العلاقة بين الازواج

كيف يكون زواجي ناجحا؟

كبف يكون زواجي ناجحا ؟ سؤال تطرحه الكثير من النساء عندما يقترب موعد زواجها، و هي على حق عندما تنشغل بهذا الموضوع بسبب التشتت الذي تعيشه الأسر في العصر الراهن جراء ارتفاع نسبة الطلاق في جميع دول العالم منها الدول العربية.

و يعود ذلك للكثير من الأسباب منها اقبال الشباب على الزواج دون الوعي بحجم المسؤولية التي سيقدم عليها.

اليوم نتحدث عن زواج مصالح، فأحد الطرفين يوافق على الزواج من أجل الثروة أو المكانة الإجتماعية، كما نتحدث عن زواج شباب في سن مبكرة يركضون وراء غريزتهم، ثم يصدمهم الواقع و المسؤولية الكبيرة التي تنتظرهم.
مؤسسة الزواج أرقى و أعمق من كل هذا أن تكون أسرة يعني أنك مساهم في بناء المجتمع الذي تعيش فيه، و لضمان زواج ناجح عليها أن تتوفر الكثير من الشروط.

ما هي شروط الزواج الناجح؟

إحسان اختيار الشريك

قبل الموافقة أو الرفض عليك الحذر، فالزواج ليس يوما أو أسبوعا أو شهرا أو سنة إنه مصيرك و مصير صغارك، لذلك احرصي على اختيار رجل يحبك و قادر على حمايتك و حماية أطفالك، و أن تتوفر فيه أهم الصفات الإيجابية فيكون متدينا و خلوقا.

وجود مشاعر بين الطرفين

حاولي سيدتي أن لا يخمد الحب بينكما فهو أساس السعادة الزوجية، و ذلك يتطلب منك شيئا واحدا هو ان تكوني إيجابية.
فالرجل لا يتوقف أبدا عن حب المرأة الإيجابية و الحيوية التي تتفنن في إدارة شؤون بيتها، فتقبل على كل يوم جديد كأنه أول يوم لها، فتحسن تربية أطفالها و الاهتمام بهم ليكونوا ناجحين و ذلك يسعد زوجها و يجعلها فخورا بها.

كما عليها أن تدلل نفسها و تدلل زوجها و تبعث الحب و الإيجابية في أرجاء البيت، و يكون ذلك مثلا عن طريق تغيير ديكور البيت كلما أمكن ذلك، و تبتكر أنشطة جديدة لأطفالها. أو تستدعي زوجها للعشاء خارج البيت، التعبير عن حبها له كل ذلك يشعر الرجل بأهميته و قيمته في البيت، فلا يفكر بعدها في إمضاء وقت فراغه في المقهى أو رفقة الأصدقاء فالبيت بتلك الطريقة أصبح مصدر راحته و ينتظر موعد العودة إليه.

عدم تدخل الآخرين في حياتكما الخاصة

تحصل أحيانا بعض الخلافات بين الأزواج و هذا أمر طبيعي و يمكن بالحوار حل تلك المشاكل، لكن نلاحظ في غالب الأحيان أن أحد الطرفين يعقد الأمور أكثر عن طريق نقل الحادثة لأهله أو أصدقائه و عادة ما تكون المرأة هي من تقدم على ذلك دون وعي منها بأنها تزيد من تعقيد الأمر.
فقد يصل الخلاف بذلك إلى نتائج سلبية فكما نعلم الوالدين يخافان على بناتهم كثيرا خاصة من العنف فيجبرهن على الطلاق في حين كان بالإمكان حله من دون أن يسمع أحد، لذلك احذري سيدتي و دعي أسرار البيت داخل البيت.

التغاضي عن الأخطاء السابقة

تعلم أن تسامح، أفضل نصيحة يمكن أن تسمعها في حياتك، فالشخص الذي يسامح يعيش مرتاحا، أنت أيضا انسي الخلافات السابقة بينك و بين زوجك في كل مرة ابدئي من جديد.
تغاضي عن تلك المشاكل و لا تذكريه في خطئه مستقبلا ما دام لم يكرره أن تشعر أحدهم بالذنب يؤثر على نفسيته و مشاعره.
كوني رحيمة بقلب زوجك فهو يبذل ما في وسعه لإسعادك و إسعاد أطفاله نحن لا نعلم حقا ما يعانيه الأزواج خارج البيت و يعودون و الابتسامة مرسومة على وجوههم من أجل أسرهم فاسعي للتخفيف عنه بكلام طيب و أفعال حسنة.

الصبر على الزوج

أحيانا يمر الزوج بظروف صعبة سواء كان ذلك على مستوى نفسي أو مادي، فيعجز عن توفير العواطف اللازمة أو أشياء مادية، فعليك في هذه الحالة ان تتحلي بالصبر و تكوني سنده و الكتف الذي يتكئ عليه إذا أوشك على السقوط، حتى لا يشعر أنه وحيد و بذلك تصبح علاقتكما متينة أكثر و تتضاعف درجة الحب بينكما.

احترام أفراد أسرته

أن الزوج يحبك لا يعني مطلقا أنه سيتوقف عن حب أفراد أسرته خاصة أبويه لذلك احذري من التفكير بهذه الطريقة السيئة، نجد بعض النساء يحاولن خلق المشاكل بين زوجها و أبويه، حتى يبتعد عنهم دون وعي منها بأن بمثل هذه التصرفات تسيء لنفسها و لزوجها الذي سيعصي الله من أجلها في حين أنها قادرة على إسعاد زوجها بالإحسان لوالديه و الاهتمام بهما.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى