الصحة

كورونا ما هي؟ وما علاقته بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة

كورونا هو فيروس جديد يسبب أمراض الجهاز التنفسي لدى الناس ويمكن أن ينتشر من شخص لآخر وتم التعرف عليه لأول مرة خلال تحقيق في تفشي المرض في ووهان، الصين، حيث تعتبر فيروسات كورونا هي عائلة كبيرة من الفيروسات الموجودة في البشر والحيوانات كما أنها تسبب الأمراض من نزلات البرد إلى أمراض أكثر شدة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الشديدة (سارس).

ما هو فيروس كورونا SARS-COV-2؟

  • فيروس كورونا هو واحد من الفيروسات التي تصيب الحيوانات عادة فقط.
  • يمكن أن ينتقل أيضًا من الحيوانات إلى البشر، مما يتسبب في مشاكل في الجهاز التنفسي لها أعراض خفيفة بشكل عام.
  • تتسبب العديد من فيروسات كورونا في التهابات الجهاز التنفسي التي تتراوح من نزلات البرد إلى أمراض أكثر خطورة، بما في ذلك متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، التي تم تحديدها في عام 2012، و متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة (سارس)، التي ظهرت للمرة الأولى والوحيدة في عام 2002.
  • يعد SARS-CoV-2 نوعًا جديدًا من الفيروسات التاجية التي يمكن أن تؤثر على الأشخاص.
  • تم اكتشافه لأول مرة في ديسمبر 2019، في مدينة ووهان، بمقاطعة هوبى، الصين.
  • في 80٪ من الحالات ينتج عنه أعراض تنفسية خفيفة فقط ويتعافى المرضى من المرض دون الحاجة إلى العلاج في المستشفى.
  • حوالي 15٪ يصابون بأمراض خطيرة ويطلبون الأكسجين، و5٪ يصابون بأمراض خطيرة ويطلبون رعاية مركزة.
  • يتطور الوباء بسرعة كبيرة، حيث في بداية عام 2020 لم يكن معروفًا تمامًا، لكن المجتمع العلمي نجح في عزلة وتسلسله وتحديده وتطوير الاختبارات لتشخيصه.

كيف ينتشر فيروس كرونا؟

COVID-19 هو فيروس تنفسي وفيما يلي سنتعرف علي كيفية انتشاره

  • ينتشر فيروس كورونا بشكل رئيسي عن طريق الرذاذ التنفسي بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق.
  • هذه الجسيمات لها أحجام مختلفة، من أكبر قطرات الجهاز التنفسي إلى أصغرها، والمعروفة باسم الهباء الجوي.
  • تتولد قطرات الجهاز التنفسي عندما يسعل أو يعطس شخص مريض.
  • تصيب هذه الإفرازات شخصًا آخر إذا دخلت في اتصال مباشر مع أنفه أو عينيه أو فمه.
  • هذا هو السبب في أنه من المهم تغطية فمك بالمناديل أو الكوع الداخلي عند السعال، وغسل اليدين بشكل متكرر.
  • تزداد احتمالية حدوث هذا النوع من العدوى إذا كان الشخص على اتصال وثيق (أقل من متر واحد) بشخص مصاب.
  • ينتشر أيضا عن طريق الهباء الجوي حيث يحدث الانتقال عبر الهباء الجوي بشكل خاص في الأماكن الداخلية، أو الأماكن التي يوجد بها الكثير من الأشخاص أو حيث تكون التهوية سيئة.
  • الأسطح: وفقًا لأحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، لم يتم العثور على دليل قاطع على انتشار الفيروس التاجي من خلال ملامسة الأسطح التي من صنع الإنسان مثل لوحات المفاتيح أو مقابض الأبواب أو الدرابزين.

من هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا؟

  • الأشخاص المسنين (العجزة).
  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة، مثل أمراض القلب أو أمراض الرئة أو مشاكل المناعة.

ما هي أعراض فيروس كورونا؟

أفادت التقارير أن المرضى المصابين بـ COVID-19 يعانون من أمراض تنفسية خفيفة إلى شديدة مع أعراض:

  • حمى.
  • سعال.
  • ضيق في التنفس.
  • يعاني العديد من المرضى الذين يعانون من مضاعفات أكثر خطورة من الالتهاب الرئوي في كلا الرئتين.
  • التهاب الحلق.
  • ألم عضلي.
  • التعرق والغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • احتقان بالأنف.
  • احمرار العين.
  • قشعريرة أو دوار
  • يمكن أن يظهر فيروس Sars-Cov-2 بطرق مختلفة جدًا، من بينها الآفات الجلدية وقد تظهر بشكل مختلف حسب المرض وخطورة المرض.

الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي الفيروسية (فيروس كورونا)

لمنع انتشار أمراض الجهاز التنفسي يقوم مركز السيطرة على الأمراض بشرح بعض الإجراءات الوقائية أثناء يومك:

  • عدم مخالطة الأشخاص الذين يعانون من المرض.
  • يحظر ملامسة العينين والأنف والفم.
  • يجب عليك البقاء في منزلك إذا كنت مريضا.
  • عند السعال أو العطس يجب التغطية باستخدام منديل ورقي ثم بعد ذلك التخلص من المنديل في سلة المهملات.
  • تنظيف وتطهير المنزل والاسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر باستخدام بخاخات بها مواد معقمة.
  • يجب استخدام قناع الوجه.
  • الأشخاص المصابون وتظهر عليهم أعراض مرض كوفيد -19 يجب عليهم استخدام قناع الوجه.
  • بالنسبة للعاملين الصحيين أو الأشخاص الذين يعتنون بالمرضى ارتداء الأقنعة ضروري (في المنزل أو في مرافق الرعاية الصحية).
  • يجب عليك غسل الأيدي خاصة بعد الذهاب إلى الحمام والسعال أو العطس وذلك باستخدام الماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • من الممكن استخدام معقم اليدين الذي يحتوي على 60٪ كحول على الأقل وذلك في حالة عدم توفر الماء والصابون.
  • يجب عليك التأكد من غسل يديك بالماء والصابون جيدا وذلك إذا كانت يديك متسخة بشكل واضح.

تشخيص فيروس كورونا SARS-COV-2

يعتمد تشخيص أي مرض على التاريخ وكذلك مجموعة الأعراض والعلامات التي يقدمها المريض مع مراعاة الحالة الوبائية والكثير من البيانات الأخرى التي يفسرها الفريق الطبي.

لا يوجد اختبار تشخيصي واحد، ولكن هناك عدة احتمالات بعد ذلك، يتم النظر في بعض الفحوصات التكميلية والاختبارات المعملية وتقييمها.

عند التعامل مع الأمراض المعدية، من المهم جدًا إجراء اختبارات تحدد بسرعة الكائنات الحية الدقيقة المتضمنة حيث يسمح باتخاذ القرارات بشأن العلاج والإدارة الأنسب.

ومن هذه الاختبارات:

  • جزيء الحمض النووي أو الحلزون: تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) يمكنه التعرف على SARS-CoV-2 باستخدام اختبار PCR الذي يتم إجراؤه في مختبر علم الأحياء الدقيقة اختبار لديه مستوى جيد من الحساسية.
  • مسحة الأنف أو البلعوم: PCR له حدود في نوعية العينة التي تم الحصول عليها من مسحة الأنف أو البلعوم أمر بالغ الأهمية.
  • تكتشف الاختبارات السريعة بروتينات الفيروس (Rapid or antigen tests) حيث إنها أسرع وأرخص من اختبارات تفاعل PCR، لكنها أقل دقة حيث إنها تعمل بشكل أفضل عندما يكون هناك المزيد من الفيروسات المنتشرة، بمعنى آخر، عندما يكون الشخص في أكثر مراحل المرض عدوى.
  • اختبارات الأجسام المضادة Antibody tests: لا تستخدم هذه لتشخيص COVID-19 حيث إنها تكشف إذا كان الشخص قد أصيب بعدوى في الماضي، حتى لو لم تظهر عليه أعراض.

علاج COVID-19

  • لا يوجد حتى الآن علاج لـ COVID-19، ولكن هناك لقاحات متاحة تمنع المرض في كثير من الحالات، وفي حالة الإصابة بعد أخذ اللقاح، فإنها تساعد في بقائه معتدلاً.
  • لا يزال بعض اللقاحات قيد التطوير ويهدف إلى منع انتقال العدوى من شخص الي اخر.
  • يشمل علاج المرضى المصابين بأمراض شديدة والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة إعطاء الأكسجين.
  • يتم توفير دعم تنفسي أكثر تقدمًا، مثل التهوية الميكانيكية، للمرضى المصابين بأمراض خطيرة في الرئة.
  • ديكساميثازون هو كورتيكوستيرويد يمكن أن يساعد في تقليل الوقت الذي يقضيه المريض في جهاز التنفس الصناعي وإنقاذ حياة المرضى المصابين بأمراض خطيرة أو شديدة
  • لا توصي منظمة الصحة العالمية بالعلاج الذاتي بأي عقاقير، بما في ذلك المضادات الحيوية، للوقاية من COVID-19 أو علاجه.
  • المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات، فقط ضد الالتهابات البكتيرية.

اقرأ أيضاً: فيتامينات ب ما أنواعهم واعراض نقصهم ومصادره في الأطعمة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى