العلاقة بين الازواجالاسرة

خوف الرجل من العلاقة الزوجية 

 خوف الرجل من العلاقة الزوجية شائع في الكثير من المجتمعات خاصة مع غياب التثقيف الجنسي وانتشار الكثير من المفاهيم الجنسية المغلوطة، وهذا الخوف ينتج عنه الكثير من العلاقات المُدمرة والمتعة الجنسية غير المكتملة، ويتسبب في الكثير من التوتر في العلاقة بين الرجل والمرأة، تُرى ما هي الأسباب التي تؤدي إلى هذا الخوف؟ وما هي أشكاله؟ وكيف يمكن التغلب عليه؟ هذا ما سنتعرف عليه.

أسباب خوف الرجل من العلاقة الزوجية 

توجد عدة أسباب تقف وراء خوف الرجل من العلاقة الزوجية والعزوف عنها نهائياً في بعض الحالات، من أهم هذه الأسباب ما يلي:

1-وجود بعض المشكلات الجنسية

  • من أهم الأسباب وراء خوف الرجل من العلاقة الحميمة هو وجود بعض مشاكل الخوف الجنسي التي تؤثر عليه، من أهم هذه الأمراض الشائعة: سرعة القذف، تأخر القذف، القذف المبكر، وضعف الانتصاب.

2-خوف الرجل من الأداء 

  • باعتبار أن الرجل هو الفاعل في العلاقة الزوجية، فإن نجاح العلاقة ووصول الطرف الآخر إلى النشوة والرضا التام عن العلاقة هي مسئوليته، لذا قد يدفعه ذلك إلى الخوف من عدم مقدرته على القيام بذلك.

3-الخوف من ممارسة الجماع لأول مرة

  • لا يقتصر الخوف من الجنس لأول مرة على النساء فقط، بل إن الرجل يشعر بالكثير من الخوف والقلق في أول مرة يمارس فيها الجنس لقلة خبرته، وخوفاً من الأداء السيئ.

4-عدم ثقة الرجل في نفسه 

  • قد يؤدي عدم ثقة الرجل في نفسه إلى شعوره بالخوف من العلاقة خاصة إذا كان يعاني من مشكلة صحية، أو تشوه خلقي، أو زيادة في الوزن.

5-التعرض لتجربة جنسية سيئة 

  • قد يحدث أن يتعرض الرجل إلى تجربة جنسية سيئة تتمثل في الأداء السيء، أو قلة الخبرة، أو تلقي انتقاد من امرأة، فتهتز ثقته بنفسه ويشعر بالخوف من تكرار نفس التجربة.

6-الخوف من حجم العضو الذكري

  • من أسباب الخوف الشائعة عند الرجال هو الخوف من حجم وطول العضو الذكري، والخوف من رفض المرأة له بسبب ذلك.

تأثير خوف الرجل على العلاقة الزوجية 

تأثير خوف الرجل على العلاقة الزوجية

يؤثر خوف الرجل من العلاقة الزوجية عليه وعلى علاقته بزوجته بشكل سلبي، ويظهر ذلك التأثير واضحاً عليه على هيئة الكثير من الأعراض، نتعرف عليها في السطور التالية:

  • تؤدي مشاعر الخوف والتوتر إلى إفراز هرمون التوتر في جسد الرجل، فيعمل هذا الهرمون على منع وصول الدم إلى الأعضاء التناسلية والعضو الذكري، وبهذا تتأثر عملية الانتصاب والأداء الجنسي بأكمله.
  • حيث أن المنطقة التناسلية للرجل تحتاج إلى الكثير من الدم المتدفق إليها حتى يحدث الانتصاب وتتهيأ لممارسة الجنس.
  • من التأثيرات الشائعة للخوف على الرجل هو أن تكون زوجته جذابة للغاية، وتحاول بشتى الطرق إثارته جنسياً، ولكنه بالرغم من ذلك لا يستطيع الاقتراب منها بسبب الخوف.
  • قد يؤثر الخوف على الرجل لدرجة إيهامه بأن جمال زوجته كثير عليه وأنه لا يستحق هذا الجمال، أو أنه يحتاج إلى قوة وأداء جنسي خارق لإرضاء هذا الجمال وهو شيء لا يقدر عليه فيشعر بالدونية، ويتهرب من العلاقة.

أنواع الرهاب من الجماع 

أنواع الرهاب من الجماع

قد يكون خوف الرجل من العلاقة الزوجية نوعاً من أنواع الرهاب الذي يعانيه بعض الأشخاص، نتعرف على أهم هذه الأنواع فيما يلي:

1-الرهاب العاطفي

هؤلاء الأشخاص يعانون من الخوف والرهاب من اللحظات العاطفية في بداية العلاقة والتقارب العاطفي المتمثل في المداعبة والأحضان والقبلات، ويتعاملون مع العلاقة على أنها مجرد ممارسة جسدية فقط.

2-رهاب العلاقة الحميمية

هذا النوع من الرهاب عكس النوع السابق، حيث أن من يعانون من هذا النوع بارعون في التهيئة العاطفية ما قبل عملية الجماع، ولكن بمجرد أن تأتي مرحلة العلاقة الحميمية والإيلاج هنا يبدأ الرهاب.

3-رهاب التعري 

في هذا النوع يخاف الشخص من التعري أمام شريكه، وغالباً ما ينتج هذا الرهاب بسبب انعدام الثقة في النفس، والخوف من التعليقات السلبية على أجسامهم، وهؤلاء يفضلون ممارسة العلاقة في الظلام.

4-رهاب التجديد 

يعاني هؤلاء من مشكلة في التجديد في العلاقة الزوجية وكسر الروتين، ويفضلون الممارسة ضمن خطوات تقليدية محددة وقواعد أخلاقية معينة، وعند خروج الشريك عن هذا الروتين يشعرون بالخوف والرهاب، وينفرون من العلاقة.

علاج خوف الرجل من العلاقة الزوجية 

حتى يمكن التغلب على خوف الرجل من العلاقة الزوجية يحتاج الرجل إلى اتباع طرق علاج محددة حتى يستطيع التغلب على خوفه والتمتع هو وزوجته بعلاقة جنسية سليمة وممتعة، ويمكن علاج ذلك من خلال اتباع الآتي:

  • تحديد سبب الخوف ومحاولة حله، فإذا كان الخوف بسبب مشكلة عضوية مثل سرعة القذف أو ضعف الانتصاب يجب أن يذهب الرجل إلى طبيب أمراض ذكورة لحل هذه المشكلة.
  • أما إذا كانت المشكلة نفسية يجب استشارة أخصائي نفسي، أو الذهاب إلى استشاري علاقات أسرية، وفي كلتا الحالتين إذا كان السبب عضوي أو نفسي يجب إخبار الزوجة حتى تستطيع مساعدة الزوج في التغلب على هذه المشكلة.
  • ممارسة بعض التمارين التي تساعد على الاسترخاء والتخلص من التوتر والقلق قبل ممارسة العلاقة، مثل تمارين اليوغا، والحصول على قسط كافي من النوم والذي يساعد على تحسين المزاج.
  • من الممكن اتباع بعض الطرق المنزلية بمساعدة الزوجة للتغلب على بعض المشكلات لدى الرجل مثل مشكلة تأخر القذف وذلك بكثرة التدريب، وتجنب ممارسة الاستمناء نهائياً.

نصائح ليتغلب الرجل على خوفه من العلاقة

بجانب اتباع طرق علاج خوف الرجل من العلاقة الزوجية التي ذكرناها سابقاً، يمكن اتباع بعض النصائح للتغلب على هذه المشكلة والوصول للسعادة الزوجية كما يلي:

  • أحياناً يكون من المفيد التحدث إلى شخص مقرب ذو ثقة ويمتلك خبرة كبيرة، حيث يستطيع التحدث معه بحرية أكثر من الطبيب، مثل أحد الوالدين، أو صديق مقرب.
  • من أهم ما يساعد على تخطي الخوف عند الرجل هو وجود الثقة والصراحة بينه وبين زوجته، وأن يتحدث كلاً منهما عن عيوبه ومميزاته بكل صراحة، وعلى الطرف الآخر تقبل ذلك، وأن تكون هناك مساحة آمنة لمشاركة كل ما يرغبون به في العلاقة دون خوف أو حرج.
  • على الرجل أن يعرف أن النساء لا يهتمون بحجم العضو الذكري الخاص به، وإنما يهتمون بأدائه الجنسي ومدى قدرته على إشباع الرغبة لديهم، لذا لا داعي للخوف من هذه النقطة.
  • من الممكن الاستعانة ببعض الأعشاب الطبيعية قبل العلاقة والتي تحفز الرغبة الجنسية وتقوي الأداء الجنسي عند الرجل، مع شرب الماء بكميات كافية، وتجنب شرب المواد المخدرة والمنبهات بكثرة.

قد يشعر بعض الرجال أحياناً بالحرج والكبرياء من مشكلة خوف الرجل من العلاقة الزوجية ويفضل عدم التحدث عنها خاصة أمام زوجته، وهذا يزيد من تفاقم المشكلة، ولكن الصراحة دائماً هي المنقذ من جميع المشاكل، لذا فإن أول طرق التغلب على المشكلة هو بالمصارحة، والسعي لحل المشكلة، واختيار المعالج المناسب.

شاهد أيضا: أهم معلومات عن الثقافة الزوجية للمرأة .

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى