العلاقة بين الازواج

ما يقتل المرأة 

ما يقتل المرأة، المرأة بطبيعتها تميل إلى الاحتواء والإهتمام والتقدير وتحب الدلال والشعور بأن هناك من يعتمد عليها مما يعطيها ثقة بنفسها و يحفزها على المزيد من العطاء.

وكلما قدمت للمرأة مزيد من هذه المشاعر، كلما فاجئتك المرأة بمشاعر حب وتقدير أكثر مما قدمت لها بكثير.

فالمرأة بطبعها معطاءة وتحب من يقوم بإظهار هذه المشاعر لها.

ولكن هناك ما يقتل المرأة ويدمر مشاعرها ويجعلها تتحول إلى شخص بلا مشاعر.

ما يقتل المرأة

ما يقتل المرأة 
ما يقتل المرأة

مشاعر تقتل المرأة 

 لكن هناك مشاعر تقتل المرأة وتدمرها بشكل كبير، ومن هذه المشاعر: 

  1.   الشعور بالذنب: ما يقتل المرأة دائماً يكون هذا الشعور ممارس عليها من طرف المجتمع الذي تعيش فيه  سواء من الأب أو الزوج أو حتى من الأبناء الذين مهما قدمت أو فعلت لهم.
  2. يجعلونها دائماً تشعر بالتقصير، وأنها لم تؤدي دورها بشكل جيد.
  3. وغالباً ما نجد هذا الإحساس عند النساء اللواتي يبحثن عن الكمال في كل شيء.
  4. حيث رغم كافة ما تقدمه السيدات من حب وعطاء، إلا أنه بعد أن تشعر بهذا الشعور المميت.
  5. تكون إمرأة منطفئة، إمرأة ضعيفة تملكها الاكتئاب وكذلك الإحباط، قد لأنهن لم يصلن إلى الكمال مهما فعلن.
  6. فالكمال صفة من صفات الله عز وجل ومهما سعى المرء ورائها من المستحيل أن يبلغها.
  7. الشعور بالإهمال، هذا الشعور هو سرطان النفس بالنسبة للمرأة.
  8. إذ لا توجد إمرأة بالعالم تستطيع تحمل الإهمال والتجاهل وبرودة التعامل.
  9. فهي تحب أن تكون محور الاهتمام بالوسط الذي تتواجد فيه، وأن يلفت كلامها وأفعالها أنظار كل من حولها.
  10. حيث تحب من يمدحها على الأشياء الرائعة التي فعلتها، فعلى سبيل المثال عندما تعجبك أكله قامت بها.
  11. فيمكنك أن تمدح هذا الطعام بكلمات بسيطة دون مبالغة مثل سلمت يداكي.
  12.   الشعور بالاستغناء، فالمرأة لا تحب التقاعد عكس الرجل بل تفضل أن تساعد وأن يتم الأخذ برأيها.
  13. وتتم مشاركتها بأبسط الأشياء مهما بلغ عمرها.
  14. ولكن إذا شعرت المرأة في يوم بأنه تم الاستغناء عنها.
  15. فهذا الشعور يقتل المرأة من الداخل، ويقتل إحساسها بأنها مازالت موجودة ومازالت لها أهمية في حياة الأشخاص.

الإهتمام بالمرأة في كل وقت 

ما يقتل المرأة 
ما يقتل المرأة

من المعروف أنه في بداية أي علاقة يهتم الحبيب كثيرًا بحبيبته.

ولكن بعد أول عام من الزواج يقل هذا الإهتمام.

ومع مرور الوقت ينعدم هذا الإهتمام بشكل كبير، فلماذا لا يظل هذا الإهتمام على نفس الوتيرة ولا يتغير مع مرور الوقت؟.

وإذا تحدثنا عن هذا الموضوع، فلابد من التحدث عن دور الزوج أو الأب، فالزوج ليس فقط البنك الذي يتم أخذ المال منهم.

  ولكنه مصدر الحب والطمأنينة حيث يقوم الزوج بدور كبير في رعاية أسرته، ولابد أن يكون على قدر هذه المسؤولية لأنه رب الأسرة.

وأيضاً لابد أن يقدر الزوج ما تقدمه المرأة من تضحيات عديدة وتنازلات كثيرة عن حقوقها وذلك من اجل الزوج فقط دون أي مقابل.

حيث يجب أن يراعي الزوج رقة مشاعر المرأة، فهي بطبيعتها كائن رقيق ولكن هناك بعض الرجال الذين يتصرفون بأنانيه دون مراعاة هذه النقطة.

فإذا لم تشعر المرأة بالأمان من قبل زوجها قد تتركه وتبتعد عنه دون رجعة.

فالمرأة تستطيع التحمل ولكن تحب أيضًا الشعور بالحب بالاحترام والتقدير.

تصرفات تقتل حب المرأة

 ففي واقع الأمر إن أبرز ما يؤلم أي إمرأة هو أن يفتقد الزوج اشتياقه لها،

حيث تحب المرأة أن تكون هي الحبيبة الأولى والأخيرة في حياة زوجها وكذلك الإهمال العاطفي يجعل المرأة تتحول إلى امرأة ضعيفة غير واثقة من نفسها وأحياناً عندما يمر الزوج بنزوه.

ويقوم بخيانة زوجته فقد تضطر المرأة إلى مسامحته من أجل الحفاظ على بيتها ولكنها في الوقت ذاته تحمل اضطرابات نفسية نتيجة تذبذب ثقتها بنفسها.

وهذه الاضطرابات كفيلة أن تدمر أي امرأه قوية مهما كانت قوتها.

شاهد ايضا؛-كيف أتعامل مع أبنائي خلال فترة المراهقة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى