الرشاقة والدايت

فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي، هو اضطراب الأكل الذي يهدد الحياة ويتميز بالحوت الذاتي وفقدان الوزن المفرط، يتم تشخيص هذا الاضطراب عندما يزن الشخص ما لا يقل عن 15 ٪ أقل من وزن الجسم الطبيعي/المثالي، يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الشديد عند الاشخاص المصابين بفقدان الشهية العصبي الى مشاكل صحية خطيرة، حتى الى الموت.

من أكثر عرضه للاصابة بفقدان الشهية العصبي؟

اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية هي أكثر شيوعا في الإناث منها في الذكور، على الرغم من أن المعدلات في الذكور تتزايد، خطر الإصابة باضطراب الأكل أكبر لدى الممثلين، عارضي الأزياء، والراقصين، والرياضيين في الألعاب الرياضية حيث المظهر مهم جدا، وفي حالة العاب المصارعة، والملاكمة، والجمباز، والتزلج على الجليد حيث يعتبر الوزن عامل اساسي.

وغالبا ما يكون الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي ناجحين جدا في حياتهم، إذ يكون أداؤهم جيدا جدا في المدرسة، الرياضة، العمل، وغيرها من النشاطات، وهم يميلون إلى هوس الكمال مع أعراض الوساوس أو القلق أو الاكتئاب، عادة ما يبدأ فقدان الشهية العصبي في وقت البلوغ، ولكنه يمكن أن يتطور في أي وقت من حياة الشخص.

اسباب فقدان الشهية العصبي

صحيح ان السبب الحقيقي وراء هذه الحالة ليس معروفا، لكنّ الابحاث تشير إلى أن العوامل البيولوجية والبيئية قد تؤدي الى حدوث هذا الاضطراب وخاصة مع وجود المزاج المضطرب، الانفعالات، و أنماط التفكير السلبية.

وغالبا ما يستخدم المصابون بفقدان الشهية الطعام والأكل كوسيلة ليشعروا بالسيطرة عندما تكون مجالات أخرى من حياتهم مجهدة جدا أو عندما يشعرون بأنهم مهمشون.

كما يمكن أن تساهم مشاعر عدم الجدارة أو انخفاض احترام الذات أو القلق أو الغضب أو الوحدة في تطور هذا الاضطراب، بالإضافة إلى ذلك،

قد يكون للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل علاقات مضطربة وفاشلة،

أو لديهم تاريخ من السخرية والتنمر بشأن حجمهم ووزنهم،

كما أن ضغط  المجتمع الذي يساوي النحافة و المظهر الجسدي بالجمال يمكن أن يؤثر في نمو هذا الاضطراب.

اضطرابات الأكل أيضا قد يكون لها أسباب جسدية،

وتغييرات في الهرمونات التي تتحكم في كيفية الحفاظ على المزاج والشهية والتفكير والذاكرة يمكن أن تعزز اضطرابات الأكل،

وتشير حقيقة أن فقدان الشهية العصبي يمكن أن يكون له عامل وراثي في أصحاب الأسرة الواحدة إذا كان هناك سجل مرضي يشير لاصابه احد افراد الاسرة.

ما هي أعراض فقدان الشهية العصبي؟

غالبا ما تشمل أعراض فقدان الشهية العصبي ما يلي:

  • فقدان سريع للوزن على مدى عدة أسابيع أو أشهر.
  • الاستمرار في اتباع النظام الغذائي القاسي حتى عندما يكون نحيفًا أو عندما يكون الوزن منخفضًا جدًا.
  • الاهتمام غير العادي بالطعام، السعرات الحرارية، التغذية، أو الطهي.
  • الخوف الشديد من اكتساب الوزن.
  • عادات غريبة في الأكل أو الروتين، مثل الأكل سرا الشعور بزيادة الوزن الكفيفة، أو الغير واقعيه.
  • عدم القدرة على تقييم وزن الجسم بشكل واقعي.
  • السعي وراء الكمال ونقد الذات.
  • وزن الجسم أو شكله يؤثر على احترام الذات.
  • الاكتئاب والقلق والعصبية.
  • في الاناث يحدث اضطراب في الدورة الشهرية.
  • ظهور بعض الأمراض نتيجة انخفاض الوزن مثل الإمساك وفقر الدم، والهبوط.
  • عدم القدرة على أداء المهام اليومية.

كيف يتم تشخيص هذا الاضطراب؟

يمكن أن يكون تحديد واكتشاف هذا الاضطراب امرا صعبا،

لا الكتمان، الهجر، والإنكار هي خصائص هذا الاضطراب، ونتيجة لذلك، يمكن عدم اكتشاف المرض لفترات طويلة من الزمن.

إذا كانت الأعراض موجودة، يبدأ الطبيب التقييم من خلال فحص التاريخ الطبي والفحص البدني الكامل،

على الرغم من عدم وجود اختبارات مختبرية لتشخيص فقدان الشهية على وجه التحديد،

قد يستخدم الطبيب اختبارات تشخيصية مختلفة، مثل اختبارات الدم،

لاستبعاد المرض البدني كسبب لفقدان الوزن، وكذلك لتقييم آثار فقدان الوزن على أعضاء الجسم.

طرق علاج فقدان الشهية العصبي؟

العلاج النفسي:

هذا هو نوع يركز على تغيير التفكير والسلوك للشخص الذي يعاني من اضطراب في الأكل، يتضمن العلاج تقنيات عملية لتطوير مواقف صحية تجاه الطعام والوزن، وكذلك مناهج لتغيير الطريقة التي يستجيب بها الشخص للمواقف الصعبة.

الدواء:

يمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) للمساعدة في السيطرة على القلق والاكتئاب المرتبطين باضطراب الأكل، بعض مضادات الاكتئاب قد تساعد أيضا في النوم وتحفيز الشهية، يمكن أيضًا تقديم أنواع أخرى من الأدوية للمساعدة في السيطرة على القلق و/أو المواقف المشوهة تجاه الأكل وصورة الجسم.

شاهد ايضا:-اعراض القولون العصبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى