علاقتك بطفلك

كيفية علاج الخوف عند الأطفال

كيفية علاج الخوف عند الأطفال أمر يحتاج إلى الإهتمام من جانب الوالدين لأن ترك الأمر يسبب انتكاسه للطفل ويجعلها عقدة في حياته ويتم علاج الخوف عن طريق دعم الطفل نفسيًا ومحاولة مواجهتها للأشياء التي يخاف منها شيئا فشيئاً إلا أن تصبح عنده أمر عادي.

كيفية علاج الخوف عند الأطفال

على الرغم من أن الخوف مشاعر طبيعية عند الطفل إلى أن زيادتها عن حدها تؤثر على الطفل ولابد من إيجاد طريقة للعلاج ومن هذه الطرق  العلاجية:

  • الإهتمام بالشيء الذي يخاف منه الطفل وعدم إهماله أو إهمال مشاعره نتيجة ردة فعله والتحاور مع الطفل لمعرفة الشيء الذي يخيفه ولماذا يخيفه.
  • إيجاد أسلوب يعرف منه سبب خوف الطفل من هذا الشئ ومعرفة الأسباب ومناقشته فيها لإقناعه بأن هذه الأسباب غير صحيحة.
  • عدم الإستهتار بمشاعر الطفل بل الأخذ بيده حتى يتخطى هذه المرحلة.
  • عدم الاستعجال في الحصول على النتائج فالأمر يحتاج إلى صبر حتى لا تصبح عقدة للطفل.
  • الحكمة في حل الموضوع من خلال عرض الشئ المخيف له بطريقة متدرجة من خلال تجسيده بشكل صغير.
  • أو عمل زيارة للمكان أو الشيء الذي يخاف منه تدريجيًا مثل خوف الطفل من حيوان ما يمكنك زيارته ومحاولة التقرب منه تدريجي حتى يدرك أنه لا يسبب مصدر خوف.
  • تمالك أعصابك في حالة خوفك من شئ ما لأن مشاعرك تنقل إليه.
  • عدم اللجوء إلى المقارنات بين الأطفال لأن هذه المقارنات تخلق إهتزاز وضعف الشخصية للطفل.

علاج الخوف عند الأطفال

هناك أنواع من الأطفال يخافون من الناس الغرباء في هذه الحالة يمكن علاجها بالطريقة الآتية:

  • معرفة الشخص الغريب بأن لدى الطفل مشكلة الخوف من الأشخاص الغرباء.
  • وأن يحاول الإبتسامة وملاعبته كما يجب إلحاق الطفل بالروضة حتى يندمج مع أصدقاء باعماره واللعب معهم وتشجيعه على رؤية أشخاص غرباء هنا بعد الطفل عن والديه يعطيه الثقة بالنفس ويعزز من نفسيته.
  • أما في حالة إصابة الطفل بحالة من الخوف والقلق وكان زائدة عن المعدل الطبيعي لدرجة تمنعه عن تناول الطعام.
  • أو اللعب هنا لابد من إستشارة الطبيب وعدم إهمال الأمر والتعاطف مع الطفل هو من أهم أسباب نجاح العلاج.

ما السبب وراء خوف الأطفال؟

بعدما تعرفنا على كيفية علاج الخوف عند الأطفال يمكن معرفة ما السبب وراء هذا الخوف حيث تكمن في الأسباب الآتية:

  • إهانة الطفل أو معاملته معاملة قاسية ممكن أن تؤثر على نفسيته وتجعله في حالة خوف.
  • المبالغة في الخوف على الطفل من جهة الوالدين يؤثر ذلك على نفسيته ويجعله دائم الخوف والقلق.
  • عدم إعطاء الطفل فرصة في الإعتماد على نفسه ودائمًا ما يساعده والديه مما يعطيه شعور بالخوف والقلق في حالة تركه لوالديه.
  • أن يكون أحد الوالدين لديهم مشاعر الخوف من شئ ما وتم نقل هذه المشاعر للطفل فأصبح لديه دافع للخوف.

تدرج الخوف بحسب عمر الطفل

مراحل العمر المختلفة للطفل بها خوف وكل مرحلة يتغير الشيء الذي يخاف منه الطفل ويمكن عرض هذه المخاوف بالصورة الآتية:

  • الطفل في عمر السنتين يخاف الطفل من بعده عن أمه ويخاف من رؤية وجوه غريبة لأشخاص ليست من العائلة ورؤية الحيوانات وسماع الأصوات المزعجة و العالية الغريبة.
  • والطفل ما بين عمر الثلاث سنوات إلى ست سنوات تكون مخاوفه مقتصرة على الأشياء الخالية التي يشاهدها في التلفاز مثل الوحوش والكائنات الخارقة والنوم في غرفة مظلمة وسماع صوت الرعد.
  • الطفل في عمر السبع سنوات إلى عشر سنوات تكون مخاوفه من المعلم والعقاب منه والخوف من إصابته بجرح أو السقوط على الأرض.

نصائح للأباء لتعليم الطفل التغلب على الخوف

يوجد طرق تعليمية يكون غرضها تهدئة الطفل من الشيء الذي يخيفه من هذه الطفل:

  • أن يقوم الوالدين بالسماح للطفل بإعطاء نسبة أو درجة لمدى خوفه من الشئ مثلاً أن يكون الرقم 1 هو أقل درجة للخوف رقم 10 هى أعلى درجة كأن يقول الطفل نسبة خوفي 9 من عشرة مثلاً.
  • تدريب الطفل على بعض الجمل التحفيزية التي تساعده في إجتياز الموقف مثل أنا قادر أنا أستطيع.
  • إعداد الطفل على بعد تمارين الإسترخاء في حالة مواجهة مشكلة ما كأن يأخذ نفس عميق ويخرجه بهدوء .
  • أو إدخال الخيال الواسع في حل المشكلة كأن يتخيل أن هذا الوحش المخيف وحش مضحك حتى يهدأ من نفسه.

شاهد ايضا:-الكذب القهري وعلاجه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى