معلومات طبية

سرطان الدم

سرطان الدم يعد من بين أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان، وهو نوع من أنواع مرض السرطان، حيث يتكون في الأنسجة التي التي تكون مسئولة عن إنتاج خلايا الدم، وتتضمن نقي العظام، والجهاز الليمفاوي.

ما هو سرطان الدم؟

سرطان الدم
سرطان الدم
  • سرطان الدم أو ما أطلق عليه الأطباء مرض اللوكيميا، ويعرف أيضًا بابيضاض الدم، وقد يكون تشخيص هذا المرض من بين ما يثير القلق الشديد والخوف بسبب تبعاته وما له من تأثير على صحة الإنسان إن تم إهمال العلاج.
  •  المهمة التي تخص علاج اللوكيميا تعد بها شيء من التعقيد، لكن الطب قد أوجد العديد من الحلول، والطرق الخاصة بالعلاج.

أعراض سرطان الدم

من بين الأعراض التي قد يتجاهلها البعض ما سنعرفه في النقاط التالية، حيث أن التغافل عن مثل تلك الأعراض قد يكون لأنها تتشابه مع الأعراض الخاصة بنزلات البرد، ونذكر منها:

  • الحمى الشديدة مع الارتعاد.
  • الوهن والضعف العام بجسم الشخص المصاب.
  • العدوى التي تتكرر خلال فترات قصيرة قد تكون مؤشر للإصابة.
  • فقد في شهية المريض مع التناقص في الوزن بشكل مفاجئ.
  • الانتفاخ الذي يصيب الغدد الليمفاوية، مع حدوث تضخم بالكبد، والطحال.
  • يشعر المريض بضيق في النفس حينما يقوم ببذل مجهود، أو نشاط بدني عالي.
  • قد تظهر على سطح الجلد بعض البثور بلون أحمر، كما قد يتعرض المصاب للنزف الموضعي.
  • التعرق المفرط، وخاصةً خلال فترات الليل.
  • آلام في العظم.

تكون الحدة لكل تلك الأعراض على حسب الكمية الخاصة بخلايا الدم الشاذة أو المختلفة، كما تختلف شدة آثار وأعراض سرطان الدم على حسب منطقة تراكمها، وكما سبقت الإشارة أن كل تلك الأعراض قد تكون مماثلة لأعراض الأمراض الفيروسية مثل الأنفلونزا.

كيف صنف العلماء مرض ابيضاض الدم؟

سرطان الدم قام العلماء بتصنيفها على حسب الآتي:

  • النوع الخاص بالخلية التي قد أصيبت، في الابيضاض للخلايا الليمفاوية من بين ما يحدث بسبب مرض سرطان الدم، وهو الابيضاض لكافة الأنسجة الليمفية، وهو يعد المركب المركزي للجهاز المناعي في جسم الإنسان وهذا النسيج الليمفي متواجد في العقد الليمفاوية، والطحال، وكلا اللوزتين.
  • يصنف سرطان الدم أيضًا تبعًا لوتيرة التقدم لهذا المرض، يوجد ابيضاض حاد للدم وهو حالة، أو إصابة تعد خطيرة، والخلايا التي تكون غير سوية من خلايا الدم هي الخلايا البدائية وتلك الخلايا ليست لديها القدرة على أن تقوم بوظيفتها حين إصابتها لذا قد تتفاقم وتسوء حالة المريض بشكل سريع، والابيضاض الحاد الذي قد يصيب الدم لا بد أن يعالج في الحال وفور الاكتشاف.
  • من بين ما يتبعه الأطباء لتصنيف المرض هو على أساس درجة شدته فيوجد الابيضاض المزمن في خلايا الدم، والنشأة لهذا النوع من سرطان الدم تكون بادئة من الخلايا البالغة للدم.

أنواع المرض

الأنواع الرئيسية من مرض اللوكيميا هي:

  • الابيضاض النقوي للدم، أو ما يعرف كذلك بالابيضاض النخاعي الشديد أو الحاد.
  • النوع السابق هو الأكثر انتشار، ويظهر المرض في الأطفال، وعند الكبار ويعرف بابيضاض الدم غير الليمفاوي.
  • الابيضاض اللمفاوي الحاد، يشيع في معظم الحالات عند الصغار، وتكون نسبة الإصابة به حوالي خمسة وسبعين بالمائة منها من الأطفال.
  • الابيضاض المزمن، لا يكون ظاهر في الأطفال، وإن أصاب الكبار فأعراضه لا تكون ظاهرة ربما لسنوات.
  • الابيضاض النخاعي للدم، في الأساس يظهر هذا المرض بقوة عند الأشخاص البالغين، والسبب في ظهور تلك الإصابة يرجع إلى خلل ما حدث في كروموزوم فيلادلفيا، هذا الكروموزوم ينتج نوع من البروتين يعد غير سليم، وقد يكون هو المسبب الرئيسي لمرض سرطان الدم ، والنشوء والتكاثر بسرعة لكافة الخلايا السرطانية.

الأسباب الخاصة بسرطان الدم

  • العلماء حتي الوقت الحاضر لم يتوصلوا إلى أسباب واضحة لهذا المرض، ولكن من الواضح أن تطوره، ونشأته تتولد بسبب الاجتماع لعدة عوامل وراثية تعد مختلفة، ومتنوعة، ويكون ذلك مع عدة عوامل بيئية أيضًا.
  • المرض تكون بدايته في خلية واحدة من خلايا وكرات الدم البيضاء، أو يبدأ بمجموعة صغيرة للخلايا الفاقدة للتسلسل الخاص بالحمض النووي الريبي لها.
  • الخلايا تظل على وضعية أنها لا يمكن لها أن تتطور، ولكن من الممكن لها أن تزيد وتتكاثر.
  • مرض الابيضاض المزمن لخلايا الدم يقوم بالمهاجمة الشرسة لكل خلايا الدم التي تسمى بالمتطورة، ولا يدري العلماء  سبب صريح وواضح لهذا المرض، وفي محصلة كل ذلك، يحدث النزف المؤدي لفقر الدم.

عوامل الخطر لمرض اللوكيميا

العوامل الآتي ذكرها تباعًا قد تزيد من مدى الخطورة التي قد يتسبب فيها مرض اللوكيميا ومن بين تلك العوامل:

  • الأشخاص ممن تم إخضاعها في السابق للعلاج من أنواع أخرى لمرض السرطان سواء بنوعي العلاج الكيميائي، أو الإشعاعي، تزيد الخطورة على حالتهم، ويكونون هم الأكثر عرضة لسرطان الدم.
  • بعض المتلازمات المرضية مثل المتلازمة داون، قد تكون مؤدية لحدوث خطر الإصابة باللوكيميا، أو سرطان، ابيضاض الدم.
  • بعض العوامل الوراثية قد تكون من بين العوامل المشيرة لاحتمالية الإصابة بالمرض.
  • التعرض لبعض أنواع من المواد الكيماوية، وبالأخص الأشخاص ممن كانوا متعرضين بمستويات عالية لتلك الإشعاعات والمواد الكيميائية تزيد نسب الإصابة باللوكيميا لديهم.

علاج مرض سرطان الدم

علاج مرض سرطان الدم
علاج مرض سرطان الدم

على النقيض من كل الأنواع الخاصة بمرض السرطان، فإن اللوكيميا ليس من المستطاع علاجها بالجراحة، لأنه لا يوجد كتلة ما صلبة في الجسم وسرطانية يكونها هذا المرض فيستأصلها الطبيب لكن المرض يصيب خلايا الدم، لذا فيعد العلاج من المرض يشوبه بعض التعقيد.

التعقيدات قد تكون متعلقة بالمرحلة العمرية للمصاب، والحالة الصحية، ونوع الابيضاض الدمي المصاب به.

سبل العلاج من مرض سرطان الدم تكون كالتالي:

  • العلاج الكيميائي.
  • ما تعرف بمثبطات الكيناز.
  • العلاج الإشعاعي.
  • الزرع للنقي.
  • أمكانية زراعة الخلايا الجذعية.

العلاج الكيميائي

  • من بين سبل العلاج المنتشرة للعديد من أنواع مرض السرطان، ويعد نوع من العلاج الدوائي، تستعمل في العقاقير الكيميائية القوية، لمهاجمة وقتل كل الخلايا السرطانية التي تكون متسارعة في نموها.
  • الأدوية الكيماوية الخاصة بالعلاج متوفرة، ومن الممكن أن يتم استخدامها منفردة، أو تستخدم جنبًا إلى جنب مع أنواع أدوية وعقاقير طبية أخرى.
  • على الرغم من الفعالية لهذا الدواء، إلا أنه ينطوي على العديد والكثير من الأعراض الجانبية غير الهينة، ولكن قد يتم التغلب على تلك الأعراض، ولكن بعض من آثار العلاج الكيميائي أنها قد تكون متسببة في الإحداث لبعض المضاعفات الخطيرة على المريض.

أثبتت تلك الأدوية فاعليتها في علاج العديد من الأمراض غير الحالات السرطانية من بينها:

  • الأمراض في النخاع العظمي، فمن الممكن علاج هذا المرض، وعلاج خلايا الدم باستخدام تلك الأدوية، مع إمكانية عمل زراعة لنخاع العظم، والمعروفة بالزراعة للخلايا الجذعية.
  • علاج الاضطراب في الجهاز المناعي، ومن الممكن أن تساعد بعض الجرعات منخفضة المستوى من الأدوية الكيميائية في العلاج لتلك الحالات، مع إمكانية أن نسيطر بها على الإفراط للنشاط الخاص بالجهاز المناعي الذي قد ينتج جراء الإصابة ببعض الأمراض.

سرطان الدم وما قد يسببه من مسببات، مع الأعراض التي قد تشير إلى احتمالية الإصابة بهذا المرض، تم ذكر كل ما سبق في فقرات خاصة، مع عرض التصنيفات والأنواع الخاصة بمرض اللوكيميا المنتشر بين الناس فلا يفرق بين الأطفال والكبار.

شاهد أيضا: ما هي أنواع سرطان الثدي وما هي مستقبلات الهرمونات؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى