،

والتقبيل الشعور بالتقارب العاطفي والجسدي بينكم. 

6-التغيرات العاطفية والبدنية

التغيرات
الثقافة الزوجية للمرأة

هل تؤثر التغيرات البدنية مثل زيادة الوزن أو المرض أو التغيرات التي تحدث بعد الجراحة أو التغيرات الهرمونية في الحياة الجنسية؟ ويمكنكِ معالجة العوامل العاطفية التي تتداخل مع الاستمتاع بالجماع مثل الاكتئاب أو التوتر.

7-المعتقدات

يمكنكِ مناقشة توقعاتك ومعتقداتك حول الجماع مع زوجك، كما يمكنكِ التفكير في تلك المفاهيم الخاطئة مثل فكرة أن المرأة تصبح أقل إثارة جنسية بعد تخطي سن اليأس مما يؤثر على الحياة الجنسية.

كيفية التعامل مع الاحتياجات الجنسية

تشتمل الثقافة الزوجية للمرأة على إمكانية تأثر الشهوة الجنسية بالكثير من العوامل مثل المرض والإجهاد والتقدم في العمر وكذلك الالتزامات المهنية والأسرية والاجتماعية، أياً كان السبب فإن اختلاف الرغبة الجنسية بين الزوجين قد يؤدي إلى الشعور بالإحباط أو العزلة أو السخط أو الرفض، ويمكنكِ التحدث مع زوجكِ عن:

احتياجاتكِ الحميمية

إن العلاقة الحميمة هي أكثر من مجرد احتياجات جنسية، وتتضمن العلاقة أيضًا الاحتياجات الروحية والعاطفية والبدنية وكذلك الترفيهية، وإذا لم يتم تلبية تلك الاحتياجات فقد تقل الرغبة الجنسية، ويمكنكِ التفكير فيما يفعله زوجكِ لكي يعزز من الحميمة العاطفية، وتحدثي عن ذلك الأمر بصراحة ووضوح.

الاختلافات حول الرغبة الجنسية

قد يمر الطرفين بمستويات متنوعة من الرغبة الجنسية في أي علاقة طويلة، لذا يجب مناقشة تلك الاختلافات ومحاولة استكشاف الخيارات المرضية.

متى يجب استشارة الطبيب

استشارة الطبيب
الثقافة الزوجية للمرأة

 إذا استمرت الصعوبات التي تواجه كلي الطرفين، حينئذ يجب التفكير في اللجوء إلى معالجة جنسية أو طبيبة من أجل الحصول على المساعدة، أما إذا كنتِ تتناولين بعض الأدوية التي تؤثر على الرغبة الجنسية، فيمكنكِ مراجعة تلك الأدوية مع طبيبك، حيث يمكنها أن تقترح البدائل لها.

كذلك إذا كانت هناك بعض الأعراض والعلامات الجسدية التي تؤثر الشعور بالمتعة الجنسية على سبيل المثال جفاف المهبل، فيمكنكِ السؤال على خيارات العلاج، حيث يمكن أن تساعد الأدوية والمرطبات الأخرى في علاج هذا الجفاف الذي يرتبط بالتغيرات الهرمونية أو غير ذلك من العوامل.

وكذلك، إذا كانت هناك علامات أو أعراض جسدية تؤثر على شعورك بالمتعة الجنسية مثل جفاف المهبل، فاسألي عن خيارات العلاج. فعلى سبيل المثال، ويمكن أن تساعد المرطبات أو الأدوية الأخرى في علاج جفاف المهبل المرتبط بالتغيرات الهرمونية أو غيرها من العوامل.

اقرأ ايضا: – المشروبات الممنوعة أثناء الدورة الشهرية

الثقافة الجنسية بعد الزواج

الثقافة بعد الزواج
الثقافة الزوجية للمرأة

أما عن الثقافة الزوجية للمرأة بعد الزواج فهي تظهر عند بدية المشاكل بينهم، حيث يتم اكتشاف عدم توافر المعلومات الكافية عن الثقافة الجنسية، وفي تلك الحالة يتدخل الطبيب في علاج تلك المشكلة، وتعتبر مظاهر الضعف الجنسي لدى الرجل أو البرود الجنسي للمرأة ضمن النتائج الشائعة لغياب الثقافة الجنسية عند الزوجين.

شاهد ايضا؛ –أهم معلومات عن الثقافة الزوجية للمرأة 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى