الاسرةالعلاقة بين الاسرة

كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين 

كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين تتطلب الكثير من الحذر والتخطيط المسبق والتعامل بذكاء شديد تحسباً لأي موقف قد يقع فيه المربي مع المراهق، أو أي سؤال مُحرج قد يُوجه له، كما أن الحديث عن هذه الأمور يحتاج إلى معرفة ما يجب أن يُقال وما لا يجب أن يُقال، وكيف يمكن شرح العلاقة بطريقة تُرضي فضولهم ولا تدفعهم إلى البحث أكثر في مصادر غير موثوقة، في هذا المقال سوف نتعرف على أفضل طرق للقيام بذلك.

كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين 

في زمن أصبح فيه الجنس من أكثر الموضوعات المنتشرة والتي يتم ذكرها بحرية في كل مكان حولنا، صار لزاماً التحدث عنه مع الأطفال خاصة عندما يصلون إلى سن المراهقة الذي يزداد فيه فضولهم بشأن الأمور الجنسية وتزداد فيه رغبتهم الجنسية.

ولكن لا يعرف الكثير من الآباء كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين أو كيف يمكن التمهيد للموضوع بشكل لا يسبب الحرج لكلاً منهما، في السطور التالية نتعرف على أهم الإرشادات والطرق الفعالة للقيام بذلك:

1- اغتنام الفرصة

  • عندما تبحث عن كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين لا يوجد أفضل من اغتنام الفرصة لفتح باب الحوار والنقاش مع المراهق/ة بشأن الجنس والعلاقة الجنسية.
  • واغتنام الفرصة يعني استغلال أي برنامج أو لقاء يناقش الأمور الجنسية لبدء الحديث مع المراهق ومعرفة رأيه في ما يُعرض في البرنامج، ومن هنا سوف تتوالى المواضيع.

2- سؤاله عن رأيه في الجنس 

  • قد تبدو طريقة الأسئلة مناسبة للغاية عند الرغبة في التحدث مع المراهق عن العلاقة الحميمة والجنس، وبسؤاله عما إذا كان يشعر بالانجذاب العاطفي والجسدي نحو شخص ما مثلاً، مع إعطاء المراهق الأمان للحديث دون خوف هذا سيعطيه شجاعة للتحدث بصراحة.

3-التحدث مع المراهق عن الجنس بشكل متكرر 

  • يجب عدم الاكتفاء بالحديث مع المراهق عن العلاقة الزوجية والجنس مرة واحدة فقط، حيث أن المراهق حلال فترة المراهقة سوف يسعى لاكتشاف كل ما له علاقة بالعلاقة الجنسية، لذا يجب البقاء على اطلاع دائم بما يعرفه وتصحيح معلوماته الخاطئة.

4-سؤال المراهق عما تعلمه عن العلاقة الزوجية في المدرسة

  • يتم التطرق في المدارس إلى الحديث عن العلاقة الزوجية والجنس مع بداية مرحلة المراهقة وتزويد المراهقين بأهم المعلومات الثقافية حول الجنس، لذا يمكن استغلال ذلك وسؤاله عما تعلمه ورأيه في ذلك واستكمال ما بدأته المدرسة في شرح العلاقة.

الثقافة الجنسية للمراهقين

الثقافة الجنسية للمراهقين

في هذه الفقرة سوف نتعرف على كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين من خلال معرفة أهم المعلومات التي يجب تزويد المراهق بها في كل مرحلة عمرية:

أولاً: المراهقين من سن 11-13 سنة 

  • إذا كنت تبحث عن كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين ولم تكن قد تحدثت مع المراهق من قبل عن الفروق الجنسية والجسدية بين الرجل والمرأة فإن هذا هو الوقت الأنسب للقيام بذلك، حيث يجب شرح الأعضاء الجنسية والتناسلية في جسد الرجل والمرأة ووظائفهم وتشريح الأعضاء.
  • يجب التحدث مع المراهق في هذه المرحلة عن معنى البلوغ والنضج الجنسي، وعلامات البلوغ عند الفتى والفتاة.
  • الحديث مع المراهقين سواء الذكور والإناث على حد سواء عن معنى الاحتلام والاستمناء، وعن الدورة الشهرية والحيض.
  • التحدث عن العادة السرية ومخاطرها وأضرارها الدينية والاجتماعية والصحية.
  • شرح ما هو السائل المنوي، وما هي الحيوانات المنوية والبويضات وعملية التبويض، وكيفية حدوث الحمل مع الاستعانة بالرسومات العلمية لتوضيح الشرح.
  • التحدث مع المراهق/ة عن الاستخدام الصحيح للإنترنت، وخطوة الاستخدام الخاطئ له، وعن خطورة المشاهد التي قد تظهر أمامهم بالصدفة وطرق تجنبها.

أقرأ أيضا: مراحل التطور الجنسي عند الأطفال 

ثانياً: المراهقين من سن 13-18 سنة 

المراهقين من سن 13-18 سنة
  • التحدث مع المراهق عن التغيرات الفسيولوجية والهرمونية التي تحدث في جسده في هذه المرحلة وتأثيرها عليه وكيفية التعامل معها.
  • تثقيف المراهق جنسياً وشرح أشهر المفاهيم الجنسية له بطريقة علمية أهمها: معنى الإيلاج، النشوة الجنسية، العادة السرية وغيرها من المفاهيم الجنسية.
  • الحديث مع المراهق أنه بمجرد بلوغه فإنه قد أصبح جاهزاً ومهيئاً للعلاقة الجنسية، ولكن لا يمكن بأي حال ممارسة هذه العلاقة في إطار غير شرعي، وأن هذا ما كفله لنا ديننا الحميد لحمايتنا من مخاطر الأمراض الجنسية، والحمل بأطفال مجهولي النسب وغيرها.
  • التحدث عن الأفلام الإباحية وخطورتها وأضرارها التي قد تصل للإدمان، وبهذا لن يستطيع أن يحظى بعلاقة جنسية سليمة في المستقبل.

نصائح عند شرح العلاقة الزوجية للمراهقين

إذا لم تكن تمتلك الجرأة لمعرفة كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين وتثقيفهم جنسياً، إليك هذه النصائح التي قد تساعدك في ذلك:

  • تبدو فكرة ممتازة حقاً أن تُحضر بعض الكتب العلمية التي تتحدث عن العلاقة الزوجية والجنس بطريقة مبسطة وتعطيها للمراهق لقراءتها والاستفادة منها ومناقشة ما قام بقراءته بعد الانتهاء وإجابته عن كل ما يشغل تفكيره في إطار علمي.
  • الحديث مع المراهق على أن الجنس فطرة وغريزة إنسانية وضعها الله فينا لتصبح من متع الحياة، واستمرار الخليقة، وأنه ليس شيئاً مخجلاً أبداً، ولكن هذا لا يتحقق إلا عند استخدامه بشكل صحيح في إطار ديني وأخلاقي.
  • إذا طرح المراهق بعض الأسئلة التي لا تمتلك إجابتها، قد يكون من المفيد البحث عن الإجابة برفقة المراهق وبهذا سيحصل على الإجابة التي يريدها ويزداد الترابط والثقة بينكما.
  • تجنب إبداء الاستياء من وجهة نظر المراهق أو الاستهزاء بها أو استخدام أسلوب التعنيف مهما بدت وجهة نظره خاطئة، فهذا من شأنه أن يدفعه لتجنب الحديث معك نهائياً، بل الأفضل احتوائه والإصغاء إليه وتصحيح وجهات نظره الخاطئة بشكل هادئ.
  • كن صديقه وطمأنه دائماً أنك سوف تكون متاحاً لأي أسئلة أو استفسارات جنسية يود معرفتها دون أي حرج أو خجل أو خوف، وأن العلاقة بينكما هي علاقة صداقة دائمة.

أهمية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين 

أهمية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين

بعد معرفة كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين دعونا نتعرف على الأهمية أو الفائدة التي تعود من وراء القيام بتثقيف المراهقين جنسياً فيما يلي:

  • التأكد من حصول المراهق على كل ما يحتاجه من معلومات منك بطريقة علمية صحيحة خالية من أية مثيرات أو سلوكيات خاطئة، أو اكتساب مفاهيم ومعلومات خاطئة قد تؤثر عليه.
  • تعزيز قدرات المراهقين على التصالح مع غريزتهم الطبيعية، والتعامل مع قد يواجهون من تغيرات ومشاكل جنسية في سن المراهقة.
  • حماية المراهق من التيارات والأفكار الجنسية الشاذة التي تسيطر على عقول شبابنا.
  • شرح قيمة ممارسة الجنس في إطار شرعي أخلاقي يقوم على الحب المتبادل والثقة والوضوح.
  • الحد من انتقال الأمراض الجنسية بين الشباب، وتقليل حالات الحمل المبكر دون زواج، وبالتالي الحد من مخاطر الإجهاض والمشاكل النفسية والاجتماعية.
  • تربية المراهق على التحلي بالضمير والوازع الديني الذي يمنعه من ارتكاب المعاصي حتى في الخلوات، وأن الله يراه دائماً.

عند معرفة كيفية شرح العلاقة الزوجية للمراهقين لا يجب الاكتفاء بتزويد المراهقين بالمعلومات عن الثقافة الجنسية فقط، بل يجب ربط المخاطر والمشكلات الجنسية بالسلوكيات الأخلاقية الخاطئة والدينية المُحرمة والتي تؤدي للوقوع في دائرة العلاقات الجنسية المحرمة، ومن أهم هذه السلوكيات: مصاحبة أصدقاء السوء، تناول المخدرات وشرب الكحوليات، الاختلاط بين الذكور والإناث، البعد عن العبادات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى