علاقتك بطفلك

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الأطفال هما رغم أنهم متشابهين في الأعراض إلا أنهم مختلفين ويوجد فروق بينهم وتعريفهم هو اضطرابات في النمو وله تأثير على الأطفال من حيث التواصل الاجتماعي وسلوكيات الطفل، ولابد من التشخيص الصحيح حتى يكون هناك علاج مناسب في وقت مبكر.

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

ولكي نعرف العلاج علينا معرفة أولا تعريف كل منهم وما أوجه الفرق والتشابه بينهم ومعرفة أعراضهم بشكل صحيح وقد يقع الأطباء في خطأ عدم التفريق بينهم.

إذ لابد علينا اختيار الأطباء بشكل صحيح حتى يتم العلاج بشكل صحيح دون الدخول في متاهات، لذلك على الأمهات والآباء القراءة بشكل مفصل على حالة الطفل ومراقبة سلوكه جيدا حتى يتم التشخيص الصحيح.

ولابد من معرفة الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الأطفال.

التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

أولا: ما هو فرط الحركة

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال
الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

هو أحد اضطرابات النمو العصبية ويعاني المصابون به صعوبة في الانتباه والتركيز ويجدون صعوبة في التحكم بسلوكياتهم الانفعالية وهو مرتبط بالصحة العقلية.

ومن أهم الأعراض التي يلاحظها الأب والأم على الطفل والتي تساعد على التشخيص

  • صعوبة في التركيز على مهمة معينة.
  • صعوبة في البقاء جالسا لمدة طويلة.
  • فرط النشاط مثل الجري والتسلق في أي مكان.
  • التحدث بكثرة والثرثرة بشكل كبير.
  • الملل
  • صعوبة الاشتراك في أي نشاط بهدوء.

هناك أحد السلوكيات الهامة لدى الطفل الذي يعاني من فرط الحركة هو تصرفاتهم الغريبة ومنها القيام بسلوك دون تفكير والتحدث بكثرة وكلام غير مناسب في وقت غير مناسب.

عدم القدرة على السيطرة على العواطف فيؤدي إلى نوبات من الغضب

وإذا وجدت هذه الأعراض على الوالدين اللجوء إلى الطبيب حتى يتم الكشف مبكرا ومعرفة العلاج الأمثل لهذه الحالة.

وعند تشخيص فرط الحركة لابد من اختبارات حتى يتم معرفة الحالة بشكل جيد وهذه الاختبارات تقييم للحالة العصبية والنفسية للطفل.

  • تاريخ الطفل والعائلة الاجتماعي والطبي.
  • يتم الفحص البدني والعصبية للرؤية والسمع.
  • عمل تقييمات للذكاء.
  • التقييم العصبي هو يقيس موجات ثبتا وبيتا في الدماغ.

العلاج يتم عن طريق مزيج من الأدوية والعلاجات النفسية والسلوكية فهى تقلل من النوبات وأعراض المرض.

 ثانيا: التوحد

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال
الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

لا يوجد سبب معروف لمرض التوحد فهو مرض معقد فيختلف من طفل إلى آخر ومدى شدتها وفقد تم العديد من الأبحاث لمعرفة أسبابه، منه أسباب جينية أو تشوهات في الدماغ أو عوامل بيئية.

التوحد أنواع منها:

  1. اضطراب التوحد أو التوحد الكلاسيكو وهو الأكثر انتشارا وشيوع.
  2. متلازمة اسبرجر.
  3. اضطراب النمو المنتشر.

هذه الآن الأنواع تشترك في العديد من الأعراض ولكن لكل نوع يختلف عن الآخر من حيث الشدة وتأثيرها على الطفل.

هو أحد الاضطرابات التطور والتي تظهر من سن الرضاعة قبل سن 3 سنوات.

ويعتبر التوحد من الأمراض التي تؤثر على الطفل وقدرته على الاتصال بالآخرين وتكوين أي علاقات متبادلة معهم.

ومن أهم أعراض التوحد والتي تختلف من طفل إلى آخر فيوجد اطفال يكون لهم نمط فريدا في السلوك ومستوى الخطورة من المستوى المنخفض إلى المستوى الأعلى

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال
الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

ولكل طفل يتم تشخيصه حسب إظهار الأعراض والتصرفات المختلفة.

وفي الحالات الشديدة الخطورة لا يستطيع الطفل التواصل مع الآخرين وتظهر أعراض التوحد في سن مبكرة جدا قد تكون في سن الرضاعة.

وقد يكون هناك أطفال ينشئون في بيئة طبيعية إلا أنهم يغلقون على أنفسهم فجأة دون إنذار وقد يفقدوا المهارات التي اكتسبوها مثل اللغة.

هناك أعراض مميزة لدى مريض التوحد تنقسم إلى ثلاث:

  • المهارات الاجتماعية

  1. عدم الاستجابة عند النداء على اسمه
  2. قلة الاتصال البصري المباشر.
  3. عدم العناق.
  4. يحب اللعب وحده وليس مع الآخرين.
  • المهارات اللغوية

  1. التأخر في نطق الكلمات.
  2. عدم قول كلمات وجمل قد يعرفها من قبل.
  3.  تكرار كلمات وعبارات وعدم معرفة استخدامها.
  4. عدم القدرة مع التحدث للآخرين لفترة معينة.
  • السلوكيات

  1. القيام بحركات معينة بشكل متكررة.
  2. الشعور بعدم الراحة في حالة حدوث أي تغيير معين من حوله.
  3. الحساسية الشديدة للضوء والصوت والأمس.
  4. القيام بحركة مستمرة.
  5. عدم الإحساس بالألم.

وهنا قد عرفنا الفرق بين التوحد وفرط الحركة بين الأطفال

الأعراض المشتركة بين التوحد وفرط الحركة

رغم أن كل من التوحد وفرط الحركة لهم أسباب مختلف وأعراض مختلفة إلا أن لهم تشابه في بعض النقاط

  • تأخر المهارات الحركية الدقيقة.
  • المخاطرة والتهور دون وعي.
  • عدم التفاعل اجتماعيا.
  • صعوبة في التركيز والتعلم.
  • صعوبات في اللغة.
  • التواصل البصري.

طرق تشخيص التوحد وفرط الحركة

التوحد

قد لا يكون هناك علاج للتوحد ولكن هناك عدة طرق تعجل الطفل المصاب القيام بممارسة نشاطه اليومي.

ويتحقق ذلك بتخفيف الأعراض الخاصة بالطفل الذي يعاني من التوحد.

تكون طرق العلاج قبل ذهاب الطفل إلى المدرسة لذلك لابد من التدخل السريع فهذا يساعد على تعلم الطفل المهارات التواصل الاجتماعي والمهارات السلوكية والوظيفية.

وعلى الأهل القيام باختيار المختصين وطرق العلاج الخاصة بالطفل، وذلك لأن كل طفل متوحد له أعراض خاصة به وعلاج خاص له.

لذلك كلما كان العلاج سريعا كلما كانت النتائج أفضل.

  • العلاجات التربوية فهي تعمل على تطوير المهارات الاجتماعية والسلوكية مع القيام بنشاطات، وذلك بالنسبة للأطفال في سن ما قبل المدرسة.
  • تعليم ا الوالدين كيفية التعامل والتفاعل مع الطفل المصاب بالتوحد.
  • قد يعاني الأطفال من مشاكل في النطق وذلك عن طريق تعليم الطفل كيفية الأسئلة والإجابة عنها وتعليمه كيفية النطق وتكون واضحة.
  • تطوير المهارات اللازمة للحياة اليومية وكيفية الاعتماد على نفسه وذلك عن طريق الجلسات العلاجية.
  • القيام بتعريف الأهل كيفية التعامل مع الطفل وطريقة التحكم في سلوكياته الغير صحيحة والقيام بمهارات الحياة اليومية.
  • القيام بتعليم المهارات الاجتماعية التي تجعله يستطيع التعامل مع الآخرين.
  • قد تصاحب مريض التوحد عدة سلوكيات تكون شديدة إذ على الطب إعطاءه بعض الأدوية للتخفيف من هذه السلوكيات مثل الأدوية الخاصة بالذهان أو الأدوية الخاصة بالقلق.

فرط الحركة

الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال
الفرق بين التوحد وفرط الحركة عند الاطفال

يعاني الأطفال المصابون بفرط الحركة وعدم الجلوس في مكانهم فترة طويلة ويكون مصاحب لذلك تشتت الانتباه وعدم تركيزه وعدم القدرة على التحصيل الدراسي.

وعلاج فرط الحركة يكون عن طرق العلاج النفسي والعلاج عن طريق الدواء.

هناك أنواع ثلاثة لفرط الحركة منها

  1. والتي يغلب عليها النشاط الحركة الزائد.
  2. النوع الذي يغلب على تشتت الانتباه.
  3. هناك نوع يجتمع فيه النشاط الحركة الزائد مع نقص الانتباه.

العلاج النفسي يكون عن طريق عدة جلسات ويتم تعليمه التحكم في سلوكه وكيفية الجلوس بهدوء وأيضا الاستماع للآخرين.

  • ترتيب الأعمال اليومية مثل مواعيد الاستيقاظ ومواعيد الدراسة وتناول الفطور والدواء.
  •  عمل قائمة لأهم أعماله حتى يتذكرها.
  • استخدام المؤقت فهو يساعد الطفل على التركيز والانتباه.
  • العلاج النفسي والاجتماعي يمنح الطفل المصاب فهم سلوكياته وتصرفاته وكيفية التعامل معها.

ويتم صرف بعض الأدوية من قبل الأطباء وهي تكون جرعات صغيره.

وعلى الوالدين القيام بعدة أمور تساهم في علاج الطفل المصاب بفرط الحركة عن طريق

  • الطفل المصاب بفرط الحركة لا يستطيع الجلوس مدة طويلة لذلك لابد تقسيم وقت الدراسة فتكون مدتها 10 دقائق واستراحة لمدة 5 دقائق.
  • على الوالدين القيام والبعد عن الألفاظ السلبية والقيام بدعم السلوك الإيجابي له وعليهم مراعاة نفسية الطفل.

وهنا قد تعرفنا على الفرق بين التوحد وفرط الحركة بين الأطفال

وعرفنا الأعراض وكيفية العلاج لكل من التوحد وفرط الحركة.

وفى النهاية لابد أن نعرف أن كل من فرط الحركة وتشتت الانتباه ليس بالأمر السهل فهو يحتاج أن يعرف كل من الوالدين كيفية التعامل مع الطفل بمزيد من الصبر والقيام بسلوكيات صحيحة.

شاهد ايضا؛ –عناد الأطفال وكيفية مواجهته

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى