معلومات طبية

علاج آلام المفاصل

علاج آلام المفاصل، يربط المفصل بين العظام وبعضها ويشكل حركة ميكانيكية تدعم عظام الجسم، وعند الشعور بالألم لا بد من علاج آلام المفاصل، والتهاب أي موقع بالمفصل يؤدي إلى الشعور بالألم، وعدم الراحة، وقد يشمل التهاب الغضاريف، أو الأوتار، أو العضلات، أو أي جزء بالعظام، وتختلف شدة آلام المفاصل، حيث يكون منها الخفيفة التي يشعر بها الشخص بعد ممارسة أنشطة بسيطة، ومنها شديد الألم عند الحركة.

الطرق المستخدمة في علاج آلام المفاصل

تختلف علاجات التهاب المفاصل من تخفيف الألم، وتحسين أداء المفاصل، والتمكن من العلاج المناسب لنوعية التهاب المفاصل، والطرق والأنواع المستخدمة في علاج آلام المفاصل، وتكون كالتالي:

  • العلاج بالأدوية: وتختلف الأدوية وفقًا لنوعية الالتهاب، منها الأدوية المسكنة للألم، ومنها المضادة للمنبهات، ومنها أدوية الروماتيزم، أو أدوية بيولوجية.
  • والعلاج الطبيعي: وكثيرًا ما يكون ناجحًا في علاج آلام المفاصل ، حيث يزيد من حركة المفاصل وتقوية العضلات.
  • العلاج بالجراحة: في حالة فشل الطرق التقليدية للعلاج في تحقيق النتائج المرجوة يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لاستئصال الغشاء الزلالي، أو تبديل أو إدماج المفصل.

الأسباب التي تؤدي إلى آلام المفاصل

آلام المفاصل تحدث نتيجة التهاب المفاصل، خاصة مع التقدم بالعمر، وهناك عدة أسباب وعوامل تسبب آلام المفاصل، وهي كالتالي:

  • خلع بالمفصل، أو إصابته بالكسر نتيجة حادث.
  • شد في العضلات أو الأوتار، خاصة الكاحل.
  • وجود سرطان العظام.
  • الإصابة بالنقرس.
  • التهاب الغدة الدرقية.
  • هشاشة العظام.
  • التهاب المفاصل الارتكاسي، أو الصدفي.
  • التواء المفصل نتيجة الإجهاد.

الأعراض المصاحبة لآلام المفاصل

الأعراض المصاحبة لآلام المفاصل
الأعراض المصاحبة لآلام المفاصل

علاج آلام المفاصل يتطلب التعرف على الأعراض المسببة للألم، وترتبط آلام المفاصل ببعض الأعراض والعلامات، منها الآتي:

  1. الشعور بحرارة واحمرار المفاصل، وانتفاخها.
  2. الشعور بالتعب عند المشي والضعف.
  3. أحيانًا قد يصاحبه طفح جلدي.

مم يتكون المفصل؟

المفصل هو ما يجمع بين العظام وبعضها حتى يستطيع الكائن الحي تحريك جسده، أو يجمع بين عظام وغضاريف، وتختلف أنواع المفاصل داخل الهيكل العظمي، وتختلف درجة تحركها، ويتكون المفصل من مجموعة من الأجزاء، وهي كالتالي:

  1. الغشاء الزلالي: هو عبارة عن غشاء رقيق حول المحفظة المفصلية، ويقوم بإنتاج السائل الزلالي، والذي يساعد على تشحيم حركة المفصل.
  2. الغضروف المفصلي: وهو عبارة عن غلاف للمفصل، وهو صلب ولكنه أملس عند أطراف العظام، ويساعد الغضروف المفصلي العظام على التحرك بسلاسة وسهولة.
  3. المحفظة المفصلية: وهي عبارة عن غشاء صلب قوي، محاط ومغلف به المفصل.

الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المفصل بالالتهاب

يصاب المفصل بأنواع مختلفة من الالتهاب، وهناك نوعان هما الأكثر انتشارًا لإصابته وهما:

  • التهاب المفصل الرومانتيكي: وهو نوع من التهاب المفاصل يقوم بمهاجمة جهاز المناعة والغشاء الزلالي مما يسبب الالتهاب، كما يؤدي إلى انتفاخ واحمرار المفصل ووجود ألم شديد به، وقد يدمر الغضروف المرتبط بالعظمة داخل المفصل.
  • الفصال العظامي: وهو عبارة عن تلف الغضروف وتمزقه، وقد يتسبب في تحرك العظمة فوق الأخرى، وهو ما يؤدي إلى تآكل العظام، والشعور بالألم، ويقلل من حركة المفصل، ويمكن أن يصاب المفصل بتلف أو تمزق الغضروف ويستمر لسنوات كثيرة.

هل التهاب المفاصل مرض وراثي؟

ليتمكن الطبيب من علاج آلام المفاصل لا بد أن يتأكد من التاريخ العائلي للمريض، فهناك أنواع وراثية من التهاب المفاصل، والشخص المصاب بالتهاب المفاصل من المحتمل أن يحمل ذويه المرض، أي لدى الآباء أو الأمهات أو الأشقاء هذا المرض، والجينات ليست هي السبب في انتقال المرض، وإنما تزيد من درجة الحساسية للعوامل المسببة له فحسب.

الجنس الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل

التهاب مفصل اليد
التهاب مفصل اليد

النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عن الرجال، بينما الرجال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالنقرس.

المضاعفات التي تسببها التهابات المفاصل

  • عند إصابة اليدين أو الذراعين بالتهاب المفاصل يشعر المريض بصعوبة بالغة عند أداء المهام اليومية، حتى وإن كانت بسيطة.
  • زيادة الوزن يجعل هناك صعوبة عند علاج آلام المفاصل ، ويجد المريض صعوبة في المشي والجلوس، وقد يؤدي إلى اعوجاج في المفاصل، كما يضغط الوزن على الحوض والعمود الفقري.

الفحوصات التي يحتاجها الطبيب لتشخيص التهاب المفاصل

يوصي الأطباء بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة وفقًا لنوع التهاب المفصل الذي يشتكي منه المريض، وهي كالتالي:

  • فحوصات مخبرية: وهي عبارة عن تحليلات تساعد في التعرف على نوع الالتهاب، وهي تحليلات لسوائل الجسم مثل تحليل الدم، والبول، وسائل المفصل، من أجل الحصول على عينة من سائل المفصل، ويقوم الطبيب بتخدير الجلد بإدخال إبرة داخل جوف المفصل لينسحب بعضًا من السائل الموجود بداخله.
  • فحوصات التصوير: وهي فحوصات توضح مشاكل المفصل، منها الأشعة السينية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو تنظير المفصل.
  • منظار المفصل: وهو ما يستخدمه الطبيب لبعض الحالات، ويكون عبر إدخال أنبوبة صغيرة ومرنة في فتحة داخل المفصل، ويظهر جوف المفصل على الشاشة.

طرق الوقاية من التهاب المفاصل

لا توجد طريقة محددة للوقاية من التهاب المفاصل، ولكن بشكل عام لا بد من المحافظة على الوزن المثالي، وممارسة الرياضة، وتجنب شرب الكحول، وتناول أطعمة صحية، وخضروات وفاكهة مليئة بالفيتامينات.

الحالات التي تحتاج إلى زيارة الطبيب على الفور

يمكن علاج آلام المفاصل ذاتيًا باستخدام بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ولكن هناك الكثير من الحالات  لا بد من زيارتها للطبيب لتشخيص الحالة ومنحها العلاج الملائم، وتلك الحالات تكون كالتالي:

  1. الحالات التي لا يعلم فيها المريض سبب حدوث الألم بالمفاصل.
  2. إذا كانت منطقة الوجع منتفخة أو بها احمرار، وعند لمسها يشتد الألم.
  3. وإذا كان المريض لديه أعراض ألم لا يعلم أسبابها.
  4. إذا تسبب ألم المفصل في حمى، وليست إنفلونزا عادية.
  5. في حالة وجود تشوه في المفصل.
  6. في حالة إذا كان الشخص غير قادر على تحريك المفصل بشكل جيد.

نصائح هامة عند ممارسة النشاط اليومي 

من الطبيعي قيام الشخص المريض بأداء مهامه اليومية، ومع اتباع علاج آلام المفاصل لا بد من تخفيف النشاطات اليومية، وإتباع النصائح التالية:

  1. ممارسة الأنشطة ببطء وبشكل تدريجي.
  2. ممارسة الرياضة غير المؤذية للمفصل، مثل المشي، والتمارين الرياضية البسيطة.
  3. التحدث مع الطبيب حول الأنشطة المسموح القيام بها، بما يتوافق مع الإصابة.

الأطعمة المناسبة لتخفيف ألم المفاصل والأطعمة التي تزيد من حدة الالتهاب

تساعد بعض الأطعمة في تخفيف حدة ألم المفصل، بينما تسبب أطعمة أخرى زيادة الألم وزيادة المضاعفات ولذا يجب الحد منها.

الأطعمة التي تزيد من حدة التهاب المفاصل

  1. الوجبات التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررة.
  2. المشروبات ذات السكريات العالية، حيث تزيد من خطر إصابة التهابات المفصل بنسبة 63%.
  3. اللحوم المصنعة، حيث تحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم، ومكسبات طعم ورائحة، مما يؤدي إلى احتباس المياه في الجسم، وتورم والتهاب المفاصل.

الأطعمة التي تساعد في تخفيف حدة ألم المفصل

  1. الأسماك، فهي مصدر غني بالبروتين، وهو خيار صحي لمرضى القلب والأفراد المصابين بالتهاب المفاصل.
  2. زيت الزيتون، حيث يساهم في المحافظة على نسبة السكر في الدم، وبالتالي يقلل من الالتهابات الناتجة من النسبة العالية للجلوكوز.
  3. الفواكه والخضروات، بسبب احتوائها على مركبات نباتية تعرف باسم “البوليفي نول”، وهي تقلل من الالتهابات، في الخضروات والفاكهة جزءًا هامًا لأي خطة غذائية، وتمنح الجسم مضادات للأكسدة والألياف.

عادةً ما تظهر أعراض التهاب المفاصل مع مرور الوقت، وأيضاً قد تظهر فجأة، ويتعافى المريض بعد أخذ علاج آلام المفاصل المناسب له، وغالبًا ما يصاب به البالغين لمن تتجاوز أعمارهم 65 عامًا، ولكن يمكن أن يصاب به الأطفال والمراهقين أيضًا، من خلال هذا المقال يمكنك اتباع النصائح التي تخفف من حدة الآلام.

أقرأ ايضا: ديسك الظهر و العلامات المبكرة لظهوره؟ وكيفية تشخيصه وعلاجه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى