ثقافات عامة

حقيقة كذبة أبريل

حقيقة كذبة أبريل أو يوم كذبة أبريل أو كذبة يوم نيسان يعد من ضمن المناسبات التقليدية في العديد من الدول تكون في يوم واحد أبريل في كل سنة، وتكون شائعة بسبب عمل الكثير من الخدع في الأشخاص الآخرين، كما أن هذا اليوم لا يعتبر من الأيام الوطنية أو إحدى الأيام المعترف به في القانون كأنه احتفال أساسي، بل أنه مثل أي يوم تعود الأشخاص به على أن يحتفلوا وخداعهم لبعضهم البعض وقول النكات فيه.

حقيقة كذبة أبريل

حقيقة كذبة أبريل
حقيقة كذبة أبريل

عدم وجود أي حقيقة أكيدة ترجع إلى أصل تلك العادة، بل أن العديد من الآراء قالوا أن الأصل لتلك اليوم يرجع إلى أن عدة مدن في أوروبا تحتفل في الأول من شهر إبريل في كل سنة.

كما أن حقيقة كذبة أبريل ترجع إلى تلك العادة كانت بدايتها في فرنسا بعدما تم تعديل التقويم وتم وضعه من قبل شارل التاسع سنة 1564م، حيث كانت دولة فرنسا تعمل بتلك التقويم إلى هذا الاحتفال عيد رأس السنة بدايته تكون في الحادي والعشرين من شهر مارس، وانتهائه يكون واحد أبريل بعد أن يقوموا الأشخاص بتبادل الهدايا الخاصة بعيد رأس السنة الحديثة.

وبعد ذلك جاء البابا غريغوري الثالث عشر في نهاية القرن السادس عشر وقام بتعديل التقويم لكي تبدأ السنة في واحد من شهر يناير، على أن تكون الاحتفالات الخاصة بالأعياد بدايتها من الخامس والعشرين من ديسمبر، كما أن الأشخاص قاموا بالسخرية على الذين يحتفلون بتلك التقويم السابق بسبب أنهم يصدقون ما يدعى بكذبة أبريل.

بل أن الكاتب جيفري تشوسر والقصص الخاصة به “قصص كانتربري” انقضت تلك النظرية وقالت أن قصة “كذبة أبريل” ترجع إلى القرن الرابع عشر قبل أن يأتي البابا غريغوري الثالث عشر.

شاعت في الدول الأخرى وشاعت أيضًا في نطاق كبير بدولة إنجلترا في القرن السابع عشر ميلاديًا وتم الإطلاق على الضحية في فرنسا اسم السمكة وفي دولة اسكتلندا باسم نكتة أبريل.

مهما كان أصل يوم كذبة أبريل لأي سببًا مان فإن أوروبا الشمالية والمجتمع الأمريكي يكونا بحاجة إلى الاحتفال بالحمقى مع أول الربيع.

صار الأول من شهر أبريل هو اليوم المحلل به الكذب عند كافة الشعوب في العالم ماعدا الشعب الألماني والشعب الإسباني، والسبب وراء هذا هو أن تلك اليوم مقدسًا في دولة إسبانيا وفي دولة ألمانيا يوافق يوم مولد الزعيم الألماني “بسمارك”.

حقيقة كذبة أبريل في الإسلام

حقيقة كذبة أبريل
حقيقة كذبة أبريل
  • حقيقة كذبة أبريل أنها حرمت في الدين الإسلامي، وهذا بسبب أن الكذب حرامًا في الدين الإسلامي في هذا اليوم أو غيرها، وهذا لأن لا يحل لمسلم بتشبه لغيره في تلك وغيره، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ”.
  • وعن عبدالله بن مسعود يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”عليكم بالصِّدق؛ فإنَّ الصِّدق يهدي إلى البِرِّ، وإنَّ البِرَّ يهدي إلى الجنَّة، وما يزال الرجل يصدُق، ويتحرَّى الصِّدق حتى يُكتب عند الله صدِّيقًا، وإيَّاكم والكذب؛ فإنَّ الكذب يهدي إلى الفجور، وإنَّ الفجور يهدي إلى النَّار، وما يزال الرَّجل يكذب، ويتحرَّى الكذب حتَّى يُكتب عند الله كذابًا”.

علاقة حقيقة كذبة أبريل بالأعياد الآخرى

حقيقة كذبة أبريل
حقيقة كذبة أبريل

يرى العديد من الأشخاص بوجود علاقة شديدة بين الكذب في الأول من شهر أبريل، وبين عيد هولي المشهور في دولة الهند، وتكون احتفالاته من قبل الهندوس في 31 من شهر مارس في كل سنة،

حيث يقوم به الأشخاص البسيطة بالعديد من المهام الكاذبة من خلال اللعب والدعابة وعدم الكشف عن حقيقة تلك الأكاذيب إلا في أول يوم من شهر أبريل في المساء.

يوجد العديد من الدراسيين يقولوا أن الأصل في تلك الكذبة يرجع إلى نشأته بالقرن الأوسط حيث أن شهر أبريل في تلك الفترة كان في فترة الشفاعة الخاصة بالمجانين وأوفاض العقول فيتم إطلاق سراحهم بأول الشهر ويصلي العقلاء لأجلهم وفي هذا الوقت نشأ عيدًا شائعًا يسمى بعيد كل المجانين أسوة بعيد مشهورًا يدعى عيد كل القديسين.

ويوجد العديد من الباحثون يؤكدون أن كذبة أبريل لم تشاع بصورة كبيرة بين الكثير من دول العالم إلا بالقرن التاسع عشر.

شاهدأيضا؛- معلومات مضحكة عن النساء

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى