العلاقة بين الازواج

الصحة الجنسية للنساء

الصحة الجنسية للنساء وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، الحياة الجنسية الصحية هي أكثر من مجرد غياب المرض، فالصحة الجنسية تعني التمتع بالصحة الجسدية والعاطفية والعقلية والاجتماعية عندما يتعلق الأمر بالجنس، فهو يعتمد أيضاً على تبني توجه إيجابي في التعامل مع الجنس، فضلاً عن السلامة والأمن اللازمين لمزاولة أي أنشطة ترضيك ـ من دون إكراه أو تمييز أو عنف.

الصحة الجنسية للنساء

قد يبدو الجنس معقدًا جدًا في بعض الأحيان، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن حياتك الجنسية تتأثر بالعديد من الأشياء المختلفة وهي جسدك، ومشاعرك وعواطفك، وحتى ثقافتك وبيئتك.

سوف نتناول أولاً بعض التعريفات المتعلقة بالحياة الجنسية وتشمل:

الجنس: يشمل الجنس جميع السلوكيات والأنشطة المختلفة التي يستخدمها البشر للتعبير عن حياتهم الجنسية، والحقيقة أنه لا يوجد تعريف واحد لكلمة “الجنس”.

بالنسبة لبعض الأشخاص، الجنس يعني فقط الجماع المهبلي (القضيب في المهبل).

لكن بالنسبة للعديد من الأشخاص الآخرين، فإن الجنس يعني أيضًا أنشطة أخرى، بما في ذلك لمس الأعضاء التناسلية أو فركها، والاستمناء، وإيلاج الفم أو الشرج.

الرغبة الجنسية: الرغبة الجنسية هي “الدافع الجنسي”، إنها رغبتك في ممارسة الجنس أو التفكير في الجنس أو الانخراط في أنشطة جنسية أخرى، لذا يمكن أن تختلف الرغبة الجنسية من شخص لآخر.

الإثارة: الاستثارة الجنسية هي استجابة جسمك الجسدية والعاطفية للتحفيز الجنسي، بعبارة أخرى هو الوقت الذي تشعر فيه ببدء تحريك مشاعرك.

عندما تثار، قد تجد نفسك أكثر لهفة لممارسة الجنس، وقد تصبح أعضائك التناسلية أكثر حساسية، ويمكن أن ينتصب البظر أو الحلمتان أو القضيب.

النشوة الجنسية: النشوة الجنسية هي الذروة الجسدية والعاطفية للإثارة الجنسية، وغالبًا ما يتبع الإثارة، خاصة أثناء ممارسة الجنس أو الاستمناء.

عادة ما تكون النشوة الجنسية مصحوبة بشعور ممتع في الأعضاء التناسلية والجسم، حيث يفرز جسمك أيضًا الإندورفين (هرمونات الشعور بالسعادة) التي تجعلك تشعر بالاسترخاء والسعادة.

فوائد الجنس للمرأة

تشمل فوائد الجنس بالنسبة للمرأة ما يلي:

  • يخفض ضغط الدم
  • يمنح نظام مناعة أفضل
  • يعزز صحة قلب، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب
  • تحسين احترام الذات
  • انخفاض الاكتئاب والقلق
  • زيادة الرغبة الجنسية
  • تسكين الآلام بشكل فوري وطبيعي
  • نوم أفضل
  • زيادة الحميمية والقرب من الزوج
  • تقليل التوتر بشكل عام، فسيولوجيًا وعاطفيًا

النساء بالطبع لديهن مجموعة متنوعة من أنماط الحياة والمواقف والتفضيلات المختلفة عندما يتعلق الأمر بالجنس لحسن الحظ، يمكن لجميع النساء الاستفادة من الجنس، بغض النظر عن وضعهن.

ما هي الصحة الجنسية للنساء؟

من الطبيعي أن تتساءل إن كانت حياتك الجنسية صحية أم لا؟ قد تكون لديك اسئلة حول ما إذا كنت تمارس الجنس «بالقدر الصحي»، أو كيف تقارن حياتك الجنسية بالآخرين.

لكن الحقيقة هي هناك مدى واسع عندما يتعلق الأمر بتكرار تفكير الناس حول الجنس وممارسة الجنس، كم مرة لديهم النشوة الجنسية، وكم يستمتعون بالجنس، ومن الشائع أيضاً أن تمر عبر تغييرات في الجنس والشهوة الجنسية طيلة حياتك ـ كما هو الحال مع انقطاع الطمث، أو الحمل، أو أحداث الحياة الرئيسية مثل الزواج أو الولادة.

عندما يتعلق الأمر بحياتك الجنسية ما يهم هو شعورك أثناء ممارسة العلاقة الحميمية وخلاصة القول إذا كنت راضياً وسعيداً بحياتك الجنسية، فإنها صحية.

لكن إذا كانت حياتك الجنسية تتسبب في الضيق، أو مشاعر الحزن أو القلق، أو العواقب الضارة ــ سواء بالنسبة لك أو للآخرين ــ فمن المحتمل إذن أن تعاني من مشكلة صحية جنسية تحتاج إلى علاج.

 ما هي التحديات التي يمكن أن تواجهها المرأة في مجال الصحة الجنسية للنساء؟

إذا شعرتم يوما بالتعاسة بسبب رغبتكم الجنسية، قدرتكم على الإثارة، أو الاستمتاع بالجنس، فأنتم لستم وحدكم، وجد تحليل تلوي عام 2016 أن حوالي 40 ٪ من النساء في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث في جميع أنحاء العالم قد واجهن تحديات في حياتهن الجنسية.

على الرغم من أن هناك الكثير من التداخل تميل المشاكل الجنسية إلى أن تقع في واحدة من هذه الفئات الخمس:

مشاكل الرغبة: قلة الرغبة الجنسية هي واحدة من أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً، وتؤثر على أكثر من 28 ٪ من النساء في جميع أنحاء العالم.

غالبًا ما يكون الأشخاص ذوو الرغبة الجنسية المنخفضة أقل اهتمامًا بالجنس مما يفضلونه ويكون لديهم أفكار وخيالات جنسية قليلة جدًا. كما أن قلة الرغبة الجنسية يمكن أن تقلل من اهتمامك بالاستمناء، أو بممارسة الجنس مع زوجك.

مشاكل الإثارة: يعاني الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الإثارة من صعوبة في “التفكير في الجنس” جسديًا قبل أو أثناء ممارسة الجنس.

قد يصعب عليك الشعور بالإثارة وقد تشعر أن المناطق المثيرة للشهوة الجنسية أقل حساسية، وقد تشتت انتباهك أيضاً أثناء ممارسة الجنس، أو قد تجد أن ممارسة الجنس أقل إثارة أو متعة.

مشكلة الرعشة الجنسية: مشاكل الرعشة هي عندما لا تكون راضياً عن تردد أو جودة الرعشة الجنسية، فقد تجد صعوبة في الوصول إلى الرعشة الجنسية، أو قد تستغرق وقتاً طويلاً (أو قصيراً) بشكل خاص للوصول إلى الرعشة الجنسية، أو تجد أن الرعشة أقل إمتاعاً من المعتاد ــ حتى عندما تكون مثيراً جنسياً.

الألم أو عدم الراحة أثناء النشاط الجنسي، بعض النساء يعانين من الألم أو عدم الراحة مع الجنس، الاتصال التناسلي.

ما الذي يسبب مشاكل الصحة الجنسية للنساء؟

هنالك أمور كثيرة تؤثر في حياتك الجنسية، صحتك العقلية والجسدية، مشاعرك، حتى نمط حياتك، وتتأثر حياتك الجنسية أيضاً بتجارب الماضي، معتقداتك ورسائلك الثقافية، وعلاقاتك الحالية والماضية، وكل هذه الامور يمكن أن تؤثر في طريقة تفكيرك في الجنس واختبارك له.

وإليكم بعض العوامل العديدة التي يمكن أن تؤثر في الصحة الجنسية للنساء.

  • الظروف المادية
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • الاضطرابات العصبية والنفسية
  • التغيرات الهرمونية (مثل الحمل أو انقطاع الطمث)
  • أمراض الكبد أو الكلى المزمنة
  • تعاطي الكحول أو المخدرات
  • الآثار الجانبية للأدوية
  • الأمراض المنقولة جنسياً
  • أمراض النساء

مشاكل الصحة الجنسية للنساء

حالات الصحة الجنسية (الاضطرابات الجنسية)

إذا كنت تشعر بالحزن أو الإحباط أو القلق بشأن حياتك الجنسية، فمن الممكن أن تكون لديك حالة صحية جنسية (اضطراب جنسي)، يتم أحيانًا تجميع الاضطرابات الجنسية معًا تحت تشخيص شامل يسمى العجز الجنسي الأنثوي (FSD).

بشكل عام، يتضمن FSD أي مشكلة جنسية مستمرة ومتكررة تضع ضغطًا على حياتك الشخصية أو علاقاتك، في معظم الحالات يجب أن تزعجك الأعراض لمدة 6 أشهر على الأقل – وتجعلك تشعر بالحزن بطريقة ما – ليتم اعتبارها اضطرابًا جنسيًا.

الاهتمام الجنسي للإناث / اضطراب الاستثارة (FSIAD)

تعاني النساء المصابات بهذا الاضطراب من انخفاض شديد في الرغبة الجنسية و / أو مشاكل في الإثارة الجنسية.

ينقسم FSIAD أحيانًا إلى حالتين منفصلتين:

  • اضطراب الرغبة الجنسية منخفض النشاط
  • HSDD (انخفاض الرغبة الجنسية)
  • اضطراب الاستثارة الأنثوي (الإثارة الجنسية المنخفضة).

في كلتا الحالتين، تكون الأعراض شديدة بما يكفي للتسبب في ضائقة شخصية أو علاقة.

يعاني بعض الناس من هذه الحالة طيلة حياتهم في أحيان أخرى، يمكن أن يكون سببه موقف معين، مثل الإجهاد أو الحمل.

اضطراب فرط النشاط (أو الإدمان الجنسي)

ينشغل الأشخاص المصابون باضطراب فرط النشاط الجنسي (أو الإدمان الجنسي) بالجنس ويمكن أن يجدوا صعوبة في السيطرة على السلوكيات الجنسية – حتى عندما يكون لهذه السلوكيات عواقب سلبية.

اقرأ أيضا

تأثير الكلام الجنسي على المرأة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى