الصحةمعلومات طبية

ما هي خزعة عنق الرحم: نظرة عامة، الفوائد، والنتائج المتوقعة

خزعة عنق الرحم هي إجراء خاص بأمراض النساء يستخدم للحصول على عينة من الأنسجة من عنق الرحم، والتي يتم فحصها بعد ذلك تحت المجهر للتحقق من وجود تشوهات وعلامات المرض، ويتم إجراء هذا الاختبار بشكل شائع لتشخيص السرطان أو لتقييم خطر إصابة المرأة بسرطان عنق الرحم ومع ذلك، هذا ليس إجراء تشخيصي بحت حيث يمكن استخدامه أيضًا لإزالة الأنسجة غير الطبيعية من عنق الرحم وكذلك لإدارة الخلايا المريضة، وهناك طرق مختلفة مستخدمة في إجراء خزعات عنق الرحم، وهي خزعة المثقبة أو الخزعة المخروطية أو كشط باطن عنق الرحم ومثل أي إجراء طبي آخر، هناك بعض المخاطر والمضاعفات المرتبطة بالإجراء، ولكن التخطيط والتحضير المناسبين يمكن أن يساعدا في منع حدوث ذلك.

من المرشح لإجراء خزعة عنق الرحم؟

خزعة عنق الرحم
خزعة عنق الرحم
تصبح خزعة عنق الرحم ضرورية عندما يتم الكشف عن بعض التشوهات عن طريق فحص الحوض الروتيني أو اختبار عنق الرحم، غالبًا ما يتم استخدامه لتأكيد التشخيص المشتبه به عن طريق أخذ عينة من نسيج عنق الرحم، مما يسمح بإجراء تحليل دقيق لخلايا عنق الرحم، عادةً للتحقق من الحالات السابقة للسرطان.
في بعض الحالات، يتم إجراء هذا الإجراء لعلاج الخلايا غير الطبيعية الموجودة في عنق الرحم وغالبًا ما تُستخدم خزعة عنق الرحم في تشخيص وعلاج العديد من أمراض النساء، مثل:

  • فيروس الورم الحليمي البشري– هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من سرطانات الأعضاء التناسلية.
  • الاورام الحميدة في عنق الرحم.
  • الثآليل التناسلية.
  • سرطان عنق الرحم.
  • التعرض للديثيلستيلبيسترول (DES).

لن تكون نتائج خزعة عنق الرحم متاحة بسهولة بعد العملية وسيُطلب من المريضة انتظار الاتصال بطبيبها بشأن النتائج، والتي يمكن أن تكون:

  • سلبي – وهذا يعني أن عنق الرحم طبيعي تمامًا.
  • إيجابية – تم العثور على بعض الخلايا السرطانية أو ما قبل السرطانية أثناء الخزعة.

بعد نتيجة إيجابية للخزعة، قد تبدأ المريضة في مناقشة خيارات العلاج الممكنة مع طبيبها.

أقرأ أيضا: هل تضخم الرحم يمنع الحمل أم لا؟ وأسباب تضخم الرحم

كيف يتم إجراء خزعة عنق الرحم؟

  • عادة ما يتم تحديد موعد لأخذ عينة من عنق الرحم قبل حوالي أسبوع من بدء الدورة الشهرية للمرأة وذلك لأن الدورة الشهرية، إلى جانب عوامل أخرى مثل الالتهاب الحاد في الحوض أو عنق الرحم، قد تؤثر سلبًا على دقة نتائج خزعة عنق الرحم.
  • خلال يوم الخزعة، سيُطلب من المريض ارتداء رداء المستشفى وتفريغ المثانة قبل الإجراء.
  • يتم إجراؤها في غرفة الفحص، حيث سيُطلب من المريض الاستلقاء على طاولة الفحص مع دعم خاص للرجلين والقدمين والموقف مماثل للوضع المطلوب لفحص الحوض.
  • يبدأ الإجراء بإدخال منظار في المهبل؛ والغرض من ذلك هو إبقاء المهبل مفتوحاً ومنح الطبيب إمكانية الوصول إلى عنق الرحم.
  • في كثير من الحالات، يسبق خزعة عنق الرحم تنظير المهبل، حيث يستخدم الطبيب منظار المهبل، وهو أداة خاصة مزودة بعدسة خاصة تشبه المجهر يتم وضعها خارج فتحة المهبل مباشرةً وهذا يسمح للطبيب بفحص عنق الرحم قبل إجراء الخزعة الفعلية.

إذا لزم الأمر، يمكن للطبيب أيضًا وضع محلول حمض الأسيتيك في عنق الرحم، وقد يسبب هذا إحساسًا بالحرقان، ولكنه مفيد جدًا في اكتشاف الخلايا غير الطبيعية وبمجرد معرفة موقع الخلايا غير الطبيعية، يقوم الطبيب بحقن إبرة صغيرة تحتوي على مخدر لتخدير المنطقة، ثم يستخدم أدوات خاصة لإزالة عينة أو أكثر من الأنسجة.

سيختلف الجزء الفعلي من عنق الرحم حيث يتم أخذ العينة وكذلك نوع التخدير والأداة المستخدمة اعتمادًا على نوع خزعة عنق الرحم اللازمة أو الأكثر ملاءمة.

أقرأ أيضا:كيف تعالجين التهاب عنق الرحم بالأعشاب؟

الأنواع مختلفة من خزعة عنق الرحم

أنواع خزعة عنق الرحم
أنواع خزعة عنق الرحم
  • خزعة مخروطية – في الخزعة المخروطية، يستخدم الطبيب أداة ليزر أو مشرط جراحي لإزالة عينة الأنسجة من عنق الرحم بينما يكون المريض تحت التخدير الموضعي أو العام وبعد أخذ خزعة مخروطية، ستحتاج المريضة إلى استخدام ضمادة ضغط في عنق الرحم، وسيتم إرشادها بشأن موعد وكيفية إزالة الضمادة المذكورة.
  • خزعة المثقبة – في الخزعة المثقبة، يستخدم الطبيب شفرة مستديرة، تشبه مثقاب الورق، لأخذ بعض عينات الأنسجة، كما يسمح ذلك للطبيب بأخذ عدة عينات من أجزاء مختلفة من عنق الرحم في جلسة واحدة.
  • كشط باطن عنق الرحم – في هذا النوع من الخزعة، يقوم الطبيب بكشط بعض عينات الأنسجة من داخل قناة عنق الرحم، وهي جزء من عنق الرحم غير مرئي من الخارج وللقيام بذلك، يتم استخدام أداة خاصة تسمى مكشطة أو فرشاة باطن عنق الرحم.

أقرأ أيضا: استئصال الرحم

التعافي بعد العملية

  • يتم إرسال العينات التي تم الحصول عليها إلى المختبر لمزيد من التحليل.
  • من ناحية أخرى، يتم نقل المريضة إلى غرفة الإنعاش حيث يتم مراقبة تنفسها وضغط الدم ومعدل النبض قبل خروجها من المستشفى.
  • في خزعة بسيطة غير معقدة لا تتطلب التخدير، قد يخرج المريض في أقل من ساعة ومع ذلك، إذا تلقت المريضة تخديرًا موضعيًا أو عامًا، فقد تحتاج إلى البقاء في غرفة الإنعاش لفترة أطول قليلاً.
  • من الطبيعي أن يسبب التخدير النعاس بعد عدة ساعات من إعطائه، لذلك من الأفضل أن يقوم المرضى بترتيب رحلة إلى المنزل.
  • جميع أنواع خزعات عنق الرحم هي إجراءات خارجية ولا تتطلب من المريض البقاء طوال الليل في المستشفى ما لم تكن هناك مضاعفات.

من الطبيعي أن تنزف النساء بعد العملية ويتحول النزيف عادة إلى إفرازات أغمق أو بقع خفيفة خلال الأيام العديدة القادمة.

التشنج طبيعي أيضًا، ولكن إذا كان شديدًا أو يمنع المريضة من أداء أنشطتها المعتادة، فقد تتناول مسكنات للألم يصفها لها الطبيب ويجب على المرضى عدم تناول المسكنات دون استشارة الطبيب، حيث أن بعض المسكنات قد تزيد من خطر تعرضها للنزيف.

أقرأ أيضا: ما هي عملية تجميل المهبل: نظرة عامة، الفوائد، والنتائج المتوقعة

المخاطر والمضاعفات المحتملة

مثل الإجراءات الطبية الأخرى، تأتي خزعة عنق الرحم مع بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة، في المقام الأول:

  • عدوى.
  • نزيف.

قد تتسبب أنواع معينة من الخزعات، وخاصة الخزعة المخروطية، في حدوث ندبات وتغيرات دائمة في عنق الرحم والتي قد تؤدي، في الواقع، إلى زيادة خطر إصابة المرأة بما يلي:

  • العقم.
  • إجهاض.

من أجل منع ظهور أي مخاطر ومضاعفات، يجب على المريضة التعاون مع طبيبها في التحضير للإجراء ويتضمن ذلك إبلاغ طبيب أمراض النساء عن أي نوع من الحساسية أو الحساسية التي قد تكون لديها تجاه أي أدوية بالإضافة إلى ما إذا كانت حاملاً أو قد تكون حاملًا.

يمكن للمرأة الحامل الخضوع لبعض أنواع خزعات عنق الرحم فقط، وليس كلها وأيضًا، سيُطلب من النساء اللواتي يتناولن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين أو النابروكسين التوقف عن تناول هذه الأدوية لفترة معينة قبل إجراء الخزعة، حيث من المعروف أن هذه الأدوية تزيد من خطر النزيف.

يجب على المرضى أيضًا اتباع جميع التعليمات اللاحقة للإجراءات التي قدمها طبيب أمراض النساء وبشكل عام، يُنصح بالامتناع عن استخدام السدادات القطنية، أو القيام بأنشطة شاقة، أو رفع الأشياء الثقيلة، أو ممارسة الجنس لمدة أسبوع أو نحو ذلك بعد الإجراء.

إذا كانت المريضة تعاني من نزيف حاد وحمى وقشعريرة وإفرازات كريهة الرائحة وألم شديد في منطقة أسفل البطن، فعليها إبلاغ طبيبها على الفور.

شاهد أيضا: ما هي أنواع سرطان الثدي وما هي مستقبلات الهرمونات؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى