معلومات طبية

جفاف المهبل

جفاف المهبل بعض من الفتيات والنساء يتعرضن لما يعرف بعرض جفاف المهبل وهذا قد يكون بشكل فجائي دون سابق إنذار أو ظهور أعراض مؤشرة مسبقًا تدلل على هذا الجفاف، تلجأ بعضهن للبحث ذاتيًا عن الطرق التي من الممكن فعلها للقضاء على تلك الإصابة، وأخريات تذهبن مباشرةً للطبيب المعالج.

جفاف المهبل

كما سبق الذكر مشكلة تؤرق بعض السيدات ومن اللازم البحث عن الأسباب التي أدت لظهور تلك المشكلة للتوصل للسبيل الأنسب للعلاج، هذا الجفاف يؤدي إلى نتائج حتمية، ومؤكدة من التهابات مؤذية جدًا لطبيعة النسيج العضلي للمهبل، وقد يؤدي لمضاعفات خطيرة إذا ما حدث نوع من الإهمال لعلاج الحالة.

يتم الاكتشاف لما يعرف بالجفاف المهبلي نتيجة لبعض ما قد تشعر به السيدة من ألم في تلك المنطقة، أو ظهور بعض الروائح غير المرغوبة، وقد تشعر بالحكة كنتيجة لهذا الجفاف، كما أن الإفرازات تتغير طبيعتها، ويتغير لونها جراء تلك الحالة.

مسببات جفاف المهبل

بعض الأسباب قد تكون هي الدافعة لحدوث حالة جفاف المهبل ويشير الأطباء المختصون بأمراض النساء وهي كالتالي:

  • حدوث عدوى في النسيج المهبلي فطرية، أو بكتيرية.
  • انقطاع الهرمون الأنثوي الذي من المفترض أن يتم إفرازه بجسم المرأة، أو قلته تكون نتيجة ذلك حدوث جفاف المهبل .
  • العدوى الحادثة تكون عبارة عن التهاب مهبلي مؤدي للجفاف.
  • من بين الأسباب لتلك العدوى هي عدم التزام الفتاة، أو السيدة بالنظافة الشخصية على الوجه الأكمل، وتكون البطانة الخاصة بالمهبل في حالة من الاستعداد لالتقاط أي نوع من الجراثيم بما يؤدي الالتهاب، وحدوث الجفاف.
  • بعض الالتهابات التي من الممكن أن تحدث للقولون، أو التهابات المثانة قد تكون من بين مسببات التهاب، وجفاف المهبل.
  • مرض السكري قد يسبب الإصابة المهبلية من التهاب وجفاف، وقد تصاب السيدة في تلك الحالة بالبكتيريا ونوع من الفطريات في نفس الوقت بما يجعل الجفاف والالتهاب أكثر شدة.
  • الغسول الذي قد تستخدمه بعض النساء من بين ما قد ينتج عنه الإصابة بالجفاف في منطقة المهبل.
  • قد يكون المحتوى الكيميائي من الغسول يتفاعل مع أنسجة المهبل، وقد يغير من درجة الحموضة والقلوية لبطانة الرحم محدثًا التهابات وجفاف.

طرق علاج جفاف المهبل طبيًا

تبحث المصابات بالجفاف المهبلي عن العلاج الأمثل لهذه المشكلة التي تزعج العديد منهن، ومن بين سبل العلاج ما يلي:

  • المرطبات المهبلية التي يوصي بها بعض الأطباء، وتحافظ تلك المرطبات على الرطوبة النسيج المهبلي بالقدر الطبيعي المناسب.
  • بعض الأنواع من المزلقات الخاصة بالمهبل تعمل على التقليل للآلام الحادثة أثناء فترة الإصابة بجفاف المهبل.
  • كريم من بين محتوياته هرمون الإستروجين مستخدم في تلك الحالة، ولكن بجرعة قليلة يحددها الطبيب.
  • عقار أوسبينا من بين الأدوية المأخوذة عن طريق الفم، ولا يوصي الأطباء باستخدام الدواء للسيدات اللاتي أصبن بمرض سرطان الثدي، أو ممن هن متوقع أن يصبن بهذا المرض.
  • تناول الطعام الصحي الغني بعناصر الفيتامينات ومادة فايتو استروجين.

علاج جفاف المهبل بشكل طبيعي

من بين ما يمكن للمرأة فعله كي تتخلص من تلك الإصابة ما يلي:

  • الارتداء للزي من النوع القطني هو الأفضل لتجنب الإصابة في حال توقعها، أو منع تفاقمها حال وجودها بالفعل.
  • استعمال مرطب طبيعي لأنسجة المهبل مثل استخدام مستخلص زيت الزيتون، واستعمال الزيت جوز الهند، ويعد هذان الزيتين الطبيعيين من بين المواد الأروع في ترطيب الأنسجة.
  • الخصائص الترطيبية للزيتين السابقين ترجع لغناها بفيتامين إي المرطب.
  • زيت الزيتون يعمل على تقليل الحكة، والالتهاب المهبلي.
  • تناول لبن الصويا من بين فوائده الكبيرة ترطيب الأنسجة وخاصةً أنسجة المهبل.

استعمال حليب الصويا لعلاج تلك الإصابة

في حالة المعاناة من جفاف منطقة المهبل، من الممكن أن تتناول المرأة المصابة بتلك المشكلة هذا المكون الطبيعي المميز الذي يعمل على الحد من تفاقم مشكلة ومن الممكن شرب حليب الصويا بكمية لا تزيد عن كوبين خلال اليوم كله، وتستمر المرأة في تناوله لمدة ثلاثين يوم متواصل.

حليب الصويا يحتوي على خصائص عالية تحقق الترطيب الأمثل لنسيج عضلة المهبل لما يحتويه هذا المكون من مغذيات ومرطبات طبيعية عالية الكفاءة.

عصير مكون الألوفيرا

تستطيع المرأة التي لديها معاناة من الإصابة المهبلية الخاصة بالجفاف أن تقوم بصنع هذا المشروب فائق القدرة على الترطيب لكافة أنسجة الجسم، وليس المهبل فقط، ونستطيع إعداد تلك الوصفة كما يلي:

  • المقادير الخاصة بـ عصير الألوفيرا المميز: ثلاثة من قطع الألوفيرا، و كوبين من المياه النقية، وثمرة برتقال مع ملعقتين من عسل النحل الطبيعي، ومن الممكن استعمال مكعبات الثلج.
  • خطوات التحضير، يستخرج جل الألوفيرا من ورق الصبار.
  • يمزج مكون الألوفيرا مع الكمية من الماء، مع الإذابة الجيدة له حتى يصبح الخليط متجانس.
  • يوضع المزيج في دورق الخلاط الكهربي، وتقطع معه ثمرتي البرتقال، ويستمر الخفق لكل المكونات معًا حتى يصبح المشروب جاهز.
  • يصب في الكوب المناسب ويتم تحليته بالعسل، مع إمكانية إضافة قطع الثلج.
  • الاستمرار على هذا المشروب يمنح نتائج ترطيبية مذهلة.

مشروب الناردين

  • من بين المشروبات الطبيعية التي أثبتت كفاءتها في علاج والتقليل من أي إصابة التهابات قد تحدث في هذه المنطقة من الجسم.
  • الناردين من بين مميزاته أنه من الممكن أن يساعد على التخفيف من أثر الحكة التي تصاب بها المرأة حال وجود جفاف في نسيج المهبل.

المقادير

  • عدد ملعقتين متوسطتين من مكون الناردين.
  • كمية من الماء النقي تعادل كوب واحد.

خطوات اعداد مشروب الناردين:

  • يتم وضع كمية الماء المذكورة على النار في حاوي مناسب.
  • ننتظر حتى تغلي كمية الماء.
  • نضيف الكمية المقدرة من الناردين، و نطفئ النار، ثم نقوم بتغطية المشروب على الفور.
  • بعد حوالي عشر دقائق تستطيع السيدة تناول المشروب عقب تصفيته من الشوائب، مع تجنب استعمال السكر الأبيض، وإمكانية استخدام محلى طبيعي.

من بين الأشياء المفيدة في تلك الحالة ضرورة أن تتبع المرأة المصابة نوع من الحمية المناسبة لحالتها الصحية، مع ضرورة توافر كل العناصر الغذائية في النظام المتبع.

الأسباب النفسية والفسيولوجية لجفاف المهبل

من بين الأسباب النفسية التي يرجع لها الجفاف في المهبل أن المرأة قد تكون لديها معاناة أو مشكلة نفسية أدت بها للشعور ببعض الاضطرابات النفسية مثل الضغط النفسي.

والقلق والتوتر، وقد يؤدي الاكتئاب المزمن إلى التعرض لتلك المشكلة.

قد يؤدي تعرض المرأة في مرحلة الطفولة للختان إلى معاناة مستمرة من الجفاف الذي قد تصاب به عضلة المهبل.

الاستعمال لبعض الأدوية التي تضر بصحة أنسجة الجسم العضلية قد تكون هي السبب في ظهور هذا النوع من الجفاف.

  • الاستخدام لأدوية مرض السرطان، وخاصةً عقاقير علاج سرطان الرحم، وسرطان المبايض، التدخين بإفراط يؤدي لظهور تلك المشكلة.
  • بعض الأورام الليفية تعمل على جفاف المهبل .
  • الأدوية شديدة الفعالية في علاج نزلات البرد قد تكون من بين مسببات عدم الرطوبة في نسيج المهبل.

جفاف المهبل إصابة قد تكون أي امرأة معرضة لها يوم ما، لذا يجب توفر قدر المعلومات الكافي عن تلك الحالة لتجنب ما قد ينبئ عن حدوثها، وإن كانت متواجدة بالفعل فقد تعرض المقال لكل أنواع العلاج الممكنة سواء الطبية، أو الطبيعية.

شاهد ايضا؛-الإفرازات المهبلية

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى