الامومة

طرق تخفيف آلام الولادة

طرق تخفيف آلام الولادة تصاب المرأة الحامل بالقلق والتوتر كلما اقترب موعد الولادة، و تنتابهم المخاوف بشأن الولادة والألم، ويكون لديها رغبة في اتباع طرق تخفيف آلام الولادة لتكون ولادة سلسلة بأقل قدر ممكن من الألم.

ما هي طرق تخفيف آلام الولادة المنزلية؟

تتوفر الكثير من الطرق والإجراءات التي تساعد في تخفيف آلام الولادة، وحتى تصبح الولادة أكثر سهولة، منها الآتي:

ممارسة بعض الأنشطة

  • العديد من النساء الحوامل يرغبن في الاستلقاء على الفراش عند بدء انقباضات الولادة، حيث من الصعب ممارسة الأنشطة والمهام في هذه الفترة، ولكن ذلك لا يساعد في تخفيف آلام الولادة.
  • لا بد من ممارسة المرأة الحامل الأنشطة لتقليل فترة المخاض والألم، ولذا لا بد من ممارسة بعض الأنشطة البسيطة مثل المشي، وتغيير وضعية النوم عند الشعور بعدم الراحة وهذه من طرق تخفيف آلام الولادة.

استنشاق زيوت عطرية

  • من طرق تخفيف آلام الولادة استنشاق زيوت عطرية، حيث تخفف من آلام المخاض، وتشعر المرأة بالاسترخاء، وتجعلها أكثر انتعاشًا.
  • من أبرز هذه الزيوت زيت اللافندر، فهو يساعد في تقليل التوتر، والشعور بالهدوء والراحة.

الجلوس في ماء دافئ

  • من طرف تخفيف آلام الولادة الأكثر فاعلية الجلوس في ماء دافئ خلال فترة المخاض، حيث يوجد في المياه الدافئة مهدئ طبيعي للآلام، وتساعد في استرخاء العضلات، وتخفيف الضغط على منطقة الحوض، كما لا تشكل خطرًا على الجنين.
  • القيام بهذا الإجراء أمر صحي، ولكن لابد أن تكون المياه نظيفة، مع عدم وضع رأس الجسم في المياه لفترات طويلة حتى لا تؤثر المياه على التنفس وزيادة الشعور بالتعب والإجهاد.

اتباع أساليب الاسترخاء والتنفس

  • يوجد العديد من الأساليب التي تمنح الجسم الشعور بالراحة والاسترخاء أثناء المخاض، منها التركيز على التنفس بشكل جيد، تأمل المناظر الطبيعية.
  • تساعد هذه الأساليب على الشعور بالهدوء النفسي والراحة، وبالتالي انخفاض آلام المخاض، وتركيز التفكير في أشياء أخرى غير الألم ولذلك تعتبر من طرق تخفيف آلام الولادة.

التحدث مع الأشخاص المقربين والمفضلين

 

طرق تخفيف آلام الولادة
طرق تخفيف آلام الولادة
  • التحدث مع الأشخاص المفضلين والمقربين بشأن مخاوف الولادة، والتعرف منهم على طرق تخفيف آلام الولادة وهذا يساعد المرأة الحامل علي الطمأنينة وتحسن الحالة النفسية لها، خاصة عند التحدث عن المواضيع الشيقة في الولادة، مثل فرحة المولود، واسمه، وسهولة الولادة.

الطرق الطبية والدوائية لتخفيف آلام الولادة

قد تحتاج المرأة الحامل إلى طرق دوائية لتخفيف آلام الولادة، ويستخدمها الأطباء لتسريع عملية الولادة وتقليل ألم الطلق، ومن تلك الطرق:

  1. تخدير الجافية: وهي أحد الأغشية التي تحيط بالمخ، حيث يتم تخدير الجزء السفلي وهو الذي يبدأ من الخصر إلى الأسفل، وهذه الطريقة تساعد المرأة الحامل في التخلص من الشعور بالألم، ويتم متابعة وضع الجنين ونبضاته من خلال جهاز السونار والدوبلر.
  2. استخدام الأدوية المسكنة للآلام: تعد واحدة من طرق تخفيف آلام الولادة ، ويتم حقنها بالعضل، أو عن طريق الوريد، وتأثيرها سريع ومستمر حتى 6 ساعات، وتجعل المرأة تشعر بالرغبة في النوم.
  3. طريقة التخدير النخاعي: وهي حقنة أسفل الظهر، يستمر مفعولها نحو ساعتين، وتساعد في إزالة الألم.
  4. حقن مهدئ للأعصاب: وذلك بإعطاء المرأة الحامل مهدئ للأعصاب عن طريق الوريد أو العضل، وهو من طرق تخفيف ألم الولادة.
  5. تخدير أعصاب الفرج: ويتم بتخدير المنطقة ما بين الشرج والمهبل، ويخفف من الألم كثيرًا.
  6. غاز أكسيد النيتروس المختلط بالأكسجين: ويتم بوضع أنبوب بالفم، وهذه الطريقة تقلل الألم بشكل كبير، ويعرف هذا الغاز بغاز السعادة، فهو له فاعلية في تخفيف القلق، والألم، والتوتر، وهو من طرق تخفيف ألم الولادة المفضلة لدي النساء.

أسباب آلام الولادة وموضعها

بشكل عام قد تحدث آلام الولادة نتيجة الضغط على أعصاب الرحم المنتشرة في هذه المنطقة، كما توجد عدة أسباب أخرى وهي كالتالي:

  1. توسع عنق الرحم بسبب التقلصات الرحمية.
  2. تأثير تقلص وانبساط عضلات الرحم على الأوعية الدموية، وبالتالي تجمع مواد تعرف باسم “ميتابوليتس”، تسبب الألم.
  3. تقلص وانبساط أسفل الرحم عند بدء الولادة، لاستعداد عنق الرحم للتوسع.
  4. التقلصات الرحمية عند الولادة تسبب شد الأنسجة الرابطة للرحم، وبالتالي الإحساس بالألم.

ويتركز موضع الألم إما في أسفل البطن، أو من السرة إلى أسفل المنطقة التناسلية، أو على جانبي أسفل عظم الحوض، أو أسفل الظهر.

عوامل تزيد من ألم الولادة

هناك بعض العوامل التي تسبب زيادة آلام الولادة، وتسبب الانقباضات والتقلصات مع اقتراب موعد الولادة، وهي كالآتي:

  • السمنة: فقد أشارت الدراسات التي أجريت على مجموعة من الحوامل أنه يوجد مشكلة في عضلة الرحم لدى السيدات السمينات، سواء كانت السمنة قبل الولادة، أو خلال الحمل، حيث تؤدي إلى حدوث انقباضات غير منتظمة، وغالبًا ما تتم ولادتهم قيصريًا، وتقلل السمنة من عنصر البوتاسيوم في الجسم، والذي يساعد على تقليل الانقباضات ويسمح الرحم لطرد الجنين بألم أقل.
  • قلة الحركة: فكثرة الحركة والنشاط خلال فترة المخاض هي إحدى طرق تخفيف آلام الولادة والسيطرة عليها وتقليل المخاض، بينما قلة الحركة والنشاط تزيد من آلام الولادة وتقلصات الرحم، ولذا ينصح الطبيب المرأة الحامل بالمشي كثيرًا.
  • الضعف العام: والأنيميا وضعف الصحة يسبب مضاعفات كثيرة خلال الولادة، وعدم قدرة الحامل على تحمل آلام الولادة.

إرشادات تساعد في تخفيف آلام الولادة

تحتاج المرأة الحامل إلى طرق تخفيف آلام الولادة والإرشادات التالية تساعد على ذلك، وهي كالتالي:

  • التنفس بشكل عميق عند الشعور بالتقلصات.
  • عدم شد أسفل البطن.
  • النوم إما على الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر، وعدم التقلب في السرير كثيرًا.
  • إفراغ المثانة على الفور عند الرغبة في التبول.

أطعمة تساعد في تخفيف آلام الولادة

يوجد العديد من المنشطات الرحمية الطبيعية والآمنة، والتي تساعد على تسهيل الولادة، وتخفيف آلامها، منها الآتي:

  1. تناول التمر، حيث ينصح بتناوله في الشهر التاسع من الحمل، على عكس منعه في الشهور الأولى من الحمل.
  2. تناول العسل الأسود والأبيض مع الحلبة، فهي طرق طبيعية تخفف من آلام الولادة، وتساعد على تنشيط الرحم.
  3. القرفة، فهي من طرق تخفيف آلام الولادة الفعالة، وتيسر الولادة وتحفز الطلق.
  4. شاي أوراق التوت البري، يحتوي على مادة تساعد على تنشيط عضلات الرحم وتقويتها أثناء عملية الولادة.
  5. اليانسون، يساعد على تسهيل الولادة، وتقوية الطلق، وتهدئة الأعصاب، وينصح بتناوله كل صباح.
  6. تناول كوب من المرامية، فتناولها كل صباح على الريق يساعد في تقوية الرحم، وتخفيف آلام الولادة.
  7. مغلي البابونج، يساعد على توسع عنق الرحم وتقوية الطلق، وينصح بتناول كوب واحد منه فقط يوميًا.
  8. منقوع الزعتر، يساعد على توسيع عنق الرحم.

وضعيات تساعد في تسهيل الولادة وتخفيف آلامها

توجد بعض الوضعيات التي يمكن للمرأة الحامل أن تقوم بها لتخفيف آلام الولادة، وجعل الولادة سهلة ومريحة، وهي:

  1. الوقوف مع ثني الركبتين بمساعدة شخص آخر وليكن زوجك.
  2. وضعية الجلوس تساعد على الإحساس بالراحة عند الطلق السريع المتواصل.
  3. الاستلقاء على الجنب من الأوضاع التي تساعد على وصول الأكسجين للجنين، وتسهيل عملية الولادة بأقل ألم ممكن.
  4. المشي، فهو يخفف آلام الولادة، ويساعد على تحسين وضعية الجنين عند الولادة.

وتختلف طرق وفقًا لدرجة الألم، فالبعض يعاني من ألم يشبه مغص الدورة الشهرية، والبعض الآخر يشعرن بألم شديد، ويصاحب ألم الولادة حدوث تشنجات قوية في الظهر، والبطن، والجنبين، والفخذ، بالإضافة إلى ضغط رأس الجنين على الأمعاء والمثانة، وتمدد قناة المهبل، وتختلف أعراض آلام الولادة من امرأة إلى أخرى بالطبع.

شاهد أيضا:- علاج تساقط الشعر بعد الولادة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى