الصحة

الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا تزامنا مع موسم عودة المدارس

الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا، بصفتك أحد الوالدين فأنت تريد أن تفعل كل ما في وسعك لضمان صحة طفلك حيث أن طفلك يغادر حدود منزلك ويذهب إلي مدرسته الابتدائية أو المتوسطة أو الثانوية هذا العام، وأثناء تجهيز طفلك للعودة إلى المدرسة وإعداده للعام الدراسي الجديد ، لا تنسَ وضع صحتهم في القائمة أيضًا وقد تكون العودة إلى المدرسة أمرًا مثيرًا ومزعجًا لأعصاب  الأطفال وهناك الكثير مما يجب التفكير فيه في هذه الأيام وليس فقط بشأن من سيجلسون معه ولكن يجب أن يكونوا أذكياء في التعامل مع الجراثيم والفيروسات وكيفية الحفاظ على صحتهم طوال العام ، حتى يتمكنوا من الاستمرار.

من أهم نصائح الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا هذا العام الدراسي

يوجد العديد من طرق الوقاية للحفاظ على صحة طفلك من فيروس كورونا تزامنا مع موسم عودة المدارس وسنقوم بشرح اهم النصائح التي يجب اتباعها للحفاظ على صحة طفلك.

1.ممارسة عادات النظافة الصحية

يجب أولاً مناقشة الأساسيات مع طفلك على سبيل المثال، أهمية النظافة الجيدة والطرق البسيطة التي يمكن أن تساعد في منع انتشار الجراثيم والفيروسات غير المرغوب فيها.

إليك بعض الأشياء التي يمكنك ممارستها معًا من أجل الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا:

  • إتقان حركة العطس: تجنب العطس في يديك وبدلاً من ذلك مارس العطس في ثني مرفقك أو حتى داخل قميصك حتى لا تنتشر قطرات العطس.
  • استخدم منديلًا واحدًا في كل مرة وقم برميها بعيدًا واستخدم منديلًا جديدًا في كل مرة تنفث فيها أنفك أو تعطس أو
    تلتقط أي مخاط، ثم تخلص من المنديل في سلة مهملات مبطنة، حيث لا يرغب أي من الوالدين في رؤية أثر مناديل في غرفة أطفالهم، ولا يرغب المعلم في رؤيتها تتناثر في حجرة الدراسة.
  • اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون: اغسل يديك كثيرًا، خاصة بعد النفث بالأنف أو السعال، وتكون أفضل طريقة لغسل
    يديك هي استخدام الماء الدافئ والصابون وفرك يديك معًا لمدة 20 ثانية كاملة وإذا لم يكن غسل اليدين ممكنًا، فاستخدم معقمًا لليدين يحتوي على الكحول.
  • تجنب لمس وجهك: للمساعدة في الوقاية من العدوى، ابق يديك بعيدًا عن عينيك وأنفك وفمك، خاصة خلال COVID-19
    وموسم الأنفلونزا. لماذا ا؟ لأن الأغشية المخاطية هي المدخل المثالي للجراثيم التي تسبب التهابات الجهاز التنفسي.
  • تجنب مشاركة أقلام التلوين وأقلام التحديد والمقص في الفصل، حيث يمكن أيضًا أن تنشر الجراثيم وإذا كان عليهم
    مشاركة الإمدادات، فتأكد من أن طفلك يعرف أنه يغسل يديه عند الانتهاء.

2.إعطاء نظام غذائي متوازن من أجل الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا

يجب أن يأكل الأطفال نظامًا غذائيًا متوازنًا للبقاء بصحة جيدة و، سواء أكانوا في مرحلة ما قبل المدرسة أم في المدرسة الثانوية،
أي الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون، حيث تمتلئ الفواكه والخضروات الملونة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والمواد المناعية.

إذا كان طفلك نباتيًا أو خاليًا من منتجات الألبان أو يتبع نظامًا غذائيًا غير منتظم، فقد تتساءل عما إذا كان ينبغي له تناول
الفيتامينات لتعزيز صحته وفي بعض الاوقات من الممكن أن تساعد، ولكن الفيتامينات ليست ضرورية دائمًا.

لقد ثبت أن بعض الفيتامينات، مثل فيتامين د، مفيدة في الوقاية من عدوى الجهاز التنفسي وحماية جهاز المناعة لديك والحفاظ
على صحة الأطفال من الكورونا، ولكن إذا كنت تتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، فلن تحتاج إلى فيتامينات إضافية.

إذا لم يحصل طفلك على ما يكفي من فيتامين (د) من خلال الأطعمة، يمكنك تناول المكملات، حيث يوصي بتناول 600 وحدة دولية يوميًا للأطفال فوق سنة.

3.ابق رطبًا

عندما يتعلق الأمر بمسألة الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا، يجب أن يكون الترطيب جزءًا كبيرًا، حيث عندما يصاب الأطفال
بالجفاف، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الصداع والدوار والنعاس وضعف التعلم.

يكون المقدار الذي يجب أن يشربه طفلك كل يوم:

  • من 1 إلى 3 سنوات – حوالي 3 إلى 4 أكواب من الحليب والماء.
  • من 4 إلى 7 سنوات – حوالي 5 أكواب من الحليب والماء.
  • 8 سنوات فما فوق – حوالي 8 أكواب من الحليب والماء.

اذهبا للتسوق معًا واعثر على زجاجة ماء يحب طفلك حملها واحتفظ بها في مكتبه طوال اليوم، وإذا لم يكن الماء شيئًا مهما
بالنسبة له، فقم بتحليته بقطعة من الفاكهة، مثل الأناناس، لإضافة نكهة.

4.الحصول على قسط كافٍ من النوم من أجل الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا

النوم هو أساس النمو والتعلم واللعب، لأنه يعيد أجسادنا وعقولنا ويمكن للأطفال الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم أن
يتمتعوا بجهاز مناعي أكثر صحة، وأداء مدرسي أفضل، وقد ثبت أن أداء الذاكرة لديهم أفضل كما يتمتعون بصحة عقلية أفضل.

إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في النوم، فتحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص به للبحث عن المخاوف أو الظروف
الأساسية والتوصل إلى خطة نوم.

5.البقاء في المنزل عند المرض من أجل الحفاظ على صحة الأطفال من الكورونا

هناك طريقة أخرى مهمة للحد من انتشار الجراثيم والفيروسات وهي البقاء في المنزل عندما لا تشعر بالراحة، وراقب طفلك كل
صباح قبل الذهاب إلى المدرسة لترى كيف حاله وماذا يشعر.

هناك العديد من الحالات، بما في ذلك التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية، وعدوي المعدة الفيروسية، والتهاب الحلق والالتهاب
الرئوي التي يمكن أن تظهر بشكل مشابه.

إذا كان طفلك مريضًا جدًا بحيث لا يستطيع الذهاب إلى المدرسة، فلا تجبره على الذهاب – حتى لو لم تكن هناك حمى.

إذا ظهرت عليهم أي من العلامات التالية، اتركهم في المنزل بعيدًا عن المدرسة واتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بهم إذا لم يكن هناك تحسن في الأعراض:

  • أي حمى.
  • سعال.
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم.
  • صداع الراس.
  • التهاب الحلق.
  • القيء / الإسهال.
  • احتقان الأنف أو سيلان الأنف الذي لا يمكن السيطرة عليه.

هذه الأعراض المعروفة لمرض، مثل COVID-19 ويجب اتباع إرشادات للحجر الصحي.

6.ابق على اطلاع على التطعيمات

  • إن أفضل دفاع هو الهجوم القوي، ولهذا السبب فإن التطعيمات هي أفضل طريقة لحمايتك أنت وأطفالك والآخرين من المرض.
  • ناقش مع مقدم الرعاية الصحية لطفلك وتأكد من تحديث طفلك لجميع التطعيمات أو اطلب جدول التطعيم.
  • من المهم البقاء حتى الآن على جميع التطعيمات، بما في ذلك التهاب السحايا والتيتانوس، الحصبة، ولقاح الانفلونزا ولقاح COVID-19 إذا كانت مؤهلة.
  • اللقاحات لا تساعد فقط في منع العدوى الخطيرة او الشفاء، ولكنها أيضًا تمنع انتشار المرض في المنزل لأولئك الذين قد يعانون من نقص المناعة، والمعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات العدوى.

وفي النهاية، باتباع هذه النصائح، نأمل أن تقلل من مقدار المرض في أسرتك أو مدة المرض.

اقرأ أيضاً: كورونا ما هي؟ وما علاقته بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى