الصحة

تعرف على أهمية ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور

تعرف على أهمية ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور، تعتبر خيارا جيدا للبعض من يحرص على الالتزام بالرياضة طوال حياته، فهناك من يعتقد أنه سيواجه صعوبة في ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان، وهناك من لا يأبه لفكرة ممارسة الرياضة في رمضان مع امتناعه عن الأكل والشرب، لذا يبدو أن هناك تساؤلات كثيرة حول إمكانية ممارسة الرياضة أثناء الصوم وإذا ما كان ذلك صحيا أم مضرا للجسم، وأفضل الأوقات لأداء ذلك، وهو ما سنتعرف عليه خلال هذا المقال

أحسن وقت للرياضة في رمضان

يعتقد الكثير منا أن هناك صعوبة لممارسة الرياضة خلال فترات الصوم، ظنا بأن الصوم يجعله غير قادرا على الممارسة، وهو ما يعد مشكلة كبيرة وخاصة للأشخاص الملتزمين بالرياضة خلال الأيام العادية، ولكن هذا غير صحيح، فالصوم والرياضة لا يتعارضان، ولكن هناك أوقات مناسبة أكثر لممارسة الرياضة.

حيث أنه يمكن التدريب في فترات الصباح لتنشيط الجسم، كما يمكن ممارسة الرياضة في المساء قبل الإفطار حيث تزود الجسم بالطاقة وتجعله أكثر قدرة على الإستفادة من وجبة الإفطار، وأيضا من الممكن ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور ولكن مع مراعاة قلة الدعم الغذائي والمخزون الكافي من الطعام في الجسم، لذا يجب توخي الحذر والابتعاد عن ممارسة الرياضات الثقيلة والمرهقة.

لذا يعد الوقت الأمثل للممارسة تلك الرياضة وبشكل آمن خلال ساعات المساء وبعد تناول الإفطار

كما يوجد أوقات لا يستحب فيها ممارسة الرياضة في رمضان منها

  • بعد الإفطار مباشرة: حيث لا ينصح ببمارسة الرياضة بعد تناول وجبة الإفطار مباشرة أو بوقت قليل، حيث تتم عملية الهضم في هذا الوقت، وقد تعيق الرياضة اتمام الهضم بكفاءة.
  • فترات الحر الشديدة: ينصح بعدم ممارسة الرياضة أثناء الحر الشديد لما لها من تأثير سلبي على جسم الإنسان، كما أنها تساعد على فقدان السوائل بالجسم بشكل كبيرة مما قد يسبب الجفاف.
  • قبل النوم مباشرة: حيث أن ممارسة التمارين الرياضية قبل النوم تسبب الآرق وتؤثر على انتظام النوم، حيث تساعد الرياضة على زيادة النشاط والانتباه. 
ممارسة الرياضة قبل السحور
ممارسة الرياضة قبل السحور

ممارسة الرياضة قبل السحور

يعد ممارسة الرياضة بعد الإفطار وخلال الساعات الممتدة قبل السحور من أنسب الأوقات، حيث تزود الجسم بالطاقة اللازمة وتكون بشكل آمن خلال هذا الوقت من اليوم، حيث تساهم بشكل كبير في هضم الطعام، وحرق الدهون وتزويد الجسم بالطاقة وتساهم ممارسة الرياضة قبل السحور في تحسين كفاءة وقدرة الكبد على العمل، وتؤدي إلى تنشيط عمليات الأيض الغذائي في الجسم، كذلك يؤدي النشاط والحركة إلى التحسين من عمليات الأكسدة في جسم الإنسان.

وفي هذا السياق يعد تناول كوبا من الشاي الأخضر بين وجبتي الإفطار والسحور أمرا هاما يساعد في عملية الهضم وخاصة الأطعمة الدسمة، حيث يساعد على فقدان الوزن وحرق الدهون والتخلص من الشعور بالإنتفاخ.

كما أنه يساعد على الاسترخاء، والتمتع بنوم هادئ ويقلل من القلق، وخاصة أن الكثير يعاني من انخفاض الطاقة والصداع خلال ساعات الصيام

فضلا عن أن تناول الشاي الأخضر في الليل يحفز حركة الأمعاء في الصباح ويساعد على التخلص من جميع الفضلات الطبيعية من الجسم.

وتعتبر ممارسة الرياضة بعد ساعتين من تناول وجبة الأفطار في رمضان من الأوقات المناسبة لذلك لضمان انتهاء الجسم من عملية هضم الغذاء

ومن أنسب التمارين في رمضان قبل السحور هي:

1- تمارين القوة:

ينصح بممارسة رياضة رفع الأثقال في رمضان بعد الإفطار حتى لا تجهد عضلات جسمك

2- التمارين الهوائية:

كالجري وركوب الدراجة، والتي يفضل أداؤها بعد الإفطار لما تتطلبه من مجهود قد يرهق الجسم خلال الصيام.

الرياضة بعد السحور
الرياضة بعد السحور

الرياضة بعد السحور

تعد ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور خيارا جيدا، والتي ستجعل الجسم أكثر نشاطا، حيث يمكن الاستفادة من الطعام والشراب الذي تم تناوله خلال وجبة السحور، فتتوافر كمية كبيرة من الطاقة التي تدعم الجسم للاستمرار في أداء التمارين الرياضية

كما يفضل القيام بالتمارين الهوائية منخفضة الشدة في الساعات الأولى للصوم

ونظرا لتعب الصيام وضيق الوقت، فيمكن تقليل أيام التمرين، وأيضا تخفيف الأوزان المستخدمة في الرياضة، وبالتدريج يتم زيادتها بعد أن يتأقلم الجسم مع الصيام.

ونظرا لأجواء الصيام التي تصعب معها الرياضة، فهناك بعض النصائح التي يجب الالتزام بها:

  • الحرص على تأخير السحور حتى يمكن ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور
  • الحرص على تناول البروتين بطيء الهضم في وجبة السحور، والذي يتوفر في العديد من منتجات الالبان، لتوفير قدرا جيدا من الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم
  • يجب تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات
  • تناول كمية مناسبة من السوائل، لتعويض الجسم بما فقده من التعرق ممارسة الرياضة، وللمحافظة على نسبة السوائل في الجسم
تمارين بعد السحور
تمارين بعد السحور

تمارين بعد السحور

تزداد أهمية ممارسة الرياضة خاصة في رمضان، فمن الممكن ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور، حيث تساهم في تقليل الوزن وخاصة مع زيادة العزائم وتناول الحلويات بكثرة، وهنا يأتي دور الرياضة في المحافظة على وزن الجسم أو تقليله.

كما تلعب الرياضة دورا هاما في المحافظة على اللياقة البدنية، والتخلص من الشعور بالخمول والكسل، وزيادة النشاط البدني

ومن أبرز التمارين الرياضية بعد السحور ما يلي

1- الجري:

حيث يعتبر الجري من الرياضات المناسبة بعد السحور سواء في الأماكن المفتوحة أو باستخدام المشايات الرياضية.

2- المشي:

وهو من أفضل الممارسات خلال شهر رمضان، حيث تعتبر رياضة خفيفة ويسهل القيام بها في أي وقت ومكان

3- التمارين الخفيفة:

والتي ينصح بها بشكل منتظم للمحافظة على مرونة الجسم وتحريك كافة العضلات

وتلجأ الكثير من السيدات إلى ممارسة الرياضة صباحا في رمضان اتباعا لنهجهم في الأيام الأخري معتقدات أن ذلك سيساعد على فقدانهم السريع للوزن من خلال حرق كمية أكبر من الدهون أثناء الصيام، ولكن هل يصح ذلك؟

في الحقيقة لا ينصح في بعض الحالات بممارسة الرياضة صباحا في رمضان لما قد يسببه ذلك من مشاكل لبعض الأشخاص وبعضها يتمثل في:

فقدان كميات كبيرة من السوائل التي يحتفظ بها الجسم وقد يزيد ذلك من فرص الإصابة بآلام الرأس أو قد يزداد الأمر سوءا ويصل إلى التسبب ببعض المشاكل في الكليتين.

خسارة الكتلة العضلية الموجودة بالجسم بدلا من الدهون المراد التخلص منها وكذلك المعاناة من فقدان بعض المعادن والعناصر الضرورية للجسم حيث لن يستطيع الشخص تعويض ما يفقده نظرا لصيامه وامتناعه عن الأكل والشرب.

وقد يشعر البعض بالخمول والتعب لبقية اليوم بسبب ممارسته للرياضة في صباح شهر رمضان الرياضة في رمضان بعد السحور.

وأخرين قد ينخفض مستوي سكر الدم لديهم لمستويات خطرة متسببا ذلك في فقدانهم للوعي بسبب ممارسة الرياضة أثناء الصيام، لذا قد يقومون بممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور أو بعد الأفطار.

وعلي صعيد أخر قد لا يجد البعض الوقت لممارسة الرياضة بعد الأفطار لانشغالهم بالعبادات وزيارة الأهل والاستمتاع بشهر رمضان،

لذا يلجأون إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية قبل الأفطار وفي وقتهم الفارغ، ومع مراعاة بعض النصائح واتباعها فقد لا يكون الأمر بذلك السوء فمثلا يفضل البعض ممارسة الرياضة في أماكن مغلقة جيدة التهوية وفي أجواء ليست بالحارة للحماية من ضربات الشمس والحرارة العالية نهارا وأيضا تجنبا لفقدان السوائل والإصابة بالجفاف، ولا مانع من ممارستها لمن يتمتعون بالصحة الجيدة وغير المصابين بأمراض مزمنة كمرض السكري والضغط ومرضي القلب بأنواعهم حيث يكون الجسم منهكا وفي قمة جفافه في رمضان وخاصة إذا ارتفعت درجات الحرارة،

وينصح بممارسة الرياضة قبل الأفطار بمدة تتراوح من ساعة إلى ساعة ونصف على الأ تتجاوز فترة ممارستها الساعة كي لا يصاب الصائم بالإجهاد الزائد، ويعتبر المشي والهرولة وركوب الدراجات والرياضة في رمضان الخفيفة التي ينصح بممارستها في الصيام، كما تعد ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور من أنسب الأوقات وتؤدي ثمارها بشكل جيد. وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا عن ممارسة الرياضة في رمضان بعد السحور.

اقراء ايضا: ما هي الرياضة المناسبة للنساء؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى