علاقتك بطفلك

علامات سن المراهقة عند الأولاد

علامات سن المراهقة عند الأولاد تبدأ في الظهور بدايةً من عمر 11 وحتى عمر 21 وفي هذه المرحلة العصيبة يبدأ الصبي بتغير في كل أحواله من الناحية النفسية والجسدية ولابد من تفاهم الوالدين هذه المرحلة حتى يسهل تخطيها دون الخروج منها بمشاكل نفسية.

علامات سن المراهقة عند الأولاد

إضطرابات في مزاج المراهق

هى من العلامة الأولى لدخول طفلك سن المراهقة حيث تجد أنه أصبح سريع الغضب والانفعال حتى لأتفه الأسباب غير أنه مزاجة سريع التغيير والسبب في ذلك هو أنه يريد أن يبني شخصيته ويثبت لمن حولة أنه أصبح رجلاً وله رأي فلا داعي للقلق فهذا الأمر طبيعي ولكن إذا لاحظت أن الأمر مبالغ فية عليك اللجوء للطبيب فورًا لأنها قد يكون هناك خلل في الصحة النفسية لإبنك.

ظهور علامات التعب والآلام

تلاحظ أن ابنك لديه بعض التغيرات النفسية التي تظهر على وجهه وملامحه وكل ذلك بسبب التغيرات الجسمانية فهو يشعر بحالة من الإحراج من هذه التغيرات داخل من يحيط به إذا لم يتفهم الوضع قد يصاب بالإضطراب النفسي إلى جانب تغيير في عاداته مثل الأكل والنوم ودائمًا ما يشتكي من الصداع المتكرر وآلام في الظهر والمعدة ويبدأ في الإهتمام المبالغ في مظهره أو عدم الإهتمام على حسب شخصية الصبي.

علامات سن المراهقة عند الأولاد

العزلة عن المجتمع

تعتبر من أهم الأعراض التي تصيب الصبي عند مروره بمرحلة المراهقة فتجده لا يرغب في التجمعات ودائمًا يحب العزلة سواء كان في مدرسته أو عائلته وكل ذلك بسبب الإضطرابات النفسية التي يمر بها إلى جانب سرعة اتخاذ القرارات الغير صحيحة والتي تضره.

تغيرات في سلوكه

في هذه المرحلة يبدْ سلوكه في التغيير بشكل واضح حيث يأخذ مسار تصرفات الشخص البالغ ولكن لابد من أن تكون منتبهًا على إبنك وتحاول التفرقة بين هذا التغير في السلوك طبيعي لدخوله هذه المرحلة أو أن الطفل هنا مصاب بالاكتئاب وعدم قدرته على التوازن في تصرفاته وستلاحظين ذلك عندما لا تستطيعي التعامل معه كأن تكون أفكاره متشتته وبعيدة تمامًا عن الواقع هنا إحرص على مصاحبة إبنك وان لا تحاول التأثير والضغط عليه واتركه يأخذ القرارات بنفسه واعطيه مساحة له لكي يشعر استقلاليته حتى يجتاز هذه المرحلة دون مشاكل نفسية.

عدم رغبته في أداء مذاكرته

يعتبر هذا من أهم الأعراض التي يلاحظها الوالدين على أبنائهم فهو لم يعد يهتم بأداء مذاكرته اليومية ويبدأ أن يقل تركيزه وكل ذلك يكون بسبب التغيير في الهرمونات و تعرضه للاضطرابات النفسية كما أنه لا يهتم بالأنشطة التي يحبها.

طريقة التعامل مع المراهقين في فترة الدراسة

حتى تمر هذه المرحلة بسلام ويخرج منها غير مصاب باضطرابات نفسية على الوالدين تقبل أبنائهم وقراءة المزيد عن هذه المرحلة حتى يمكنه إيجاد الحلول المناسبة والمهارات في التعامل مع أبنائهم ومساندة الأبناء حتى يخرجوا من هذه المرحلة إلى جانب التعامل مع الأبناء على أنهم أشخاص بالغين ويجب أن يكون التعامل مع الأبناء بحكمة ومصاحبتهم ولا يتم التعامل معهم على انك ولي أمرهم وإذا لزم الأمر يمكن إستشارة الطبيب في حالة وجدت صعوبة في أمر ما.

نصائح للتعامل مع الإبن المراهق

  • لابد أن يتم إعطاء مساحة للمراهق في التعبير عن رأيه والسماح له بأخذ القرار وأن تتعاملي معه بذكاء وداعميه ودائمًا امنحيه الثقة في نفسه ولا تتعاملي معه على أنه طفل واجعليه يشعر بالمسئولية.
  • لابد أن تدخلي في إبنك في هذه المرحلة التعامل بإحترام فكلما لمس منك أنك تحترمه كلما عاملك وعامل الآخرين بإحترام فلا تهينه أو توبيخه أمام أحد أو تتنكري على أفعاله أمام أحد فكلها أمور بسيطة لتخطي المرحلة.
  • ضعي القواعد بينك وبين أبنائك تكون قواعد ضابطة غير صارمة لا تظلم الأبناء اجعلى فيها المرونة في التعامل إلى جانب جعلها واضحة يسهل فهمها لهم حتى لا يحدث اختراقات لهذه القواعد فهم أذكياء إذا وجدوا أنها صارمة بالنسبة لهم.
  • لابد أن يكون لدى الآباء سعة فهم لكل تغيير يحدث لأبنائهم أو يتقبلوا فكرة أن أبنائهم ستتغير يوميًا وأن تفكيره سيتغير ويريد أن يدخل في تجارب لكي يستكشف ما حوله.
  • لا تحاولي أن تمنع ابنك من الاختلاط بالأخرين خوفُا عليه من التأثر بمن حوله بالمجتمع حاولي أن تكوني بجانبه واتركيه يختلط ويتعامل بأصدقائه وقدمي له النصيحة ومن مرحلة الطفولة ربيه على ترك الأشياء الضارة وأن يقولا لا لكل شئ يخالف تعاليم الدين والمجتمع.
  • من أفضل كتب المراهقين لمساعدتك كتاب تنشئة المراهقين وكتاب أسرار المراهقين الناجحين وكتاب التغلب على اكتئاب المراهقين.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى