الاسرةثقافة ودين

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة غير المتزوجة ليس مجرد شيء من الإباحية والتطرف العقلي والانفلات الأخلاقي ولكن يجب دراسته بشكل علمي لمعرفة مدى تأثيره على العقل والجسد ونتائجه على المجتمع حيث قام بعض العلماء بإجراء عدة دراسات لمعرفة الدوافع وراء تلك الرغبة وإثبات أن هذا التأثير لا يرتبط بمستوى بيئي معين.

دراسة تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة

تأثير الكلام الجنسي على الفتيات لا يرتبط بمستوى التعليم سواء عالي أو منخفض أو مستوى البيئة فنجد أن تأثير هذا الكلام الجنسي يتشابه كثيراً بين فتاة من مستوى عائلي راقي ومستوى اجتماعي عالي وأخرى على العكس تماماً فالكثيرون واحد عند ارتباط الأمر بالنشوة الجنسية وإفراز الهرمونات التي تساعد على ذلك ويرتبط ذلك بالحالة النفسية لدى المرأة.

أقرأ أيضا: تأثير الكلام الجنسي على المرأة

تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة يبدأ من العقل

الكلام الجنسي لا يثير الجسد فقط، ولكن الأثارة الأولية تبدأ من الذهن وهناك حقيقة علمية أن المخ هو العضو الجنسي الأكثر نشاطاً بشكل أكبر من الأعضاء التناسلية فنجد أن العقل هو الثائر الأول ثم يتبعه باقي الجسد ويرجع العلماء زيادة تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير المتزوجة أنه يقوم بتنشيط جميع خلايا الدماغ وبالتالي تحفيز جميع أجزاء الجسم.

وكلما كان هذا الكلام واضح وصريح وأكثر إباحية بشكل مفهوم كلما زاد استيعاب العقل والنشوة الذهنية له يليه النشوة والإثارة الجسدية ولذلك أثبتت جميع الدراسات أن العقل هو المنطقة المثيرة للشهوة الجنسية والمسؤول عن تحديد الدافع والمتعة الجنسية.

أقرأ أيضا: خطوات العلاقة الزوجية الناجحة

الرضا عن الذات

  • يولد تأثير الكلام الجنسي على الفتاة غير المتزوجة شعور باكتمال أنوثتها والرضا عن حالها وارتفاع شهوتها الجنسية وجاذبيتها وهذا أمر محبب لدى الكثير من الفتيات.
  • لذلك نجد رغبة لدى بعض الفتيات في سماع الكلام الإباحي والألفاظ البذيئة من الرجال لما يقوم به من زيادة الرغبة لديها وزيادة شهوتها وأنوثتها وبالتالي زيادة حالة الرضا عن الذات لكونها أنثى عالية الأنوثة وكذلك الرضا عن جسدها.

التخلص من القيود الاجتماعية

  • واحدة من تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة شعورها بالتحرر من العادات القديمة والقيود المجتمعية المحيطة بها كنوع من التمرد على العادات والتقاليد.
  • فنجد أن الفتاة البعيدة عن الانحرافات الأخلاقية وتعيش في بيئة سليمة لا خروج فيها عن العادات المتعارف عليها وعن العلاقات الخارجة عن إطار الشكل الرسمي بين الرجل والمرأة يتولد لديها شعور بالكبت الجنسي والحرمان العاطفي ووجود بعض الرغبات المكبوتة وعدم وجود متنفس لها.
  • على العكس من الفتاة المنفتحة التي لا تلقى بالاً للمجتمع حولها ويوجد لديها الكثير من العلاقات التي تتيح لها سماع هذا النوع من الكلام الذي يشبع لديها جميع رغباتها ويزيد من إحساسها بأنوثتها وشهوتها الجنسية. 

أقرأ أيضا: أسباب انخفاض الشهوة

استخدام الكلام الجنسي في التعبير عن الرغبة

لا توجد فتاة أو امرأة لا ترغب في الشعور بأنها مثيرة، وجذابة، ومرغوبة من الرجل واستجابتها لهذا النوع من الكلام يولد لديها الإحساس بالرغبة لذلك فإن تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة يزيد إحساسها برغبة الرجل بها والتمتع بأنوثتها وشهوته نحوها.

ذكر أسماء الأعضاء الجنسية

هذا النوع من الكلام الجنسي سواء من الرجل أو إطلاقه الفتاة لنفسها يسبب لها حالة من النشوة الجنسية والإثارة الجسدية التي تحبها بعض الفتيات وخصوصا الغير متزوجة وذلك لإرضاء غرائزهم الجنسية الدفينة.

إثارة الخيال الجنسي

فنجد أن من تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة هو إثارة مخيلتها الجنسية وتخيل أوضاع محببة إليها وتشتهيها في داخلها فعندما تسمع بعض العبارات الإيحائية أو وصف أوضاع معينة بينها وبين الرجل يثير ذلك شهوتها بشكل كبير وتتمنى التمتع الفعلي بذلك الوضع.

أقرأ أيضا: أفكار لتجديد العلاقة الحميمية 

إزالة التوتر الناتج عن مشكلات الحياة

حيث نجد أن واحدة نتائج تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة أنه يخفف من حدة القلق والتوتر الناتج عن المشكلات الحياتية اليومية التي تواجهها فنجد أن الملام والجنسي والتخيلات الجنسية تخفض من مستوى التوتر.

وقد أجريت دراسة علمية عام ٢٠٠٥ أثبتت أن التخيلات الجنسية وسماع الكلام الجنسي يؤدي إلى إفراز مادة الأوكسيتوسين وهي عبارة عن مادة كيميائية تخفض من التوتر والشد العصبي.

مدى تأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة

الشعور بالإثارة الجنسية يعد أمراً طبيعياً وخاصة للفتيات في مرحلة البلوغ وتلك المشاعر تساعد الجسم على النضوج والوصول لمرحلة الاستعداد النفسي والجسدي للزواج

وإقامة العلاقة الحميمية، ولكن من أهم المشكلات الموجودة في تلك الفترة هي العادة السرية والتي تستخدم كأنها متنفس عن الرغبة الجنسية بداخلها. وهي مشكلة كبيرة في كيفية التعامل مع الاحتياجات الجسدية، والفسيولوجية، والنفسية في فترة ما قبل الزواج والتي تؤثر بشكل سلبي فيما بعد على العلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة.

أقرأ أيضا: كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين 

بعض الإرشادات التي تؤدي إلى تخفيف مثل هذه الإثارة

  1. تجنب المواقف التي تؤدي بالفتاة لسماع مثل هذا النوع من الكلام أو المواقع الإباحية المنتشرة على صفحات الإنترنت بدون رقابة.
  2. التحكم العقلي في الإثارة وعدم الانسياق لهذه المشاعر.
  3. التفكير في الزواج وتوفير كافة السبل له.
  4. التفكير في إنشاء أسرة والاحتفاظ بصورة ذهنية محببة للأطفال الناتجة عن الزواج ومحاولة تشتيت العقل عن الصورة الجنسية فقط للزواج، ولكن في الوضع الأسري والعائلي ككل.

حكم تخيل الفتاة للوضع الجنسي وإثارة شهوتها وصولاً للبلل

دينيا لا يوجد ذنب على الفتاة في تخيل الحياة الزوجية وتكوين أسرة وأطفال، ولكن وقوع الذنب يأتي في الإثارة الجنسية وتأثير الكلام الجنسي على الفتاة الغير متزوجة وتحريك الغريزة الفكرية لديها أو ممارسة العادة السرية استجابةً لهذه الغرائز وهذا فعل محرم شرعاً.

شاهد أيضا: الثقافة الجنسية.

 

اظهر المزيد

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى